رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر يبحث "التمويل من أجل التنمية" أواخر الشهر الحالي

اقتصاد

الاثنين, 20 أبريل 2015 07:34
مؤتمر يبحث التمويل من أجل التنمية أواخر الشهر الحالي
كتب – محمد عادل

ينظم اتحاد المصارف العربية مؤتمره السنوي بالقاهرة تحت عنوان التمويل من أجل التنمية خلال يومي 27 و28 ابريل الجاري.

قال محمد بركات، رئيس اتحاد المصارف العربية: إن التحولات التي شهدتها المنطقة دفعت اتحاد المصارف العربية من خلال مؤتمراته المحلية والدولية الي التركيز علي تشخيص التحديات التي تواجه اقتصادات دول المنطقة وما تعانيه من بطء، وخصوصاً في مجال التنمية التي باتت الحجر الأساس للنهوض بأي اقتصاد متعثر، أو مجتمع تفككت أوصاله ويعاني من أزمات تكاد تصبح مزمنة إذا لم تتحرك كل القوى الاقتصادية العام منها والخاص لوضع حد لهذا التقهقر ووضع المسارات الآيلة الى إعادة النهوض وصولا الى التنمية المستدامة.

وأضاف بركات: أن التنمية تحتاج اليوم أكثر من اي يوم مضى الى تعبئة الموارد المالية المحلية والدولية، بما في ذلك الاستثمار الأجنبي المباشر، وتشجيع التجارة العربية البينية، وزيادة التعاون المالي والتقني، وتعزيز الشراكة من أجل تحقيق الأهداف الانمائية وتشجيع الاستثمار واستقطاب رؤوس الأموال إلى المنطقة العربية. والأخذ بعين الاعتبار الأهداف الاجتماعية والاقتصادية في الخطط والسياسات، وتعزيز المساعدات الانمائية العربية التي تشكل جانبا مهما من جوانب التعاون الاقتصادي بين الدول العربية الغنية وباقي الدول العربية، إضافة الى ادخال تحسينات على البنى التحتية

والمؤسسية وتحديث وسائل الاتصال والمواصلات لتيسير انتقال المعلومات ورؤوس الأموال والأفراد، ووضع الخطط التنفيذية الكفيلة بمواجهة مشكلة البطالة وتوفير فرص العمل للمواطنين وتسهيل تنقلهم فيما بين الدول العربية، والاستفادة من العمالة العربية بدلا من العمالة الأجنبية المماثلة بالاضافة الي القضاء علي الأمية وتطوير مناهج وأساليب التربية والتعليم، ورفع مستوى التأهيل المهني والتعليم الفني والبحث العلمي والتقني بما يتلاءم مع احتياجات الوطن العربي، كما لا بد من تطبيق سياسات متكاملة للحد من الفقر والتأقلم مع سياسات الإصلاح الاقتصادي وترشيد الموارد والثروات المتاحة وحسن استغلالها وتعزيز التكافل الاجتماعي.

وأضاف وسام حسن فتوح، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية: أن اتحاد المصارف العربية، أن المؤتمر يطرح الأفكار والرؤى الحديثة وحفز آليات التعاون الاقتصادي العربي، وحشد القوى الاقتصادية والفكرية والعلمية للتصدي بكفاءة وفاعلية لما يعترض طريق التنمية الاقتصادية من صعوبات وتحديات.

ولفت إلي أن انعقاد المؤتمر يتزامن مع انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد، مشيرا الي أن الاتحاد يسعي من خلال اجتماع القوى الاقتصادية والمصرفية والمالية الى البحث والتعمق في محاور

هذا المؤتمر وسبل مواجهة هذه التحديات، والعمل على تحقيق الأهداف المرجوة منه.

وأشار الي أن المؤتمر يهدف الي البحث في آفاق تمويل التنمية من خلال إعادة ترتيب المنطقة العربية لأوضاعها الاقتصادية والمؤسسية، ووضع استراتيجية عربية مشتركة ومتكاملة تسهم بشكل فاعل ومباشر في تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية والاجتماعية للمواطن العربي، ومعالجة مشكلات الفقر في بعض الدول العربية، والتي تزداد حدة مع الأمية وارتفاع عدد السكان والبطالة، وتراكم الديون وفوائدها، والاستغلال غير الرشيد للموارد الطبيعية، إضافة الى نقص الموارد المالية وتدني وضع البنية التحتية في العديد من الدول العربية كما يهدف المؤتمر الى تعزيز التعاون والتنسيق العربي مع المنظمات الإقليمية والدولية، من خلال دعم مؤسسات العمل العربي المشترك، وتعزيز قدراتها من أجل تمكينها من المشاركة الفاعلة في تنفيذ المبادرات والمشروعات العربية المشتركة.

وأوضح أن المؤتمر حريص علي إلقاء الضوء علي الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها مصر، وتحفيز الاستثمار العربي لدعم أهدافها التنموية، وخصوصاً تعزيز تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي توفر فرص عمل مستدامة ولها القدرة على التوسع والنمو.

تدور محاور المؤتمر حول تعبئة الموارد المالية من أجل التنمية ودور السياسات الوطنية والموارد المحلية والاستراتيجيات الانمائية في تمويل التنمية وتحديات وفرص تمويل التنمية. وتمويل استراتيجيات الإقلال من الفقر، ومكافحة البطالة وتأثير التنمية المالية على النمو الاقتصادي ومن أجل تنمية محورها الإنسان والتعاون المالي والتقني العربي من أجل التنمية وتشجيع الاستثمار واستقطاب رؤوس الأموال الى المنطقة العربية وتعزيز وضبط المساعدات الانمائية العربية والإصلاحات الاقتصادية في مصر وآفاق التنمية المستدامة ومشكلة النازحين، الوقائع والحلول.

 

أهم الاخبار