رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برأسمال يصل إلى 2 مليار دولار

مباحثات لإنشاء صندوق استثمارى مشترك لتمويل المشروعات العملاقة

اقتصاد

الخميس, 28 مايو 2015 13:01
مباحثات لإنشاء صندوق استثمارى مشترك لتمويل المشروعات العملاقة
القاهرة – بوابة الوفد- صلاح السعدنى

أعلن منير فخرى عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بدء مشاورات إنشاء صندوق استثمارى مشترك يضم العديد من المؤسسات وصناديق التمويل والبنوك العربية والدولية برأسمال متوقع 2 مليار دولار،

وذلك ليكون إحدى الأدوات والآليات التمويلية لتنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها بين الجانبين ولضمان سرعة تنفيذها خلال المرحلة المقبلة.

وأكد الوزير ضرورة تنمية التجارة البينية والتبادل التجارى وزيادة الصادرات بشكل متواز بين مصر وروسيا وخلق المناخ الاستثمارى والتجارى المناسب وإزالة جميع العقبات التى تعيق انسياب حركة التجارة والعمل على سرعة الانتهاء من الإجراءات الخاصة بالتفاوض لاتفاق التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوروآسيوى.

جاء ذلك خلال كلمة الوزير فى افتتاح فعاليات منتدى الأعمال المصرى الروسى الذى عقد مؤخراً بحضور دينيس مانتوروف، وزير الصناعة والتجارة، والوفد المرافق له والعديد من الشركات الروسية والمصرية.

وقال «عبدالنور»: إن هناك إرادة سياسية قوية لزيادة وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر وروسيا خلال المرحلة المقبلة، لافتاً إلى وجود فرص استثمارية عديدة تتمتع بها مصر

فى مختلف القطاعات والعديد من المشروعات التى تطرحها الحكومة حالياً والتى يجب العمل على استغلالها والبناء عليها وتنفيذ العديد من المشروعات المشتركة وذلك لتحقيق التكامل بين البلدين والذى سينعكس إيجابياً وبشكل متميز فى تنمية اقتصاد البلدين.

وأشار الوزير إلى أن مصر تعد بوابة رئيسية للسوق الأفريقية التى تشهد حالياً معدلات نمو مرتفعة وإدارة اقتصادية كفأ، لافتاً إلى أن مصر مقبلة على إنشاء منطقة تجارة حرة مع أكبر ثلاثة تكتلات أفريقية هى الكوميسا والسادك وتجمع شرق أفريقيا والتى تمثل فرصة كبيرة لأى سلعة يتم إنتاجها داخل مصر وتكتسب الصفة المصرية بأن تنفذ إلى العديد من الأسواق الأفريقية دون الخضوع لأى رسوم جمركية، الأمر الذى يجعلها أكثر تنافسية داخل تلك الأسواق.

وأضاف «عبدالنور» أن هذه الاتفاقية خطوة أولى نحو حلم أفريقى كبير لخلق سوق أفريقية موحدة للقارة

تضم شرقها وغربها وجميع الدول وأن مصر حريصة على تعميق وتوسيع العلاقات التجارية والاقتصادية وخلق شراكات متنوعة بين القطاع الخاص فى البلدين وإنشاء العديد من المشروعات المشتركة والاستفادة من الخبرة الروسية فى العديد من المجالات، لافتاً إلى أهمية تحديد عدد من المشروعات المشتركة للبدء فى تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، كبداية يتبعها التوسع فى إنشاء العديد من المشروعات الأخرى.

ومن جانبه، أكد دينيس مانتوروف، وزير الصناعة والتجارة الروسى، أن الشركات الروسية عازمة على دعم الاقتصاد المصرى من خلال ضخ استثمارات جديدة فى العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية، مطالباً الحكومة المصرية بضرورة تقديم الدعم والمساندة اللازمة لاستقبال هذه الاستثمارات.

وأشار إلى أن المنطقة الصناعية الروسية بمنطقة قناة السويس سيكون لها دور كبير فى جذب العديد من الاستثمارات الروسية ولكن شريطة أن يتم ترفيقها لضمان بدء هذه المشروعات فى أقرب وقت ممكن، لافتاً إلى أن شركة أفتافاز الروسية ستقوم بتجميع سياراتها بمصر بالشراكة مع إحدى الشركات المصرية لإنتاج السيارات وعربات النقل.

كما دعا الوزير الروسى رجال الأعمال المصريين للمشاركة فى المنتدى الاقتصادى الروسى والمعرض المصاحب له بمدينة بطرسبرج الروسية الذى سيقام خلال الفترة من 7 إلى 17 يوليو المقبل، حيث يمثل فرصة كبيرة لتعرف الشركات المصرية على طبيعة السوق الروسية.

 

أهم الاخبار