شركة فرنسية تسعى للبحث عن النفط بليبيا

اقتصاد

السبت, 20 أغسطس 2011 09:06
باريس ـ أ ف ب:

أكدت الشركة النفطية الفرنسية توتال أنها دفعت "عربونا" قيمته سبعة ملايين يورو لإعادة شراء حقوق للتنقيب عن النفط من شركة يملكها رجل الاعمال الفرنسي اللبناني زياد تقي الدين، لكنها اكدت ان العملية "عادية" واتسمت بالشفافية.

وكان الموقع الاخباري "ميديابارت" قد ذكر أن الشركة النفطية العملاقة دفعت سرا 9,8 ملايين دولار إلى شركة "نورث جلوبال اويل اند غاز كومباني" على هامش عقد للغاز ابرم مع النظام الليبي "بدعم من الاليزيه"، الرئاسة الفرنسية.
وقالت توتال في رد نشره الموقع نفسه

إنها "كانت مهتمة منذ سنوات بمشروع للتنقيب والانتاج في قطاع الغاز في ليبيا تملك (نورث غلوبال اويل اند غاز كومباني) جزءا من حقوقه".
واضافت انها فضلت شراء هذه الحقوق بدلا من ابرام شراكة.
وتابعت توتال انها اجرت اتفاقا مع نورث غلوبال "في هذا الاطار" سمح لها "بدفع عربون قيمته 9,8 مليون دولار" من القيمة الاجمالية للحقوق.
وأكدت الشركة الفرنسية ان "هذه العملية التي تضمن لتوتال امكانية شراء
كامل حقوق نورث غلوبال شائعة في قطاع المناجم ولم تتم اطلاقا في السر".
وقال ميديابارت ان كلود غيان الذي كان حينذاك امين عام الرئاسة الفرنسية ساعد توتال في هذا الملف، لكن مشروع الاتفاق الغازي فشل في نهاية المطاف مطلع 2012.
وذكر شهود ان اسم تقي الدين ورد مرات عدة في اطار التحقيق غي الشق المالي لقضية صفقة غواصات كراتشي.
الا ان تاجر السلاح هذا نفى التدخل في العقد الباكستاني.
ووصف موقع ميديابارت تقي الدين بانه "وسيط مجموعة الرئيس الفرنسي" نيكولا ساركوزي لدى العقيد الليبي معمر القذافي.
وافادت اخبار نشرها الموقع الشهر الماضي انه اجرى مفاوضات حول عدد كبير من عقود الاسلحة مع النظام الليبي.

أهم الاخبار