علماء: درء الفتن مقدم على حرية الاختلاف في الرأي

كتب- محمد كمال الدين:

في ظل ما يعيشه المواطنون الآن في مصر بعد الحديث عن الاستفتاء على التعديلات الدستورية والاختلاف عليها بين الناس بعضهم البعض ما بين مؤيد لها بنعم أو معارض لها بلا، ظهرت حالة من الاختلاف بين العامة، حيث تمسك كل فرد برأيه وحارب من أجله من خلال الحديث في وسائل الإعلام أو المناقشات الجانبية.

وفسر بعض المثقفين والسياسيين هذه الاختلافات على أنها نتاج التغيير الذي أحدثته ثورة 25 يناير وهو ما أدى إلى تفاعل الناس مع الحياة السياسية والدستورية ثقة منهم في تأثير أصواتهم على صناديق الاقتراع، بعدما كانت تزور رغباتهم فكانوا يا يبالون من الذهاب إلى التعبير عن حريتهم بسبب معرفة النتيجة مسبقا طبقا لما كانت تريده أيادي النظام السابق.

فيما حذر بعض العلماء المواطنين من الاختلاف حول أرائهم في هذه التعديلات لدرجة تدفع إلى التباغض والكراهية، مؤكدين على أن حرية الرأي يجب ألا تفسد العلاقة بين المسلمين، ومحذرين من الوقوع في فتنة جديدة قد تدفع إلى ظهور تيارات معادية للإسلام تعبث بإرادة المواطنين وتسوقها إلى ما لا يحمد عقباه.

واجتمع العقلاء على أن اعتصام المسلمين بالقرآن والسُّنة، والتأليف بين قلوبهم هو السبيل الأمثل للخروج من الفتنة بسلام، حيث أكد الله سبحانه وتعالى ذلك في محكم أياته قائلا: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ".

وشرح ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما كتاب الله وسنتي، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض".

وأوضح الدكتور عبد الله بركات الاستاذ بجامعة الأزهر في تصريحه للوفد، أن درء الفتن مرهون بوزن الإنسان أقواله وأفعاله بميزان الإسلام، حيث يجب على المسلم أن يعرض أقواله على ميزان الشريعة الإسلامية، قبل أن يتكلم بها، وكذلك الأفعال، قبل أن يقوم على فعلها، مستدلا بقول الله

تعالى: " إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً" ونبه على ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لاَ يُلْقِي لَهَا بَالاً يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لاَ يُلْقِي لَهَا بَالاً يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ".

وناشد بركات المسلمين بتقوى الله فيما بينهم خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد، وعدم احتكار التجار لما يحتاجه الناس بالاحتكار، لافتا الى أن الاحتكار من أخطر الأشياء على البشرية، ومعناه شراء التاجر سلعة ما، وحبسها حتى يحتاج إليها عامة الناس، فيبيعها التاجر بسعر مرتفع، مستغلاً حاجة الناس إلى هذه السلعة مع قلتها في الأسواق، مؤكدا أن الاحتكارُ حرام لأنه من أبواب أكْلِ أموال الناس بالباطل.

واختتم بركات حديثه بتحذير الناس من عاقبة الانقياد لدعاة الفتنة، مشددا على أهمية دور العلماء في تحذير الناس، وخاصة الشباب، من المشاركة في الفتنة، والانقياد لدعاة الفتنة؛ لما يترتب على ذلك، غالبًا، من إراقة الدماء، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، وترويع الآمنين في منازلهم وأماكن أعمالهم، وانتشار أعمال السلب والنهب، وتعطيل جميع مظاهر حياة الناس اليومية .

ويؤكد الشيخ خالد الجندي في تصريح للوفد أن استشارة علماء أهل السُّنة عند حدوث الفتن واجبة، فيجب على المسلم أن يسأل العلماء عن موقف الشريعة الإسلامية من الفتن إذا أدركها، مشيرا إلى قول الله تعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ" كما قال جل وعلا: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ

وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ".

وقال الجندي: إن أهل العلم هم ورثة نبينا محمد كما هو معلوم ، وهم الذين يجب علينا أن نسألهم عند حدوث الفتنة ، ناصحا المسلمين بكثرة الاستغفار عند نزول الفتن لأنه لا ينزل بلاءٌ إلا بذنب، ولا يرفعه الله إلا بتوبة صادقة، مشيرا الى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما استسقى بالعباس بن عبد المطلب، قال العباس رضي الله عنه "اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب، ولم يكشف إلا بتوبة، وقد توجه القوم بي إليك؛ لمكاني من نبيك، وهذه أيدينا إليك بالذنوب، ونواصينا إليك بالتوبة، فاسقنا الغيث.. فأرخت السماء مثل الجبال حتى أخصبت الأرض وعاش الناس".

من جانبه، أكد الشيخ مصطفى عزت حميدان إمام وخطيب مسجد السيدة زينب، أن الإسلام اشترط لرفع البلاء عن الأمم والخروج من الفتن أشياء كثيرة أهمها التوبة مستدلا بقول رَسُول اللَّهِ فيما بلغ عن رب العزة، "يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي، غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ وَلا أُبَالِي، يَا ابْنَ آدَمَ لَوْ بَلَغَتْ ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثُمَّ اسْتَغْفَرْتَنِي غَفَرْتُ لَكَ وَلاَ أُبَالِي، يَا ابْنَ آدَمَ إِنَّكَ لَوْ أَتَيْتَنِي بِقُرَابِ الأَرْضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِي لاَ تُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَأَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مَغْفِرَةً".

وأشار إلى أن ثاني هذه الشروط هي اللجوء إلى الله بالدعاء والقنوت في الصلوات المفروضة

مشيرا إلى قوله تعالى "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ"، مؤكدا أن إجابة الدعاء مرهونة بالإخلاص في الدعاء والمأكل والمشرب والملبس الحلال وعدم الدعاء بإثم أو قطيعة رحم وأن يحسن العبد الظن بإجابة الله تعالى دعاءه وأن يكون الدعاء بالأمور الجائزة شرعًا .

وقال: إن التحلي بالصبر والرفق في مواجهة الفتنة من الأشياء الضرورية لرفع البلاء، لافتا الى قوله تعالى: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ"، مضيفا أن التعاون بين المسلمين على البر والتقوى من الاشياء المهمة أيضا حيث يجب على المسلمين تكوين لجان شعبية، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية إذا كانت موجودة ؛ لحماية الممتلكات العامة والخاصة من اللصوص والمجرمين، الذين يسعون في الأرض فسادًا وعلى هذه اللجان الشعبية أيضًا مواساة المتضررين بالطعام والشراب والكساء والدواء والمأوى، حتى تتعافى الدولة من أمراضها ويستتب الأمر لولي الأمر الجديد ويعود الأمن للمواطنين مرة أخرى.