رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حسام حسن‮ ‬يدير المباريات الكبيرة بعقل تائه وأقدام مرتعشة

الدوري الممتاز

الأربعاء, 23 مارس 2011 20:25

أين‮ ‬يذهب حسام حسن المدير الفني‮ ‬للزمالك في‮ ‬المباريات الكبرى للفريق الابيض؟‮! ‬سؤال‮ ‬يطرح نفسه بقوة بعد الاخفاقات المتتالية لحسام حسن في‮ ‬ادارة هذه المباريات والتي‮ ‬يقف فيها العميد عاجزا عن التدخل فنيا لإنقاذ الفريق وكأنه‮ ‬يعاني‮ ‬رهبة هذه المباريات وذلك على الرغم من نجاحه الكبير في‮ ‬قيادة باقي‮ ‬المباريات الاقل اهمية.وقد خرج علينا العميد في‮ ‬كل المواجهات الكبرى السابقة للزمالك وهي‮ ‬قليلة بفكر مشوش وخطط‮ ‬غير واضحة المعالم ويبدو ان العميد‮ ‬يعاني‮ ‬من‮ "‬الخضة‮" ‬قبل هذه المواجهات وتستمر معه هذه الخضة اثناء ادارته لهذه المباريات حيث‮ ‬يقف علي‮ ‬اقدام مرتعشة عاجزا عن التدخل لانقاذ الفريق‮.‬

وقد كانت مباراة الافريقي‮ ‬التونسي‮ ‬خير مثال علي‮ ‬ذلك وقد بدأت كوارث العميد في‮ ‬هذه المواجهة قبل بدايتها وبالتحديد مع وضع التشكيل حيث فاجأ الجميع بتشكيل‮ ‬غريب للغاية لا‮ ‬يتناسب مع قيمة المباراة ولا‮ ‬يعبر عن اي‮ ‬احترام للمنافس القوي‮.‬فقد بدأ حسام حسن اللقاء بإشراك محمد عبد الشافي‮ ‬واحمد‮ ‬غانم سلطان كظهيري‮ ‬جنب وهما لم‮ ‬يشاركا في‮ ‬مباراة الفريق الودية الاخيرة امام حطين السوري‮ ‬ولم‮ ‬يتواجدا اصلا في‮ ‬معسكر الفريق بسوريا مفضلا اياهم علي‮ ‬الثنائي‮ ‬احمد سمير وصبري‮ ‬رحيل،ولم‮ ‬يكتف العميد

بذلك بل قام بحرمان خط وسط الفريق منه مجهودات ابراهيم صلاح احد اعمدة الفريق في‮ ‬مفاجأة‮ ‬غريبة للغاية بدا وانه شخصيا تفأجا بها قبل الجميع مع بداية اللقاء في‮ ‬ظل الانهيار الكبير لخط الوسط‮. ‬

وبدلا من ان‮ ‬يعالج العميد هذه الاخطاء مع نهاية الشوط الاول اصر عليها مع بداية الشوط الثاني‮ ‬مما كلف الفريق الكثير.وعلي‮ ‬الرغم من ان كثيرا من المشاهدين العاديين امام التليفزيون كانوا‮ ‬يعرفون الحلول الا انها ظلت‮ ‬غائبة عن العميد حتي‮ ‬وصلت النتيجة الي‮ ‬3ـ1‭ ‬بفضل الاخطاء المعروفة لاحمد‮ ‬غانم سلطان الذي‮ ‬كان عاملا اساسيا ومشتركا في‮ ‬الاهداف الثلاثة التي‮ ‬دخلت مرمي‮ ‬فريقه وقد كان نقطة ضعف واضحة في‮ ‬اداء الفريق،‮ ‬تأخر العميد في‮ ‬علاجها كثيرا.الي‮ ‬جانب الحالة الدفاعية المتردية والتمركز المخجل لمدافعي‮ ‬الفريق وكأنهم‮ ‬يلعبون كرة لاول مرة في‮ ‬حياتهم‮.‬

وقد جاء تغيير احمد‮ ‬غانم سلطان في‮ ‬محله في‮ ‬لحظة صحوة للعميد بنزول حازم امام بدلا منه الا ان صحوة العميد لم تستمر كثيرا حيث كان الفريق‮

‬مطالبا بعد نجاحه في‮ ‬إحراز الهدف الثاني‮ ‬إعادة ترتيب الاوراق الدفاعية وكان هذا هو الوقت المثالي‮ ‬لاشراك ابراهيم صلاح ولكن حدث العكس ولم‮ ‬يلجأ الفريق الي‮ ‬تأمين دفاعاته امام فريق قوي‮ ‬وسريع‮ ‬يجيد الاختراق بطرق كثيرة فكان العقاب الهدف الرابع الذي‮ ‬يمثل وصمة عار لمدافعي‮ ‬الزمالك في‮ ‬ظل وجود ثلاثة مهاجمين توانسة داخل منطقة الست‮ ‬ياردات للزمالك دون رقابة‮.‬

والمتابع لمباريات الزمالك الكبيرة وهي‮ ‬قليلة كما ذكرنا وكلها كانت امام الاهلي‮ ‬الى جانب مباراة الافريقي‮ ‬الاخيرة ففي‮ ‬مواجهة الزمالك امام الاهلي‮ ‬في‮ ‬دور الستة عشر بكأس مصر،‮ ‬حيث قام حسام حسن بارتكاب خطا كبير اهدى الاهلي‮ ‬هذه المباراة بعدما قام بتغيير ابراهيم صلاح الذي‮ ‬خرج مصابا بصبري‮ ‬رحيل لتتحول دفة اللقاء لصالح الفريق الاحمر ويخسر الزمالك‮ ‬‭ ‬3‭-‬1وفي‮ ‬وقت كان‮ ‬ينتظر فيه الجميع فوزا تاريخيا للزمالك علي‮ ‬الاهلي‮ ‬في‮ ‬مباراة الدور الاول للدوري‮ ‬هذا الموسم خرج علينا العميد بتشكيل‮ ‬غريب للغاية جعل اليد العليا للاهلي‮ ‬في‮ ‬هذه المواجهة ولم‮ ‬ينجح العميد في‮ ‬ظل حجم المباراة ان‮ ‬يتدخل لاعادة التوازن للفريق‮.‬

وفي‮ ‬ظل هذا الارتباك وهذه الخضة التي‮ ‬يعاني‮ ‬منها حسام حسن في‮ ‬المباريات الكبيرة فإن مستقبل الفريق في‮ ‬المباريات الكبيرة والحاسمة‮ ‬يبدو‮ ‬غامضا ويحتاج الي‮ ‬علاج سريع للخضة وهناك علاج شعبي‮ ‬يطلق عليه‮ »‬طاسة الخضة‮ « ‬لعلاج مثل هذه الحالات و لمن لا‮ ‬يعرف طاسة الخضة فهي‮ ‬اناء نحاسى له شكل معين‮ ‬يعتقد انه‮ ‬يشفى من امراض الخضة‮ (‬الخوف من شئ ما‮).‬

أهم الاخبار