10 آلاف قاضٍ يقاطعون الانتخابات البرلمانية

جمال عبدالمجيد

علمت «الوفد الأسبوعي» من مصادر قضائية أن أزمة جناحي العدالة لم تنته باجتماع عصام شرف، رئيس الوزراء، بوفد من شيوخ القضاء والمحامين

لإعلان «هدنة» بين الطرفين ومنع التعدي علي القضاة وإلغاء المادة «18» من قانون السلطة القضائية. وأكدت المصادر أن هناك حالة غضب شديدة انتابت شباب القضاة بسبب انتهاك قرار الجمعية العمومية الطارئة تعليق الجلسات في المحاكم، وأخذ الغضب في التصاعد لإصرار بعض المحامين علي إرجاء قانون السلطة

القضائية، ما اعتبره الكثيرون صفعة للقضاة.
وفي السياق نفسه، قرر 10 آلاف قاض مقاطعة الانتخابات البرلمانية بمراحلها الثلاث التي تبدأ في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، كما انضم إلي قرار المقاطعة ألفان من قضاة مجلس الدولة من إجمالي ثلاثة آلاف ونصف.
ويؤكد ذلك البيان الذي أصدره نادي قضاة مصر برئاسة المستشار أحمد الزند، رغم وجوده في مكة،
رفض النادي فكرة الصلح الذي تم بين جناحي العدالة برئاسة رئيس الوزراء، مشيراً إلي أن المصالحة لن تتم إلا بجمعية عمومية للقضاة مثلما اتخذ قرار تعليق الجلسات.
وعلي صعيد متصل، يجري المستشار حسام الغرياني، رئيس مجلس القضاء الأعلي، اتصالات مكثفة بعدد من رؤساء نوادي قضاة الأقاليم، الذين ينتمون إلي تيار الاستقلال في محاولة منهم ــ بطرق ودية ــ الدعوة إلي عمومية طارئة لاتخاذ قرار بإلغاء تعليق الجلسات حتي يتم احتواء الأزمة التي اندلعت منذ ثلاثة أسابيع، وتأتي هذه الاتصالات من الغرياني للتأكيد علي فكرة احترام الهدنة بين الطرفين.