رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"سيداري" تنتهي من مشروع للمياه بتونس

اقتصاد

الخميس, 12 مارس 2015 17:36
سيداري تنتهي من مشروع للمياه بتونسخالد أبوزيد
كتب – علي عبد الودود:

نظم مركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا  (سيداري) الورشة الوطنية الختامية في دولة تونس بمشروع التقييم والمتابعة لقطاع المياه بشمال إفريقيا الذي يضم مصر وليبيا وتونس والجزائر وموريتانيا، ويموله المرفق الأفريقي للمياه.

افتتح الورشة السيد سعد الصديق، وزير الفلاحة والموارد المائية بتونس والدكتور خالد أبوزيد المنسق الإقليمي لمشروع موينا بسيداري. 
واثنى وزير الموارد المائية التونسي، على الجهود التي بذلتها سيداري،  قائلا:" المشروع أسس لنظام متطور للتقييم والمتابعة لقطاع المياه بتونس من خلال 170 مؤشر يعبر عن الوضع المائي وعلاقته بالقطاعات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة". 
وأصدر المشروع أول تقرير للوضع المائي التونسي ولخزان المياه الجوفية بشمال غرب الصحراء المشترك بين تونس وليبيا والجزائر، والذي يوضح استخدامات كل دولة ومقدار الهبوط فى منسوب المياه الجوفية.
وأشار  أبوزيد في كلمته الافتتاحية إلى أن المشروع أسس

وحدة للتقييم والمتابعة لقطاع المياه بوزارة الفلاحة والموارد المائية بتونس لتكون منوطة بإعداد التقرير الدوري للوضع المائي وتقييم مؤشراته، والإبلاغ عن إنجاز الدولة في تحقيق الأهداف الوطنية والقارية والعالمية فى مجال المياه والصرف الصحى التي التزمت بها الدولة من خلال الخطط الوطنية، والمجلس الوزاري الافريقي للمياه، وعلى المستوي الرئاسي بالجمعية العامة للأمم المتحدة التي حددت أهداف للمياه والصرف الصحي ضمن مساعي الألفية للمياه والتي تنتهي بعام 2015، ليحل محلها أهداف التنمية المستدامة للفترة حتى 2030.
وأضاف خالد أبوزيد أن المشروع ساهم فى إنشاء فريق عمل وطني مكون من حوالي 10 وزارات ومؤسسات معنية بالمياه تجتمع بصفة دورية لتبادل المعلومات المائية
والاتفاق علي بيانات موحدة في هذا القطاع.
وأكد أبوزيد أن المشروع حدد نقاط الضعف المطلوب تدعيمها من حيث أجهزة المراقبة والتدريب اللازم للكوادر البشرية والتكنولوجيات الحديثة اللازمة للاحتساب المائي الدقيق وللتطوير من الحوكمة اللازمة للقطاع مثل إدخال جميع الاستخدامات من المياه السطحية والجوفية في النظام الرسمي للتصاريح التي تصدرها الوزارة المعنية بالمياه. 
و تسلم وزير الموارد المائية التونسية الدعوة التي وجهتها له الدكتورة نادية مكرم عبيد، المدير التنفيذي لسيداري ورحب بها لحضور الورشة الختامية الإقليمية للمشروع واجتماع المانحين للمرحلة الثانية من مشروع موينا، الذي سيعقد بالقاهرة في الفترة من الرابع والعشرين إلى السادس والعشرين من مارس الجاري.
وأشار أبوزيد، مسؤول الأمانة الفنية لشمال إفريقيا بالمجلس الوزاري الأفريقي للمياه، إلى إن المشروع يصب في اهتمامات الدول الأفريقية للتعاون من أجل النهوض بقطاع المياه والصرف الصحي بتقييم الوضع المائي بصفة دورية وباستخدام مؤشرات موحدة، عملا بتوصيات إعلان شرم الشيخ للمياه والصرف الصحي، الذي نتج عن القمة الإفريقية التي انعقدت في 2008 تحت مظلة الاتحاد الأفريقي.

أهم الاخبار