الأسواق تستعد لشهر رمضان بدون "ياميش"

اقتصاد

السبت, 19 أبريل 2014 07:19
الأسواق تستعد لشهر رمضان بدون ياميش
كتب - هدي بحر:

بدأت الأسواق استعداداتها لاستقبال أول دفعة من المواد الغذائية التي تم استيرادها من الخارج والمنتظر وصولها للموانئ المصرية خلال أيام وقد أبو خروج صغار الشركات المستوردة وارتفاعات الدولار في الكميات المتعاقد عليها خلال العام الحالي.

أكد أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية أن الشركات المستوردة للمواد الغذائية قد أتمت إبرام كافة تعاقداتها مع الموردين الخارجون واستحوذت الدواجن واللحوم علي أعلي التعاقدات ومعظمها من أسواق البرازيل والهند، وأشار إلي ان هناك تأثيرا ملحوظا للدولار وبورصة الأسعار العالمية سواء علي الكميات المتعاقد عليها أو أسعارها كالزيوت التي ارتفعت بالخارج بنسبة 10٪ وبنفس النسبة للمواد الغذائية.
وأوضح أن الأسواق سوف تشهد انخفاضا في حجم المعروض من السلع المعتاد استيرادها مرجعا ذلك إلي قرارات البنك المركزي التي وضع خلالها قائمة للبنوك تحدد خلالها السلع التي يقوم بتدبير العملة لأصحابها من راغبي فتح الاعتمادات الاستيرادية.
وقال ان هناك ارتفاعات في أسعار الزيوت بنسبة لا تقل عن 15٪ ربما تزيد من أعباء الشركات المستوردة والتي تأثر حجم تعاقداتها منذ فترة بسبب إصرار البنوك المصرية علي إيداع قيمة الصفقة بالكامل وهو الأمر الذي يحرمها من التسهيلات التي تمنحها الشركة الموردة وتصل في بعض الأحيان إلي منحها مهلة لسداد الجزء المتبقي من قيمة الصفقة تصل إلي 75٪ ويتم دفعها علي 6 أشهر.
وأشار رجب العطار رئيس شعبة العطارة إلي أن تجار الياميش عازفون عن إبرام أي تعاقدات لاستيراد الياميش من الخارج بسبب وصول أسعاره لأرقام فلكية وبلغت الزيادة في أسعار المكسرات بأنواعها 100٪ بينما بلغت 300٪ في أسعار قمر الدين.
وشكك في قيام أي شركة بالتعاقد لاستيراد ياميش من الخارج وخاصة الفترة المتبقية علي رمضان تصل إلي شهرين يصعب وصول أي شحنات جديدة للسوق المصري.
وأكد أن حجم التعاقدات الاستيرادية للياميش شهدت تراجعا في السنوات الأخيرة بلغ 20٪ لتتراجع القيمة الإجمالية للاستيراد من 100 إلي 80 مليون دولار.
وأوضح سيد نواوي عضو غرفة القاهرة التجارية أن سوق اللحوم يشهد منذ فترة زيادة مطردة في الأسعار سواء للحوم البلدي أو المستوردة التي تقود الأولي للارتفاع.
وأرجع ذلك لارتفاع الدولار والزيادات التي طرأت علي أنواع وأسواق تحتل الصدارة في تعاقدات الشركات المصرية كاللحوم البرازيلية المجمدة التي سجلت ارتفاعاً بلغ 450 دولارا في الطن لترتفع من 3550 إلي 4000 دولار والهندي كانت الزيادة أقل وطأة لتصل الزيادة إلي 150 دولاراً لتصل إلي 3700 دولار للطن.
وقال إن أسعار اللحم الكندوز بلغت الأسبوع الماضي 80 جنيهاً للكيلو بدلا من 75 جنيهاً ووصل سعر البتلو المشفي إلي 105 جنيهات للكيلو وبالعظم تراوح ما بين 65 و75 جنيهاً للكيلو واللحوم الحية المستوردة تراوح سعرها ما بين 55 و60 جنيهاً للكيلو.

أهم الاخبار