محمد عامر: صفحة جديدة مع كل اللاعبين‮

الدوري الممتاز

الثلاثاء, 23 نوفمبر 2010 19:29
كتب: سامح سعيد‮

 

بهدوء تام وغير متوقع انتهت حقبة البرازيلي كارلوس كابرال كمدير فني لنادي الاتحاد السكندري بعد أن قضى داخل القلعة الخضراء 14 شهرا حفلت بالكثير من التناقضات كانت أشهرها الأولى بمثابة شهر عسل طويل بين كابرال وجماهير الاتحاد السكندري وكانت الهتافات للمدير الفني تهز أرجاء ستاد الإسكندرية بعدما نجح في قيادة الفريق من المركز الأخير برصيد نقطة واحدة إلى المركز الخامس مع نهاية الدور الأول ثم بدأت الأشهر العجاف مع نهاية الموسم الماضي وإصرار كابرال على تطبيق طريقة لعب 4/4/ 2  التي فتحت مرمى الاتحاد السكندري على مصراعيه.

وعقب مباراة إنبي و بعد انفجار الغضب الجماهيري بشكل غير مسبوق كانت الاتصالات المحمومة بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد لحل أزمة الفريق الأول بعدما تجمد رصيده عند تسع نقاط وبالفعل كان الرأي الأكثر سيطرة هو إقالة الجهاز الفني بقيادة البرازيلي كابرال وبدأت على الفور مجموعة من الاتصالات بعدد من المدربين الوطنيين منهم إسماعيل يوسف وأشرف قاسم و محمد عامر إلى جانب الألماني ثيو بوكير إلا أن الأخير لم تنجح إدارة نادي الأتحاد في الوصول إليه فانحصرت الترشيحات في المدربين الوطنيين ورجحت كفة الكابتن محمد عامر الذي وافق على الفور على قبول المهمة الصعبة.

يوم الاثنين كان محموما داخل نادي الاتحاد السكندري فرغم انشغال النائب محمد

مصيلحي رئيس نادي الاتحاد السكندري بأنتخابات مجلس الشعب إلا أنه قام ومنذ الصباح الباكر بالاجتماع مع المدير الفني البرازيلي بوجود المهندس علي سيف نائب رئيس النادي و طارق الصباغ عضو مجلس الإدارة وكانت الجلسة ودية للغاية نظرا للعلاقة الطيبة التي تجمع محمد مصيلحي بكابرال حيث فاجأ المدير الفني البرازيلي أعضاء مجلس إدارة نادي الأتحاد بإصراره على الاعتذار عن الاستمرار وتنازله عن أي شروط في تعاقده مع النادي وهو الموقف الذي لاقي استحساناً كبيراً من رئيس نادي الاتحاد محمد مصيلحي الذي أكد اعتزازه بكابرال وأن سوء الحظ فقط هو الذي حال دون أستمراره مع فريق الأتحاد وتم الاتفاق على حضور المدير الفني البرازيلي للتدريب الأول الذي يقوده الكابتن محمد عامر .

وبعد إنهاء الإتفاق مع كابرال تم استقبال الكابتن محمد عامر بمكتب النائب محمد مصيلحي وبحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة وخلال الأجتماع تم الاتفاق على تواجد كل اللاعبين في الفترة المقبلة بمن فيهم اللاعبون الذين كانوا قد خرجوا من حسابات المدير الفني البرازيلي كابرال خلال الفترة السابقة .

وبخلاف تعيين الكابتن محمد عامر في منصب

المدير الفني فقد تم تعيين الكابتن محمد نور في منصب المدرب العام و أحمد ساري في منصب المدرب و مجدي بهلول مدربا لحراس المرمى ليخرج من تشكيل الجهاز الفني كل من كرم مرسي و عصام عبد العظيم مدرب حراس المرمى .

وفي تصريحات خاصة لـ (الوفد) أكد النائب محمد مصيلحي أنه حاول فرض الاستقرار على أجواء الفريق عقب مباراة الإنتاج الحربي ورغم الضغوط الشديدة التي مارسها البعض على مجلس الإدارة لتغيير الجهاز الفني إلا أن الجهاز الفني تمسك بالبرازيلي كابرال على أمل تحسن النتائج إلا أنه مع عدم تحسن النتائج كان لابد من اتخاذ قرار يعيد الفريق إلى مساره الطبيعي فكان التفكير في التغيير والتعاقد مع مدير فني كفء مثل الكابتن محمد عامر.

وأشار رئيس نادي الاتحاد السكندري إلى تقديم إدارة النادي إلى كل ما تستطيعه للفريق الأول لكرة القدم وبالتالي فقد أصبحت الكرة في ملعب اللاعبين الذين لابد أن يقدموا كل ما لديهم لانقاذ الفريق من وضعه المتردي الحالي.

ووجه رئيس نادي الاتحاد شكره لمحافظ الإسكندرية اللواء عادل لبيب الذي وافق على إجراء تدريب الفريق الرئيسي قبل مباراة الإسماعيلي بستاد الإسكندرية للمرة الأولى في الموسم الحالي وكذلك سيجتمع مع اللاعبين قبل التدريب لمؤازرتهم قبل اللقاء الهام.

من ناحية أخرى علمت (الوفد) أن قرار تغيير الجهاز الفني سيعيد للفريق عددا من اللاعبين مثل المدافع يوسف عبد الرحيم والمهاجم هاني العجيزي وعطية البلقاسي وكذلك إبراهيم سعيد الذي أجرى اتصالا بمجموعة من أعضاء مجلس الإدارة وأكد فيها رغبته في العودة لصفوف الفريق بل واستعداده للانضمام لتدريبات الفريق فورا وتم إبلاغه بالحضور للتدريب اعتبارا من تدريب الأربعاء.

أهم الاخبار