رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأهلى‮ ‬يبحث عن نفسه أمام سموحة

الدوري الممتاز

الأربعاء, 01 ديسمبر 2010 17:14
كتب: محمد حسام وسامح سعيد

تقام اليوم ثلاث مباريات هامة فى افتتاح الجولة الثالثة عشرة للدورى الممتاز حيث يحل الأهلى ضيفا على سموحة بالاسكندرية ويواجه  الزمالك فريق الاتحاد السكندرى باستاد القاهرة ويستضيف مصرللمقاصة طلائع الجيش بالفيوم.

تترقب جماهير الأهلى فى الخامسة الا الربع مساء مباراة فريقها الهامة امام سموحة باستاد الاسكندرية.. يخوض حامل اللقب المباراة فى ظل وجود جهاز فنى جديد يقوده عبد العزيز عبد الشافى "زيزو"  لحين انتهاء الدور الاول عقب الاستقالة التى تقدم بها حسام البدرى المدير الفنى السابق عقب الهزيمة امام الإسماعيلى بثلاثة أهداف مقابل هدف فى الجولة الحادية عشرة.

يسعى زيزو وجهازه المعاون الذى يضم محمد يوسف و ياسر رضوان المدربين و ابراهيم رياض مدرب حراس المرمى لإعادة الامور إلى نصابها الطبيعى واستعادة هيبة حامل اللقب خاصة وان الفريق يحتل المركز الخامس برصيد 18 نقطة و يتبقى له مبارتان مؤجلتان.. شهدت الايام الماضية ثورة تصحيح داخل الفريق بدأت بتغيير طريقة اللعب والعودة للطريقة التقليدية 2/5/3 والتى كان يعتمد عليها البرتغالى مانويل جوزيه المدير الفنى الاسبق قبل ان يأتى البدرى و يطبق طريقة 2/4/4  لاول مرة فى القلعة الحمراء , ويرى زيزو ان الطريقة القديمة فى اللعب تتلاءم مع الظروف التى يمر بها الفريق ووفقا لامكانيات اللاعبين و بالفعل حرص المدير الفنى على اللعب بليبرو فى مباراة الفيوم الودية السبت الماضى والتى انتهت بفوز الأهلى

بهدفين نظيفين و تولى خلالها محمد سمير مهمة الليبرو الا ان زيزو مازال يفاضل بينه و بين شريف عبد الفضيل.

و يرى زيزو ان التجربة الودية كان لها ايجابيات عديدة حيث نجح من خلالها تطبيق بعض الجمل التكتيكية بجانب علاج بعض الاخطاء التى وضحت بقوة فى المرحلة الماضية .

اهتم الجهازالفنى ايضا منذ ان تولى المسئولية بعلاج اللاعبين نفسيا عقب الهزة التى تعرضوا لها بعد اهتزاز المستوى وهو ما جعلهم عرضة لانتقادات الجماهير و ان كان البدرى وجهازه السابق نالوا النصيب الاكبر من النقد و اكد زيزو للاعبيه انهم كانوا و لا يزالون ابطال مؤكدا لهم ثقته الكاملة فى قدرتهم على استعادة الثقة والعودة مرة اخرى لصدارة المنافسة و الاحتفاظ باللقب.

شدد المديرالفنى بضرورة التركيز الشديد خلال مباراة سموحة باعتبارها بوابة الانتفاضة وعبور عنق الزجاجة ومن المتوقع ان يعتمد زيزو على تشكيل يضم محمود أبوالسعود فى حراسة المرمى و امامه وائل جمعة و محمد سمير وشريف عبد الفضيل وايمن اشرف و احمد فتحى وحسام غالى والمعتز بالله اينو و محمد أبو تريكة ومحمد بركات ومحمد ناجى »جدو« بينما يغيب الليبيرى فرانسيس وحسام عاشور وسيد معوض

للإصابة.

على الجانب الاخر يخوض فريق سموحة المباراة بمعنويات تكاد تصل لعنان السماء عقب الفوز على المصرى فى المباراة الماضية , ورغم معرفة الجهاز الفني لسموحة بقيادة حمزة الجمل لصعوبة المباراة البالغة أمام الأهلي الجريح  إلا أنه شدد في محاضرته للاعبين على ضرورة التمسك بالأمل في إحراز نتيجة طيبة تساعد الفريق في معركة الهروب من شبح الهبوط مطالبا لاعبي سموحة بالثقة في إمكانياتهم وأن المباراة ستكون في الملعب بين 11 لاعبا لكل فريق.

تدريبات فريق سموحة وضح خلالها أن الجهاز الفني لن يقوم بالكثير من التغييرات في التشكيلة التي خاضت مباراة المصري بعد نجاح اللاعبين في تأدية المباراة بشكل رائع سواء دفاعيا أو هجوميا لكن يبقى اختلاف بعض المهام لعدد من اللاعبين المحورين في طريقة اللعب مثل الغاني جودوين أترام الذي يقوم بأدوار مختلفة منها الدور الدفاعي عند امتلاك لاعبي المنافس للكرة والدور الهجومي الأساسي بالنسبة له بمساندة الثنائي أحمد بلال وصامويل أفوام في الهجمات المرتدة السريعة وهو دور مشابه للدور الذي يقوم به الصاعد أحمد حمودي الذي يؤدي مباريات جيدة لكن ربما يفكر الجهاز الفني في إبقائه على دكة البدلاء والدفع بحمادة طلبة في وسط الملعب بدلا من قلب الدفاع مثلما كان الحال في مباراة المصري وعودة محسن الشحات لمركز قلب الدفاع مرة أخرى بجوار أحمد رضا وبشير التابعي الذي مازالت الشكوك تحوم حول مشاركته في المباراة نظرا لظروف وفاة والدته إلا أن الأقرب هو مشاركة التابعي في المباراة كونه أحد أبرز نجوم سموحة في الموسم الحالي وصاحب خبرات كبيرة لا يمكن الاستغناء عنها في مثل هذه المباريات الصعبة و يحتل الفريق المركز السادس عشر و الاخير برصيد 8 نقاط و يتبقى له مباراة مؤجلة.

أهم الاخبار