رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المشاركات تنقذ قطاع الأعمال العام

اقتصاد

الثلاثاء, 20 يناير 2015 07:51
المشاركات تنقذ قطاع الأعمال العام
تحقيق – حنان عثمان:

الاعتماد على المشاركة بين القطاعين العام والخاص أحد أهم بنود خطة تطوير قطاع الأعمال العام التابع لوزارة الاستثمار والتى يجرى الإعداد لها

الآن وتم الاعلان عن بعض تفاصيلها ومنها المشاركات، تلك الوسيلة التى ظهر من خلال عدة تجارب تمت من قبل على استحياء انها من أهم الافكار التى يمكن ان تقيل قطاع الأعمال العام من عثرته وتضمن له الاستمرارية، فضلا عن ضخ استثمارات جديدة وتلك الأخيرة تعد أكبر الأزمات التى تعانى منها شركات قطاع الأعمال العام خلال السنوات الماضية.
تقوم فكرة المشاركات على استغلال الاصول التى يملكها قطاع الأعمال العام فى دعوة القطاع الخاص للمشاركة فيها بضخ استثمارات مع تقاسم العائد، جرى هذا النموذج بنجاح فى شركات التجارة الداخلية التى كانت تفتقد وبشدة الاستثمارات الجديدة والسيولة اللازمة لعمليات الاحلال والتجديد للفروع المملوكة لها وجاءت فكرة المشاركات لتحل الازمة، وخلال السنوات الثلاث الماضية نجحت المشاركات فى ضخ أكثر من 13 مليون جنيه فى تجديد فروع لشركات التجارة الداخلية فضلا عن تحقيق عوائد من خلال اتفاقية الشراكة نفسها.
ما نجح فى قطاع التجارة الداخلية يمكن أن يتم فى أى شركة أخرى وهو بالفعل ما بدأ عدد غير قليل من الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام فى البحث عنه وقبول فكرة مشاركة القطاع الخاص فى العديد من المشروعات. وتحمل الأيام القادمة العديد من الاخبار عن عقود شراكة جديدة أحدثها فى الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى وهو العقد المقرر الانتهاء منه مع شركة المجموعة الخليجية المصرية للاستثمار فى النقل البرى باستثمارات تبلغ 395 مليون جنيه، وهو عقد شراكة للتشغيل والادارة وهى شركة كويتية ستقوم بتوفير الاتوبيسات وتقوم شركات نقل الركاب التابعة للقابضة للنقل البرى والبحرى بالتشغيل.
وبحسب اللواء محمد يوسف رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى فإن المشاركات فكرة جيدة لقطاع الأعمال العام، وقال: إنه مؤخرا تم الاتفاق على مشروع لشركة الاسكندرية لتداول الحاويات لتنفيذ الرصيف 100 بميناء الدخيلة بالتحالف مع موانئ دبى العالمية وتصل التكلفة لهذا المشروع نحو 3 مليارات جنيه، وتوقع يوسف ان تسهم الشراكات مع القطاع الخاص فى تحسن الأوضاع، مؤكدا أن القابضة للنقل البحرى والبرى تؤمن بدور القطاع الخاص وتدعم الشراكة مع القطاع الخاص، وتوقع يوسف أن يشهد المؤتمر الاقتصادى القادم طرح عدة مشروعات خاصة بالمناطق اللوجستية وقال: إن مركز بحوث النقل البحرى أعد دارسة جدوى لدراسة انشاء شركة لاصلاح الحاويات وتصنيعها بالشراكة مع احدى الشركات من دولة الامارات العربية المتحدة.
تعد الشركة القابضة للسياحة والفنادق والسينما من أكثر الشركات التى شهدت شركاتها التابعة شراكات مع القطاع الخاص ربما لأنه تتبعها شركات التجارة الداخلية بنزايون وهانو وبيع المصنوعات وصيدناوى والتى

تحركت فى مجال الشركات لتطوير فروعها بشكل جيد الفترة الماضية مما ساهم فى تحسن اوضاعها المالية جدا فضلا عن قطاع السياحة الذى بدأ أيضا فكرة التعاون مع القطاع الخاص وكما تؤكد ميرفت حطبة فانه تم الانتهاء من تطوير خمسة فروع لشركات التجارة الداخلية وفرع لشركة مصر للسياحة بمحافظات القاهرة والبحيرة والدقهلية بتكلفة استثمارية تبلغ نحو 8 ملايين جنيه تحملها القطاع الخاص بالكامل وكذلك تحمل عائد مشاركة سنوي يبلغ 7.6 مليون جنيه يزيد بنسبة 10% سنوياً بالإضافة إلى تحمل مصروفات الفروع الخاصة باستهلاك الكهرباء، والمياه، وأدوات الدفاع المدنى والحريق، والتأمين لصالح الشركة، وضريبة المبيعات على النشاط، مع الاحتفاظ بجميع عمالة الفروع.
وتم الانتهاء من تطوير فرع شركة بيع المصنوعات المصرية بمنطقة وسط البلد بتكلفة استثمارية مليون جنيه تحملها الشريك من القطاع الخاص بالكامل.
وتطوير فرع بونتريمولي القاهرة للأثاث التابع لشركة بيوت الأزياء الراقية.
وتطوير فرع هانو دمنهور بمحافظة البحيرة التابع لشركة بيوت الأزياء الراقية بتكلفة استثمارية بلغت 3.7 مليون جنيه تحملها الشريك من القطاع الخاص بالكامل.
كما تم الانتهاء من تطوير فرعين لشركة الأزياء الحديثة (بنزايون) بميت غمر وأجا بتكلفة استثمارية بلغت 5.4 مليون جنيه.
وفيما يتعلق بفرع شركة مصر للسياحة فقد تم توقيع بروتوكول وعقد وكالة بين الشركة وبين الشريك من القطاع الخاص يتم بمقتضاه تحويل الفرع إلى مكتب نموذجي متخصص في إصدار التأشيرات والنقل السياحي وتنظيم رحلات الحج والعمرة والسياحة الداخلية بتكلفة استثمارية تزيد على 400 ألف جنيه.
وأضافت حطبة: إن الفروع أصبحت مطورة ويضاف الى ذلك توقيع عقد إنشاء مشروع سياحي جديد بالعين السخنة على أرض مملوكة للشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق «إيجوث» بنظام المشاركة العقارية مع شركة وادى دجلة للتنمية العقارية التى فازت بعقد المشاركة مع ايجوث وهو ما حقق ملياراً و300 مليون جنيه لشركة ايجوث، كذلك توقيع عقد إدارة فندقي التحرير بالقاهرة وسيسل بالإسكندرية.
ومن جانبه يرى الدكتور نور بكر رئيس مجلس إدارة شركة بنزايون ان التوسع فى عقود المشاركة يحقق ميزات كبرى للشركات، كما أن عقود المشاركة تتم كتابتها بدقة لمنع أى تلاعب فى أصول الدولة بما يضمن حق الشركة بالاضافة إلى حق العاملين، حيث إن كل عقد مشاركة على فرع هو عقد تسويق وتوريد ويضمن حقوق العاملين فى الفرع ولا يتم أى
تعامل مع أى جهة فى الدولة على الفرع إلا من خلال شركة بنزايون نفسها، كما يتم الاستعلام على المشارك من حيث الملاءة المالية والفنية فالامر ليس عقد مشاركة فقط ولكن لابد من ضمان سمعة واستمرار الشركة. وأضاف ان فروع شركات التجارة الداخلية فى حاجة الى تطوير بعد أن أهملت لسنوات طويلة، والمشاركات تحقق هذا بشكل جيد يحفظ حق الشركة ويضمن لها عوائد، مشيرا إلى أن عوائد بنزايون من المشاركات تجاوزت 14 مليون جنيه سنويا مما ساهم فى تحسن الوضع المالى للشركة وقال: إن الشركة تملك 83 فرعاً فى مختلف المحافظات تتم المشاركات فى 53 فرعاً وقد ساهم ذلك فى تطوير عدد من الفروع الكبرى للشركة مثل فرع المعادى وفرع قليوب وشبرا وكفر شكر وديرب نجم وبنها وأسوان وفاقوس وديرب نجم وساقية مكى بالاضافة الى فرع المنشية بالاسكندرية.
ومن جانبه يشير اللواء عصام عبد الهادى، رئيس مجلس ادارة شركة التعمير السياحى، إلى بحث الشركة لانشاء مشروع الجديد لمنطقة تجارية يتم طرحها على البنوك وشركات السياحة ليتم المشاركة فيها ويتم البناء على مساحة ضمن ارض الفندق المملوك للشركة بالهرم ويؤكد عبد الهادى انه مع افتتاح المتحف الكبير سيكون للمكان شأن آخر اعتمادا على زيادة حركة السياحة فى المنطقة لهذا يتضمن المشروع توفير عدة خدمات منها فروع مصرفية، كما أن المنطقة تستوعب العديد من الانشطة السياحية.. ويضيف عبد الهادى قمنا بمخاطبة حوالى 15 شركة فى مجال الاستثمارات السياحية منها مكسيم وسوديك ووادى دجلة وبن لادن وإعمار وفى انتظار العروض.
وتعظيما لفكرة المشاركات كان إنشاء شركة إدارة الاصول للشركات التابعة للقابضة للتشييد والتعمير ويقول المهندس محمود حجازى، رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للتشييد والتعمير، أن شركة ادارة الاصول يمكنها الدخول فى شراكات لادارة أصول الشركات التابعة للقابضة للتشييد أو شركة أخرى تابعة لقطاع الأعمال العام ترغب فى استغلال أى اصول تملكها وغير مستغلة.
ويعد قطاع الغزل والنسيج من أكثر الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام التى تعانى من تردى اوضاعها ونقص السيولة وغياب الاستثمارات لهذا فإن خطة التطوير التى تم وضعها تعتمد بالدرجة الاولى على فكرة استغلال الاصول بالمشاركة، ويقول الدكتور أحمد مصطفى رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج ان خطة التطوير تعتمد على استغلال الاصول غير المستغلة التابعة للشركة وهى عدد من الأراضى عن طريق شراكة مع القابضة للتشييد والتعمير من خلال شركة ادارة الاصول التابعة لها حيث يتم الاستغلال الاقتصادى لهذ الاراضى مع تقاسم العائد بين الشركتين، وأضاف الدكتور احمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج، إنه حتى الآن تم اختيار 3 قطع أراض للبدء بها.
وتدرس الشركة القابضة للصناعات الكيماوية الدخول فى شراكات ايضا لبعض شركاتها لتنفيذ عدد من المشروعات المقترحة ويقول الدكتور رضا العدل رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية إن هناك دراسة لدخول شركة سيناء للمنجنيز فى مصنع للاسمنت بسيناء وقامت القابضة بتدقيق الدراسة التى تمت بهذا الشأن ولا يوجد مانع من البدء فى هذا المشروع لو تأكدنا من تحقيق عائد ويهمنا وجود شركاء جدد سواء من القطاع العام أو الخاص وسيكون بعيدا عن القرى السياحية على ان يكون قابلا لتشغيل بالغاز أو الفحم وشركة سيناء للمنجنيز شركة متميزة ولديها ميناء فى ابو زنيمة يصلح للتخديم عليها، كما أن الشركة تملك ايضا إمكانيات لصناعة مكونات الكمبيوتر.

أهم الاخبار