الاهلي يحول الاسماعيلية إلي ثكنة عسكرية

الدوري الممتاز

السبت, 20 نوفمبر 2010 16:11
كتب ـ أكرم عبدالغني

لقاء مثير يشهده استاد الإسماعيلية في الخامسة إلا الربع مساء اليوم عندما يستضيف فريق الإسماعيلي فريق الأهلي ضمن لقاءات الأسبوع الحادي عشر للدوري الممتاز لكرة القدم.. فرضت أجهزة الأمن إجراءات صارمة لمنع وقوع أي صدام بين الجماهير، وحذر اللواء مصطفي كامل مدير أمن الإسماعيلية أي فرد من جمهور الفريقين من اثارة الشغب قبل أو أثناء أو بعد المباراة، وأصدر مدير الأمن تعليمات مشددة بغلق المنطقة المحيطة باستاد الإسماعيلية وتحويلها إلي ثكنة عسكرية لا يقترب منها الا حاملو تذاكر المباراة فقط.. ويقود المباراة طاقم تحكيم أجنبي تكشف عنه لجنة الحكام صباح اليوم.

أما علي المستوي الفني فقد شهدت استعدادات الفريقين اختلافا كبيرا في الإسماعيلية يقول مراسلنا محمد عمر: إن الأمور كانت هادئة خلال فترة الاستعدادات وانحصرت الغيابات في اللاعب محمد حمص للسفر لأداء فريضة الحج بينما تأكدت عودة محمد محسن أبوجريشة واكتملت القوة الضاربة للفريق بعودة عبدالله السعيد بجوار المتألق أحمد سمير فرج وعمرو السوليه وثنائي الهجوم أحمد علي والنيجيري جودوين.

 

ووضح من خلال التدريبات التي رفض المدير الفني مارك فوتا إحاطتها بالسرية، مؤكدا أن الفريقين يعرفان كل شيء عن بعضهما ولا داعي للسرية ووضح اعتماد فوتا علي نفس التشكيلة التي خاضت مباراة الزمالك الأخيرة بوجود محمد صبحي في حراسة المرمي وأمامه إبراهيم يحيي والمعتصم سالم وأحمد خيري وأحمد صديق وأحمد سمير فرج وعبدالله الشحات وعمرو السوليه وعبدالله السعيد وأحمد علي وجودوين.

ووصف أحمد قناوي المدرب العام للإسماعيلي بالأهمية القصوي للهروب من شبح

الهزائم واحياء أمل المنافسة من جديد علي الدوري، وطالب قناوي الجماهير بمؤازرة الفريق بقوة خلال المباراة. كما شدد قناوي علي اللاعبين بضرورة التركيز خلال المباراة وعدم التسرع.. في الوقت الذي أعلن فيه نصر أبوالحسن رئيس النادي عن صرف مكافآت كبيرة للاعبين في حالة الفوز علي الأهلي اليوم.

وفي الأهلي تغيرت الصورة تماما وضربت الاصابات نجوم الفريق بشدة خلال الأيام القليلة الماضية وكان أكثر الأمور غرابة هو تجدد اصابة سيد معوض بعد يوم واحد من عودته للتدريبات الجماعية بعد شفائه من الاصابة وتألقه خلال التدريبات ليفاجئ الجميع في اليوم الثاني بشكوي اللاعب من آلام شديدة ولم يكمل المران وقرر الجهاز الطبي تجربته في اليوم التالي مع التأكيد علي ان اصابته لن تمنعه من المشاركة في المباراة الا ان المفاجأة كانت في فشل معوض تكملة المران لليوم الثاني ليخرج من حسابات الجهاز الفني وتتكرر مشكلة الجبهة اليسري الحائرة منذ الاستغناء عن الانجولي جيلبرتو بطريقة غريبة رغم عدم وجود البديل المناسب وعدم قناعة البدري بمستوي الصاعد أيمن أشرف واصراره علي الاستعانة بشريف عبدالفضيل في هذا المركز والذي هبط مستواه بنسبة كثيرا وكان سببا رئيسيا في جلوسه احتياطيا مع المنتخب الوطني في مباراته الودية أمام منتخب استراليا.

ورغم حالة الحزن لغياب معوض الا ان

الجهاز الفني تنفس الصعداء بعد تأكيد الاشعة التي أجريت للاعب محمد ناجي جدو سلامته وتأكيد الجهاز الطبي امكانية لحاقه بالمباراة ومشاركته في التدريبات البدنية خلال المران الأساسي دون المشاركة في التقسيمة الودية خوفا من الاجهاد أو تكرر الاصابة ثم مشاركته في المران الأخير أمس لزيادة نسبة الاطمئنان عليه.. وتبقي حراسة المرمي المشكلة الأخيرة رغم ارتفاع المستوي الفني للحارس محمود أبوالسعود الا ان عدم وجود بديل مناسب في ظل اصابة شريف إكرامي وأحمد عادل عبدالمنعم سوف يظل بمثابة صداع مزمن للجهاز حتي اللحظة الأخيرة من المباراة ثم زادت المفاجآت وبلغت ذروتها بتعرض الثنائي أمير سعيود والمهاجم الشاب محمد طلعت الي قائمة الاصابات في المران الأخير للفريق صباح أمس السبت حيث تعرض طلعت للاصابة بالتهاب في وتر اكيلس ليخرجا من القائمة المرشحة للمباراة وينضما إلي حسام عاشور وسيد معوض وشهاب الدين أحمد.

وأمام قائمة الاصابات الطويلة أصبحت الخيارات المطروحة أمام حسام البدري محدودة ولا شك ان المران الأخير أمس رغم اصابة طلعت وسعيود الا انه كان بمثابة طوق نجاة للجهاز الفني بعد المستوي المتميز الذي ظهر به الثنائي محمد بركات ومحمد أبوتريكة وهما بمثابة القوة الضاربة للفريق وعودتهما لمستواهما الفني المعروف يغير كثيرا من شكل وأداء الفريق.

وأصبح من المؤكد وجودهما من بداية المباراة بالاعتماد علي أبوتريكة بجوار جدو في مركز رأس الحربة ومن خلفهم محمد بركات وحسام غالي والعائد بقوة خلال التدريبات محمد شوقي وأحمد فتحي والمعتز بالله اينو وفي الدفاع ظل الموقف حائرًا حتي اللحظات الأخيرة بسبب الجبهة اليسري وهناك اتجاه لعودة أحمد السيد بجوار وائل جمعة والدفع بشريف عبدالفضيل إلي الجبهة اليسري وهو ما ستكشفه عنه المباراة خاصة ان ظهيري الوسط في الإسماعيلي أحمد صديق وأحمد سمير فرج يمثلان صداعًا في رأس البدري ويسعي لإيقافهما عن طريق شريف وأحمد فتحي لغلق الجبهتين أمام هجوم الإسماعيلي للاستفادة بالكرات العرضية.

أهم الاخبار