رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البورصة تحول خسائرها إلى مكاسب

اقتصاد

الاثنين, 15 أغسطس 2011 12:55
كتب- صلاح الدين عبدالله:

شهدت تعاملات البورصة خلال جلسة اليوم الاثنين تذبذبا في الاداء وحركة الاسهم بين الهبوط الطفيف في التعاملات المبكرة، والصعود في منتصفها وسط انشغال كامل للمستثمرين بمحاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك . وغير مؤشر30 من حركته متجها الي المنطقة الخضراء رابحا قرابة 18 نقطة بنسبة 0.41 % ليصل الي 4640 نقطة وكان المؤشر قد شهد في بداية الجلسة تراجعا  16 نقطة .
كما شهدت المؤشرات التي تقيس حركة الاسهم الصغري والمتوسطة تباينا، إذ تراجع مؤشرات  70 بنحو 0.21 % وانخفض مؤشر 100 بنسبة 0.64% .
ومالت الاسهم المدرجة الي الخسارة وتراجع نحو 96 سهما من اجمالي 157 شركة متداولة، وارتفع قرابة 50 سهما فقط .
حول  العرب من تعاملاتهم متخلين بذلك عن البيع الذي سيطر علي معاملاتهم خلال الجلسة واتجهوا للشراء  ليسجلوا صافى بيع قدره 45 مليون جنيه واتجهت تعاملات المؤسسات الوطنية والاجانب نحوالبيع

 ليسجلوا صافى مبيعات بنفس نسبة مشتريات العرب والاجانب.
وساهمت مشتريات العرب في تقليص خسائر الاسهم وتحويلها الي مكاسب لتعوض نحو مليار جنيه من الخسائر وتصل القيمة السوقية الي 360 مليار جنيه .
كما تباين أداء الاسهم القيادية ليرتفع كل من سهم "اوراسكوم تيلكوم" بمقدار 0.93% ليصل الى 3.26 جنيه ، كما ارتفع سهم "اوراسكوم للانشاء" بمقدار 0.45% ليصل الى 249 جنيها، بينما تراجع كل من سهم "هيرمس" بمقدار 0.57% ليصل الى 17.5 جنيه، وسهم "التجارى الدولى" بمقدار 0.44% ليصل الى 25.1 جنيه.
كما تراجعت اسهم شركة الاستثمار العقارى العربى "اليكو"بنحو كبير خلال الدقائق الاولى من الجلسة لتحتل المرتبة الاولي فى قائمة الاسهم الاكثر تراجعاً وذلك فى ثاني ايام تداوله بسوق داخل المقصورة .
وهبط السهم بنسبة بلغت 6.8% ليصل الى مستوى 0.96 جنيه بتداول 8.5 الف سهم بلغت قيمتهم 8.16 الف جنيه من خلال صفقة واحدة.
بدأ التداول على أسهم الشركة اليوم بدون التقيد بالحدود السعرية أو آليات الإيقاف المؤقت المعمول بها خلال أول جلسة تداول فقط على ان يتم التداول على الورقة المالية ابتداء من جلسة التداول التالية ضمن الأوراق المالية المسموح بالتداول عليها دون التقيد بالحدود السعرية المعمول بها. ويبلغ سعر الفتح للورقة المالية هو 1 جنيه للسهم.
أوضح والى النحاس خبير اسواق المال ان جلسة الرئيس حسني مبارك الثانية ، ألقت بظلالها علي التعاملات التى شهدت ضعفا في عمليات البيع والشراء نتيجة انشغال المتعاملين بالجلسة, قائلا " اسهم المضاربات شهدت نشاطا ملموسا نتيجة عمليات المضاربات من جانب المستثمرين .
واشارت رانيا نصار خبير اسواق المال إلى ان الجلسة خلت من عمليات البيع والشراء بصورة كبيرة وتسبب ذلك في تحقيق البورصة لتعاملات اعادت للأذهان حركة البورصة في منتصف التسعينيات .
واوضحت ان اتجاه المستثمرين كان متقلبا وهو ما أثر علي مؤشر البورصة 30 وعدم قدرته علي تجاوز منطقة 4640 نقطة .


أهم الاخبار