رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

25 مليون دولار منحة لاترد من الصين

اقتصاد

الأحد, 09 مارس 2014 10:43
25 مليون دولار منحة لاترد من الصيناشرف العربى وزير التخطيط
كتبت- نيفين ياسين:

وقع الدكتور أشرف العربى وزير التخطيط والتعاون الدولى  والسفير الصينى بالقاهرة اتفاقية تعاون اقتصادى وفنى، تعطى بمقتضاها الحكومة الصينية مصر منحة لا ترد 150 مليون يوان صينى، بما يعادل 25 مليون دولار، وذلك  لتمويل مشروعات تنموية، تتفق مع أولويات المرحلة الحالية .

وقال العربى: "إن إجمالى المساعدات التنموية الرسمية الصينية بلغت نحو 120.35 مليون دولار منح لا ترد وقروض ميسرة بلغت نحو 304.55 مليون دولار،  ما أسهم فى تنفيذ وتمويل العديد من المشروعات التنموية فى مصر، منها  مشروع مبنى خدمة المستثمرين بالمنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس، واستكمال مشروع معمل الاستزراع السمكى بجامعة قناة السويس ، ومشروع إنشاء مدرسة الصداقة المصرية الصينية بمدينة

السادس من اكتوبر ومدرسة اخرى بمحافظة المنوفية هذا فضلا عن تمويل برنامج التعليم عن بعد بالمرحلتين الأولى والثانية.
وقال سونج إيقوه السفير الصينى بالقاهرة: "إن هناك تعاونًا فنياُ مع مصر فى مجال الطاقة المتجددة، مشيرًا إلى وجود مصنعين للطاقة أحدهما بجنوب حلوان والآخر بالجيزة، موضحاُ أن بلاده تعمل حاليًا لإنشاء محطة الكريمات الكهربائية والتى تعمل بالطاقة الشمسية".
وأضاف إيقوه على هامش توقيعه لإتفاقية التعاون الفنى والإقتصادى "إن بلاده لديها خبرة فى مجال استخدامات الطاقة المتجددة ومنها( الرياح، الشمسية، النووية، والمائية)، مشيرًا إلى وجود تنسيق مع الجهات المعنية فى
مصر حاليًا لتطبيق تجارب استخدام الطاقة الجديدة.
وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولى ان مركز التصحر المزمع انشائه هو الاول من نوعه فى القارة الافريقية ، والذى سيسهم بدوره بشكل كبير فى تطوير ودعم قطاع الزراعة فى مصر والاستفادة من الخبرة الصينية فى هذا المجال.
وطالب العربى بالاستفادة من التجربة التنموية التى قامت بها الصين، من خلال التفانى فى العمل للخروج من الأزمة الراهنة، بجانب تحديد الأولويات وفقاُ لرؤية واضحة، مشيراُ إلى أن معدلات النمو فى الصين خلال 3 عقود ماضية، بلغت فى المتوسط ما يقرب من 10%.
وأضاف العربى بضرورة العمل على تقليل أعداد السكان كى تتلاءم مع معدلات النمو، مشيراُ إلى أن الصين تؤمن بسياسية الطفل الواحد، إلا أنها لا تتناسب مع المعتقدات الدينية فى مصر، مقترحًا أن يتم تجديد الخطاب الدينى وزيادة التوعية عبر وسائل الإعلام، بما يحقق التنمية الإقتصادية للبلاد.


.

أهم الاخبار