رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أرقام عن الأوضاع الاقتصادية في إسرائيل

اقتصاد

الاثنين, 08 أغسطس 2011 21:29

انضمت أعداد متزايدة من الإسرائيليين إلى حركة الاحتجاجات الاجتماعية ضد غلاء المعيشة في الدولة العبرية. رغم أن إسرائيل تتمتع بنمو اقتصادي قوي ونسبة بطالة منخفضة، إلا أن تكلفة المعيشة في ارتفاع بينما تبقى الأجور الحقيقية راكدة.

فيما يلي بعض الحقائق عن الاقتصاد الاسرائيلي وتكلفة المعيشة:

النمو:

وفقا لبنك إسرائيل المركزي، سجل إجمالي الناتج المحلي في إسرائيل نموا بنسبة 4,8% في الربع الأول من عام 2011، بعد عامين من النمو المتسارع .وتمكنت الدولة العبرية من تجنب آثار الأزمة الاقتصادية العالمية. وحصل محافظ البنك ستانلي فيشر على ثناء دولي لطريقة تعامله من الانتعاش.

البطالة:

تشهد إسرائيل حاليا انخفاضا تاريخيا في معدل البطالة. ففي إبريل لم تتعد نسبة البطالة 5,8%. وأعلن البنك المركزي في يوليو أن النسبة الحالية هي أقل من تلك التي سبقت الازمة الاقتصادية العالمية.

التضخم

حدد بنك إسرائيل المركزي نسبة التضخم المستهدفة

ما بين 1-3%. إلا أن الرقم بقي حوالي 4%. واعلن البنك في يوليو أن نسبة التضخم خلال الـ12 شهرا الماضية كانت 4,1%.

الأجور

يبلغ معدل أجر العامل الإسرائيلي حوالي 9,000 شيكل (2,544 دولار، 1,774 يورو) شهريا. ويبلغ معدل الرواتب السنوية المعدلة موسميا 102,763 شيكل (29,055 دولار، 20,265 يورو) بحسب بيانات من المكتب المركزي للاحصاء للفترة من يونيو 2010 حتى مايو 2011.

ولكن إسرائيل تعاني ايضا من التفاوت في الدخل مما يعني أن العديد من الإسرائيليين يكسبون اقل بكثير من متوسط الرواتب. وارتفع الحد الادنى للاجر الشهري في يوليو الى 4,100 شيكل (1,159 دولار، 808 يورو.

ووفقا للمكتب المركزي للإحصاء فان الاجور الحقيقية بقيت ثابتة أو انخفضت منذ سبتمبر 2010. وفي أغسطس

اعلن البنك المركزي عن انخفاض الأجور الحقيقية بنسبة 0,9% في الفترة ما بين يناير ومارس 2011 مقارنة بفترة الثلاثة اشهر السابقة.

مؤشر أسعار المستهلك:

أعلن البنك المركزي عن ارتفاع مؤشر اسعار المستهلك بنسبة 2,2% في النصف الاول من عام 2011، بمعدل نمو سنوي بلغ 4,4%.

وقال البنك في اغسطس ان ما ساهم في الزيادة الكبيرة.. ارتفاع نفقات السكن بنسبة 3,5% .. وكذلك ارتفاع نفقات الغذاء (4,4 %  والطاقة6,6%.

وفي مايو ارتفع مؤشر اسعار المستهلك بنسبة 0,5%. وبدون نفقات السكن وصلت النسبة الى 0,2%.

أسعار المساكن:

يقول البنك المركزي ان اسعار المساكن ارتفعت بنسبة 15,3% في الاثني عشر شهرا حتى نهاية مايو. وزاد مؤشر تاجير المساكن الذي يستند بشكل رئيسي على العقود المجددة بنسبة 6,4% خلال الفترة نفسها.

وطبقا لتقرير نشرته مجلة دليل العقارات العالمية في يناير، فإن متوسط سعر البيت في تل ابيب هو 1,778 مليون يشكل (499,245 دولار وفقا لسعر الصرف في الشهر ذاته.

ووصل المبلغ في القدس الى 1,42 مليون شيكل (398,216 دولار)، بينما بلغ متوسط سعر البيت على مستوى البلاد 1,05 مليون شيكل (294,660 دولار.

أهم الاخبار