رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفلسطينيون يخشون التداعيات المالية لطلب الاعتراف بدولتهم

اقتصاد

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 22:06
نيويورك – رويترز:

أبلغ محافظ سلطة النقد الفلسطينية اليوم الاثنين أن طلبا رسميا للاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة هذا الأسبوع قد يؤدي لضغوط مالية حادة وربما يسفر عن انهيار السلطة الفلسطينية.

وتعارض الولايات المتحدة وهي مصدر رئيسي لتمويل ودعم السلطة الفلسطينية المساعي الفلسطينية الأحادية للاعتراف بالدولة.
وحذرت واشنطن من التبعات اذا طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاعتراف بدولة فلسطين يوم الجمعة القادمة حيث من المقرر أن يلقي كلمة في الجمعية العامة للامم المتحدة.
وقال جهاد الوزير محافظ سلطة النقد الفلسطينية معبرا عن مخاوفه

من تصرف أمريكي محتمل سيكون هناك تأثير كبير على الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية.. اذا فقدنا المساعدات الامريكية البالغة 500 مليون دولار من الدعم المالي للتنمية في الضفة الغربية.
ويقول بعض الساسة الامريكيين انهم سيحاولون قطع المعونة الامريكية عن الفلسطينيين اذا رفضوا التراجع عن طلب الاعتراف بالدولة.
وقال الوزير في مقابلة في الواقع خطر انهيار السلطة الفلسطينية حقيقي جدا في ظل الضغط المالي بدون المساعدة الامريكية وبدون مساعدة المانحين
بوجه عام.
وأضاف الوزير أنه اذا سحبت الولايات المتحدة مساعدتها للسلطة الفلسطينية فمن المستبعد أن تعوضها الدول المانحة الاخرى.
وقال الوزير الذي يشرف على عمليات في كل من الضفة الغربية حيث مقر السلطة الفلسطينية وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس اعتقد أن ذلك سيكون صعبا للغاية في هذه المرحلة لان الدعم العربي أيضا لم يأت بالحجم التي كان من المفترض أن يكون عليه فيما يتعلق بدعم الموازنة."
وقالت الولايات المتحدة العضو الدائم في مجلس الامن الدولي انه اذا طلب عباس العضوية الكاملة فستحجب الخطوة على أساس انه لا سبيل لدفع السلام قدما سوى باستئناف المفاوضات المستمرة منذ نحو عشرين عاما مع اسرائيل.

 

أهم الاخبار