رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أكبر وفد تجارى أمريكى يبحث عن فرص استثمار جديدة فى مصر

"أباتشى" و"بكتل" و"جنرال إليكتريك" تخطط لمشروعات جديدة

اقتصاد

الخميس, 06 نوفمبر 2014 11:19
أباتشى وبكتل وجنرال إليكتريك تخطط لمشروعات جديدةعمر مهنا رئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكى
كتب ــ مصطفى عبيد:

يصل القاهرة خلال أيام أكبر وفد تجارى أمريكى يزور القاهرة بعد ثورة 30 يونية بتنظيم مشترك من مجلس الأعمال المصرى الأمريكى وغرفة التجارة الأمريكية.

يضم الوفد ممثلين من 65 شركة عالمية كبرى تسعى لطرح استثمارات جديدة فى مصر ومن المنتظر أن يعقد الوفد لقاءات موسعة مع رئيس الجمهورية وعدد من وزراء المجموعة الاقتصادية ووزراء النقل والكهرباء والبترول.
تضم قائمة الشركات الكبرى الممثلة شركات «أباتشى» و«بكتل» و«بروكترل آند جامبل» و«كوكاكولا» و«جنرال إليكتريك»، وعدداً من المؤسسات المالية العاملة فى مجال التمويل والتأمين، كما يضم الوفد ممثلين لغرفة التجارة الأمريكية الأم بواشنطن وعدداً من البنوك التجارية الخاصة فى الولايات المتحدة.
وكشف عمر مهنا، رئيس مجلس الأعمال المصرى - الأمريكى، فى تصريحات خاصة لـ«الوفد»، أن عدداً من الشركات الأمريكية التى لم يكن لها أى استثمارات فى مصر تشارك فى الوفد مما يعكس اهتماماً متزايداً لدى مجتمع الأعمال الأمريكى بالاقتصاد المصرى. وقال إن الزيارة المرتقبة دليل على تغير التوجه الأمريكى تجاه مصر، مؤكداً

أن العلاقات بين البلدين تشهد تحركاً إيجابياً نحو مزيد من التعاون والتنسيق، فضلاً عن الشراكة على المستوى الاقتصادى، وأوضح أن زيارة الوفد الأمريكى بمثابة رسالة واضحة لمجتمع الأعمال الأمريكى بأن مصر توفر فرصاً حقيقية للاستثمار الآمن فى المنطقة.
أضاف «مهنا» أن قطاع الأعمال فى الولايات المتحدة له تأثير كبير على صناعة القرار السياسى، وهو ما يمهد لعودة العلاقات الاستراتيجية لطبيعتها السابقة.
وقال إن المجلس يعمل بالتعاون والتنسيق الكاملين مع غرفة التجارة الأمريكية فى واشنطن والقاهرة بما يحقق تكاملاً يصب فى تنشيط علاقات البلدين.
ومن المنتظر أن يتم ترتيب زيارة للوفد لمشروع قناة السويس لبحث فرص المساهمة والمشاركة فى المشروعات التكميلية له.
ووصف أنيس إقليمندوس، رئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، زيارة الوفد الأمريكى بأنها طريق لتعظيم التعاون التجارى والاقتصادى بين البلدين، وأكد أن مصر مهيأة لجذب استثمارات ضخمة فى
العديد من المجالات، خاصة مجالات البنية التحتية والطاقة والتعليم، وأشار إلى أن الغرفة تستهدف تنفيذ مشروعها بتحويل مصر إلى مركز صناعى عالمى يضم كبرى الشركات العالمية للتصدير منها إلى الأسواق العربية والأفريقية والأوروبية.
وتعد مصر أكبر دولة أفريقية تستقبل استثمارات أمريكية، وثانى دولة فى الشرق الأوسط بعد إسرائيل استحواذاً على الاستثمارات، ويكشف تقرير للغرفة الأمريكية توالى ارتفاع حجم الاستثمارات الأمريكية فى مصر بدءاً من عام 2002 حيث بلغت 7.2 مليار دولار ثم ارتفعت إلى 5.3 مليار دولار فى العام التالى ثم إلى 4.5 مليار دولار عام 2005، وتواصل ارتفاعها حتى بلغت 5.7 مليار دولار عام 2007، وأخيراً فقد سجلت الاستثمارات نحو 16 مليار دولار فى العام الماضى.
وتمثل الاستثمارات الأمريكية فى مصر نحو 27٪ من الاستثمارات الأمريكية فى أفريقيا ونحو 5.25٪ من الاستثمارات فى الشرق الأوسط.
ويتركز الجانب الأكبر فى تلك الاستثمارات فى قطاع التعدين بقيمة تتجاوز 10 مليارات دولار، أما قيمة الاستثمارات فى القطاع الصناعى فتبلغ ما يقرب من 300 مليون دولار، وقد استحوذت الاستثمارات فى الآلات والمعدات على الجانب الأكبر فى القطاع الصناعى بقيمة 128 مليون دولار، بينما بلغ نصيب الصناعات الغذائية 26 مليون دولار، وبلغت قيمة الاستثمارات فى قطاع تجارة الجملة نحو 74 مليون دولار.

أهم الاخبار