رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أخيرًا ولأول مرة ..

سفينة لاستقبال الغاز المستورد لحساب القطاع الخاص

اقتصاد

الاثنين, 12 مايو 2014 09:51
سفينة لاستقبال الغاز المستورد لحساب القطاع الخاص
كتبت - سناء مصطفي:

شهدت وزارة البترول توقيع عقد أول سفينة عائمة لاستقبال شحنات الغاز الطبيعى المسال المستورد وتحويله إلى غاز طبيعى وضخه فى الشبكة القومية للغازات لتغطية جانب من احتياجات محطات الكهرباء من الغاز الطبيعى خلال الفترة القادمة وتقرر العمل من خلالها أول سبتمبر القادم.

وقع العقد المهندس خالد عبدالبديع رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) مع سفايننج ستولا رئيس شركة هوج النرويجية شهد توقيع العقد المهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر .
وتعمل السفينة على تسهيل التعاقد على 12 شحنة للغاز الطبيعى المسال أول سبتمبر لتوفير جزء من احتياجات الكهرباء، وتأتى ضمن منظومة تأمين إمدادات الطاقة لمصر، ولزيادة معدلات إنتاج الغاز الطبيعى حاليًا ومستقبليًا من خلال مشروعات تنمية حقول الغاز الجديدة التى تم وضع برامجها.
وتهدف خطة قطاع البترول إلى زيادة إنتاج الغاز الطبيعى فى العام الحالى بمعدل 1800 مليون قدم مكعب يوميًا منها 1300 مليون قدم مكعب يوميًا لتعويض التناقص الطبيعى فى الحقول لتقادمها ، وتظهر الزيادة النهائية فى نهاية العام من

400 إلى 500 مليون قدم مكعب يوميًا .
بالإضافة إلى استهداف زيادة فى معدلات الإنتاج خلال السنوات الثلاث المقبلة بحوالى 2700 مليون قدم مكعب يوميًا .
وقال وزير البترول: إنه تم إضافة برامج مشروعات تنمية حقول الغاز تم منذ نهاية أكتوبر 2013  من خلال توقيع 33 اتفاقية بترولية جديدة مع شركات عالمية من المنتظر أن تحقق الثمار المرجوة وظهور اكتشافات جديدة بالاضافة إلى المزايدة العالمية التى طرحتها هيئة البترول وإيجاس فى 23 قطاعًا فى مناطق الصحراء الغربية والشرقية والبحر المتوسط ودلتا النيل وخليج السويس.
وأكد الوزير مجددا على السماح لشركات القطاع الخاص الراغبة فى استيراد الغاز لاستخداماتها أو لمجموعة من الصناعات ، خاصة وأن البنية الأساسية متكاملة ومتاحة بدءً من السفينة العائمة وانتهاءً بالشبكة القومية للغازات التى تمتد لكل أنحاء مصر .
وأوضح رئيس شركة إيجاس أن شركة هوج فازت بالمناقصة التى أعلنتها
شركة إيجاس وتنافست معها شركات ماليزية وأمريكية وهولندية ، وأن مدة التعاقد 5 سنوات وتبلغ سعة التخزين بالسفينة 170 ألف متر مكعب من الغاز الطبيعى المسال، وتوفر كميات بحد أقصى 500 مليون قدم مكعب يوميًا ، وأضاف أنه جارى حاليًا الإنتهاء من الإجراءات النهائية لاختبار السفينة وتجارب التشغيل الأولية والتى تتم بحوض بناء السفن بكوريا الجنوبية تمهيدًا لمغادرتها وتواجدها بميناء العين السخنة أول سبتمبر القادم .
وأشار إلى أن وزارة المالية ستقوم بتدبير التمويل اللازم لمشروعات استيراد الغاز الطبيعى المسال.
ومن جانبه أشار المهندس جابر الدسوقى أن هذا التعاقد سيوفر جانب كبير من احتياجات قطاع الكهرباء من الغاز ويساهم بشكل إيجابى فى تخفيف العبء فى مواجهة زيادة الأحمال والطلب المتزايد على الكهرباء، وأنه إعتبارًا من شهر سبتمبر القادم،  موعد بدء عمل السفينة واستقبال شحنات الغاز الطبيعى المسال المستوردة، ستستطيع وزارة الكهرباء توفير احتياجات المواطنين .
وأوضح رئيس الشركة النرويجية أن هذا التعاقد يمثل الخطوة الأولى فى هذه الصفقة يعقبها خطوات أخرى سيتم استكمالها وتعد هذه السفينة هى أفضل وحدة لاستقبال الغاز المسال وتخزينه وإعادته لحالته الغازية مرة أخرى ، وهى الأكثر تطورًا فى مجال السفن المتخصصة فى هذا المجال ، وتعد الثالثة من نوعها بعد أن قامت الشركة بتسليم وحدتين لكل من أندونيسيا وليتوانيا .

أهم الاخبار