رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مساندة الصادرات تستهدف زيادة التشغيل وترشيد الطاقة

اقتصاد

السبت, 22 مارس 2014 14:04
مساندة الصادرات تستهدف زيادة التشغيل وترشيد الطاقة
وكالات

قالت الدكتورة عبلة عبداللطيف المستشار الاقتصادى لوزير التجارة والصناعة والاستثمار: إن المعايير الجديدة لبرنامج مساندة الصادرات تحكمها سياسة تحفيزية تهدف إلى زيادة معدلات التشغيل لتوفير فرص عمل جديدة، خاصة للشباب، بجانب ترشيد استهلاك الطاقة والخامات وزيادة جودة الصناعات المصرية وما تولده من قيمة مضافة للاقتصاد الوطنى وفتح المزيد من الأسواق أمام منتجاتنا.

وأكدت الدكتورة عبلة- فى تصريحات صحفية لها خلال اجتماع المجلس التصديرى لمواد البناء والحراريات برئاسة الدكتور وليد جمال الدين- مناقشة المعايير الجديدة لمساندة الصادرات والتى تركز أكثر على تعزيز إنتاجية الصناعات الوطنية والاتجاهات الابتكارية لها.

وأوضحت أن تطبيق المعايير الجديدة سيعتمد على وضع آليات مبسطة لقياس مدى التوافق مع المعايير والاشتراطات الجديدة، وهذه الآليات سيضعها كل مجلس تصديرى

لكل قطاع من قطاعاته فهو الأكثر معرفة بتطور التكنولوجيات المستخدمة فى هذه الصناعات، وبالتالى يمكنه تحديد الإجراءات المطلوبة لزيادة مستوى التكنولوجيا او كيفية استخدام طاقة أقل وترشيد استخدام الخامات واستخدام المواد المعاد تدويرها.

وأشارت إلى أنه سيتم اعتماد الآليات التى ستضعها المجالس التصديرية بحيث أن المصنع الذى سيعد متوافق مع معيار الابتكار والتطوير سيستمر فى الحصول على نسبة المساندة الإضافية طبقا لهذا المعيار حتى عام 2017 ولن يطلب منه اتخاذ أية إجراءات جديدة.

وأكدت حرص وزير التجارة والصناعة والاستثمار منير فخرى عبد النور على استمرار برامج المساندة لأنها فى حقيقة الأمر هى رد لأعباء

يتحملها المصدرون.

من جانبه، قال الدكتور وليد جمال الدين: إن المجلس التصديرى لمواد البناء سيقوم بوضع آليات للتأكد من توافق أعضاء المجلس مع معايير المساندة الجديدة والمنتظر تطبيقها خلال الأشهر القليلة المقبلة حيث سيتم تشكيل فريق عمل بالتعاون مع هيئة الرقابة الصناعية لوضع تلك الآليات.

وأضاف أن برامج مساندة الصادرات ساعدت على تحقيق طفرة حقيقية فى صادرات مصر وفى كل القطاعات التى استفادت منها، ويكفى أن صادراتنا السلعية غير البترولية تضاعفت عدة مرات من نحو 45 مليار جنيه عام 2005 الى 147 مليار جنيه العام الماضى اى فى اقل من عقد تضاعفت بأكثر من 3 مرات وبالتأكيد يمكنها الوصول لمستوى 200 مليار جنيه.

وحول الآليات الجديدة لبرامج المساندة قال: إنها تتضمن برنامج لتشجيع وحفز صغار المنتجين ومساعدتهم من خلال كبار المصدرين لتمرير الخبرات لهم ومساعدتهم فى فتح الأسواق أمام منتجاتهم مشيرا إلى أن القيام بهذا الأمر سيصبح جزء من منظومة مساندة الصادرات.

أهم الاخبار