رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"السيسى" يستعيد "شباب" الأعمال

اقتصاد

الثلاثاء, 13 مايو 2014 07:26
السيسى يستعيد شباب الأعمال
كتب – أحمد كيلاني:

التقى المشير عبدالفتاح السيسي، المرشح لرئاسة الجمهورية، مع وفد من شباب الأعمال، ضم 16 عضواً من الجمعية المصرية لشباب الأعمال

واستمر اللقاء لأكثر من ثلاث ساعات ونصف الساعة، وأكد شباب الأعمال أن اللقاء كان إيجابياً، وشهد طرحاً لجميع المشكلات والأزمات الاقتصادية لمختلف القطاعات، وأنه تم التوصل لأرقام حقيقية والتحديات على أرض الواقع.
من جانبه، قال حسام فريد، رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال: إن أزمة الطاقة وملف الزراعة ومشكلات الصناعة والاستثمار والبطالة كانت أبرز التحديات التى عرضها على المشير عبدالفتاح السيسي المرشح الرئاسي، مؤكداً أن المشير لديه دراية كاملة بكافة المشكلات الاقتصادية والزراعية والصناعية وعلى رأسها الطاقة، مشيراً إلى أن «السيسي» يمتلك رؤية اقتصادية واضحة للأوضاع والأزمات فى مصر.
وقال: إن النقاش دار حول كيفية مواجهة الأزمات الاقتصادية والتحديات التى تواجه الدولة المصرية، خاصة أن هناك تجاهلاً لمشاكل المستثمرين منذ ثورة يناير، وذكر أنه تم التركيز على طرح حلول لكافة الموضوعات والملفات الاقتصادية، وكيفية الخروج من تلك الأزمات.. مضيفاً أن الجمعية المصرية لشباب الأعمال قدمت للمشير السيسي الأجندة الاقتصادية التى تتضمن عرضاً للمشاكل التى تعوق حركة الاستثمارات والحلول المقترحة لكل قطاع من القطاعات الاقتصادية المختلفة.. كما أشار إلى أن الاستثمار الأجنبي يحتاج إلي التوسع وكسب السوق المصري.
وأشار المهندس محمد الزيات، نائب رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال، إلى أن شباب الأعمال اقترح عدة آليات لعدد من الأزمات الراهنة فيما يتعلق بالمنظومة الاقتصادية، أهمها ملفات التعليم والزراعة والبنية التحتية.. وقال: إن الجمعية قدمت مذكرة للمشير السيسي تتضمن بعض التحديات والمشكلات وبعض الحلول المقترحة لها وأهمها مشكلتا الطاقة والزراعة.. وذكر أن شباب الأعمال ناقش أزمة الطاقة وتدهور شركات قطاع الأعمال وتجاهل الثروة التعدينية وبعض التحديات الأخرى التى تتعلق بالصناعة.. وأضاف، «أن المشاكل اللوجستية والنقل أهم المعوقات التي تواجه التعاون الاقتصادي مع دول القارة الأفريقية، خاصة أن القطاع المصرفي لا يدعم

القطاع الخاص من أجل فتح أسواق جديدة، كما أنه لا يسهم في تنمية العلاقات الخارجية مع القارة السمراء».. موضحاً أن توطيد العلاقات لا يتم إلا من خلال المصالح والمنافع.. مطالباً بالاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة التى تعتبر عصب الاقتصاد، خاصة أنها تعاني عجزاً كبيراً في التمويل في مصر‏.‏. وشدد على ضرورة تعاون القطاعين العام والخاص خلال الفترة المقبلة لزيادة تنمية ودفع عجلة الاقتصاد، وذلك من خلال خطة حكومية تتضمن رؤية واضحة وتشريعات شفافة.. منوهاً بضرورة إعادة النظر في المنظومة القانونية المتعلقة بالاقتصاد.
كما أوضح محمد محيى الدين طاهر، عضو الجمعية، أن اللقاء تتطرق إلى ملف الزراعة، والأنماط الزراعية التى تحسن من الإنتاج الزراعى فى مصر.. وقال: إن الموازنة بمثابة إحدي أبرز المشكلات التى ستقف عائقاً أمام التنمية، مشيراً إلى ضرورة إعادة هيكلة موازنة الدولة المحملة بالديون والأعباء، بجانب تنمية الإيرادات، موضحاً أن التعليم من الملفات الحساسة والحيوية التى تحدثنا عنها، وذكر أن «السيسي» أكد أن الطاقات البشرية غير مستغلة، وطالب بضرورة التركيز على التعليم والاستفادة من النابغين تعليمياً واستقطابهم والاستفادة منهم لخدمة المجتمع.. وأوصى بضرورة الاستفادة من الطاقات المتجددة.. وأخيراً أكد أن لقاء وفد شباب الأعمال بالمشير عبدالفتاح السيسي كان إيجابياً، و«السيسي» مستمع جيد ومتفاعل مع القضايا المختلفة، وحريص علي أن تكون المشاركة من كافة الأطراف.
فيما قال عمر صبور، الرئيس السابق للجمعية المصرية لشباب الأعمال: إن وفد شباب الأعمال عرض على المرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى خلال لقائهم معه المعوقات والمشاكل التى تواجه شباب رجال الأعمال وصغار المستثمرين.. وأوضح أن المستثمرين عرضوا على «المشير» المشاركة فى مشروعات تنمية
مصر، مشيراً إلى أن «السيسي» أكد خلال اللقاء أن مكافحة الفقر أهم أولويات المرحلة المقبلة، وأكد أن برامج المشير السيسي لا تتضمن عودة تأميم أو ممارسات وقرارات ضد مجتمع الأعمال.. وأشار إلى أن الاشتراكية بشكلها العصري لا تقلق رجال الأعمال وعهد عبدالناصر له ظروف مختلفة ولن تعود ممارساته ضد رجال الأعمال.. وقال: إنه ضد اشتغال رجال الأعمال بالسياسة لأنها تجربة أثبتت فشلها، مشيراً إلى أن زواج المال بالسلطة ينتج عنه زيادة معدلات الفساد ويزيد من معاناة الفقراء.
وكشف أحمد مشهور، أمين عام الجمعية المصرية لشباب الأعمال، أن الجمعية عرضت رؤية اقتصادية للقطاعات المختلفة وعدة مبادرات منها «مكافحة الفساد والتدريب المهنى وتدريب طلبة الجامعات وريادة الأعمال».. وقال: إن المشير أكد أن الثقة بينه وبين الشعب المصري هى الفيصل، وأنه سيواجه المشكلات على هذا الأساس.. وأشار إلى أن «السيسي» لديه رؤية كاملة عن مصر، ودراية بالمشاكل، ولديه معلومات كافية عن القطاعات المختلفة، وكيف يمكنه مواجهة التحديات القادمة.
وذكر أن أزمات الطاقة والبطالة والتعليم والمشاكل الفئوية والصحة فى حاجة ملحة لمنظومة جديدة، وشدد على العدالة الاجتماعية وضرورة وصول الدعم لمستحقيه، لافتاً إلى أن المرحلة القادمة ستشهد تغييراً جذرياً فى الحلول، وهناك إعادة هيكلة للمؤسسات الحكومية، خاصة أنها لم تقم بدورها المطلوب، ولم يتم تفعيل الكثير من القرارات المهمة.. وأوضح أن «السيسي» لديه رؤية قوية وفكر وحماس وثقة فى حل الأزمات المتراكمة، كما شدد على ضرورة علاج المشكلات بعيدا عن سياسة «الفيتامينات»، وحلها بطرق غير تقليدية ومبتكرة لخدمة الأجيال القادمة.. ولفت إلى أن مجتمع الأعمال معطل عن العمل منذ ثلاث سنوات، ولذا فإن رجال الأعمال والمستثمرين عليهم عبء كبير، فى ظل تدهور الاقتصاد.
وقال: إن «السيسي» مهتم بالطاقة الشمسية وإقامة مشاريع من خلالها، ولكننا أكدنا له أن مشروعات الطاقة الشمسية تحتاج إلي إمكانيات كبيرة واستثمارات ضخمة، ومن الصعب دخول مجتمع الأعمال فيها خلال الوقت الراهن، خاصة أن عائدها يحتاج إلي وقت طويل، ولابد من رفع الدعم عن الطاقة والكهرباء فى حال العمل بالطاقة الشمسية.. وأكد أن المشير عبدالفتاح السيسي متفهم للمشاكل، وقال: إنه لن يترك الخطط فى أدراج المكاتب، ولكن المجتمع المصري والدولة يحتاجان إلي إرادة قوية وخطط قابلة التنفيذ، مشيراً إلى أنه تم التطرق إلى مشكلة الشفافية ونقص المعلومات، مؤكداً أن المرحلة القادمة ستشهد مصارحات وبداية لمعالجة حقيقية للأزمات المختلفة.

أهم الاخبار