رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحداث سيناء تفقد البورصة 8 مليارات

اقتصاد

الأحد, 21 أغسطس 2011 12:27
كتب- صلاح الدين عبدالله:

تجاهلت البورصة عمليات الشراء المكثف للمستثمرين الاجانب عقب الاعتذار الرسمي الإسرائيلي للاحداث المؤسفة التي شهدها الشريط الحدوي المصري الاسرائيلي وتداعياته علي المشهد السياسي داخليا، وواصلت الاسهم تراجعاتها الحادة رغم مشتريات الاجانب.

قلصت الاسهم من انخفاضاتها التي منيت بها بداية التعاملات ووصلت الخسارة الي 8 مليارات جنيه عقب اتجاه الاجانب للشراء واتبعهم عدد من المستثمرين المصريين .

 أنهي مؤشر 30 الذي يقيس ادا السوق التعاملات علي تراجع وخسر نحو 153 نقطة بنسبة 3.24%  ليصل الى مستوى 4593 نقطة .

اضطرت ادارة البورصة الي وقف بورصة التداول علي نحو 45 سهما لمدة نصف ساعة بسبب تجاوزها المدة القانونية للهبوط وهي نسبة 5%، ويأتي هذا الإجراء وفقا للقوانين والحفاظ علي اموال المساهمين بالبورصة .

خيم اللون الاحمر علي شاشات التداول وخسر نحو155 سهما من اجمالي 184 شركة مدرجة بالسوق وربح نحو 28 سهما فقط .

قلصت مشتريات الاجانب وبعض المصريين من الخسارة عقب عودة الاطمئنان واعتذار الجانب الاسرائيلي عن احداث سيناء وسجلوا صافي مشتريات

بنحو 8 ملايين جنيه، فيما اتجهت المؤسسات الوطنية والعرب للبيع .

تراجعت جميع الاسهم القيادية وتصدرها سهم "المجموعة المالية هيرمس القابضة"بانخفاض قدره 5.38% ليصل الى مستوي 16 جنيها وهبط سهم "أوراسكوم تيليكوم" بمقدار 3.24% ليصل الى 3.28 جنيه .

وهبط سهم "اوراسكوم للانشاء والصناعة" بمقدار 3% ليصل الى 245 جنيه، واخيراً انخفض سهم "البنك التجاري الدولي-مصر" بنحو 2.21% ليصل الى 26.13 جنيه .

اكدت رانيا نصار حبير اسواق المال ان السوق شهد نوعا من التماسك في منتصف الجلسة نتيجة الاتجاه للشراء من للمستثمرين الاجانب عقب اعتذار اسرا ئيل عن حادث سيناء الا ان استمرار الغضب الشعبي ورفع العلم الاسرا ئيلي من علي السفارة الاسرايلية قد يؤثر سلبا في الجلسات القادمة في اشارة الي الرفض الشعبي لموقف اسرا ئيل وهو ما قد يبث القلق في نفوس الاجانب من جديد.

اشارت الي ان اتجاه البورصة فنيا صار يتحرك في قناة هابطة، بعد كسر المؤشر لمستويات دعم الثورة .

واوضح هاني حلمي خبير اسواق المال ان مشتريات الاجانب تؤكد الفرص الاستثمارية في السوق المصري وجاذبيته للشراء .

قال صلاح حيدر المحلل المالي إن الآليات الفعالة بالسوق قد تساهم في امتصاص البيع العشوائي الضعيف الناتج عن مخاوف المستثمرين نتيجة احداث سيناء و تراجع الاسواق العالمية خاصة ادوات تحفيز السيولة .

واشار الي  ان تقليص البورصة لمساحة خسائرها نتيجة المشتريات الانتقائية الضعيفة التي ظهرت في منتصف جلسة التعاملات يؤكد أن البورصة المصرية اصبحت اكثر استيعابا للاحداث السياسية الطارئة خاصة ان طبيعة المرحلة الانتقالية الحالية تفرض علي الجميع توقع حدوث مثل هذه المتغيرات بصورة مستمرة .

اشار الي ان البورصة تحتاج الي علاج فعال للمشكلات الموجودة حاليا ومنها تخفيض فترة التسوية او فصل التسوية الورقية عن النقدية او كلاهما لزيادة معدلات الدوران للسيولة في السوق مع تكوين صندوق استثمار سيادي برءوس اموال مصرفية يعمل كصانع للسوق علي المديين المتوسط و طويل الاجل لضبط الايقاع المتهاوي خلال الفترة الحالية والا فإننا سنعرض البورصة المصرية الي موجات من الضغوط في ظل الاوضاع الحالية .

 

أخبار ذات صلة:

البورصة تتماسك بعد أحداث سيناء وتسترد مليارين

أحداث الحدود تفقد البورصة 10 مليارات

أهم الاخبار