"النساجون" و"سيدى كرير" و"جهينة" و"المصرية البريطانية" تحصد جوائز القومية للجودة

اقتصاد

الخميس, 23 يناير 2014 14:29
النساجون وسيدى كرير وجهينة والمصرية البريطانية تحصد جوائز القومية للجودةصفوان ثابت يتسلم جائزة جهينة من وزير التجارة والصناعة

حصدت شركات سيدى كرير للصناعات الكيماوية، والنساجون الشرقيون، والدولية للصناعات الغذائية «جهينة»، والمصرية البريطانية للصناعات الغذائية جوائز الدورة الخامسة للتميز والجودة.

منح منير فخرى عبدالنور، وزير التجارة والصناعة، الشركات الفائزة الجوائز فى حفل أقيم باتحاد الصناعات بحضور عدد كبير من رجال الأعمال فى العديد من مختلف القطاعات الصناعية، كما حضر الحفل الدكتور حسن عبدالمجيد، رئيس هيئة المواصفات والجودة، والمهندس أحمد طه، المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة، وهانى الدسوقى، رئيس المعهد القومى للجودة، ومحمود الشربينى، المدير التنفيذى لمجلس التدريب الصناعى. وصرح منير فخرى عبدالنور، وزير التجارة والصناعة، بأن الوزارة تسعى جاهدة إلى الارتقاء بمنظومة الجودة للصناعة المحلية، وكذا الخدمات التى تقدم للمنتجين والمصدرين بالتزامن مع تشجيع الابتكار بين الشركات بهدف الوصول إلى منتجات جيدة تتمتع بميزات تنافسية تجعلها قادرة على المنافسة فى الأسواق الخارجية.
وقال «عبدالنور» إن جوائز التميز التى تم منحها اليوم تستهدف تعزيز القدرة التنافسية للمنشآت الصناعية داخلياً وخارجياً والارتقاء بجودة المنتجات والخدمات وتطويرها ونشر مفاهيم الجودة الشاملة والأداء المتميز والتجارب الناجحة

للمنشآت المصرية المتميزة لتكون حافزاً لمختلف الشركات لتطبيق أفضل النظم وأساليب الجودة بما ينعكس إيجابياً على جودة الصناعة المصرية وزيادة قدرتها التنافسية، لافتاً إلى أن إعادة طرح الجوائز القومية للتميز تأتى فى إطار الاهتمام بمنظومة الجودة وتطويرها وتشجيع التميز والابتكار لدى المنشآت الصناعية وزيادة المنافسة وإيجاد كوادر فى مجال نظم الجودة وسهولة التواصل والمشاركة مع أفضل الشركات العالمية والمحلية، بالإضافة إلى مساعدة الشركات على تحسين أساليب أدائها وقدرتها على تحقيق أهدافها ومساعدتها على رفع جودة منتجاتها.
وأوضح الوزير أن الشركات المشتركة فى فعاليات هذه الدورة لديها الفرصة للحصول على تقارير مفصلة لنقاط القوة والضعف وأساليب التطوير اللازمة لتحسين الأداء والارتقاء بقدرتها بما ينعكس على زيادة الإنتاجية والربحية لتلك الشركات، مشيراً إلى أن قضايا الجودة لم تعد مسئولية الدولة فقط لأن الجودة لم تعد تشريعات ولوائح ولكن تمتد أبعادها إلى محاور أخرى
من ثقافة للجودة ومشاركة مجتمعية وممارسات أخلاقية ومستهلك لا يقبل إلا بالجيد ومنتج لا يقدم إلا الأجود، حتى تتحقق أهدافها تصديراً ورواجاً واستثماراً فجميعها حزمة واحدة لا تتحقق إلا مجتمعة.
كما أوضح وزير التجارة والصناعة خلال الاحتفال أن إقبال الشعب على إقرار الدستور الجديد، أثبت قدرة المصريين على فرض كلمتهم وإرادتهم التى طالما طالب بها على مدى السنوات الثلاث الماضية، وضحى من أجلها بأرواح المئات بل الآلاف من شبابنا وبناتنا، وها نحن اليوم نحصد ثمار هذه المرحلة بدستور يحظى بأعلى نسبة تأييد فى تاريخ مصر وهذا إن دل على شىء فإنما يدل على وعى هذا الشعب العظيم ورغبته الأكيدة فى استكمال خارطة الطريق وتحقيق الاستقرار والتنمية لمصرنا الحبيبة.
ومن جانبه، أشار الدكتور حسن عبدالمجيد، رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، إلى أن الهيئة ستقوم بالإشراف على تقدم الشركات ذات المراكز الثلاثة الأولى للمشاركة فى أعمال الدورة الأولى للجائزة العربية للجودة والتى تنظمها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين خلال شهر أبريل المقبل.
وأوضح أن تنفيذ برنامج الجائزة القومية للتميز يستهدف الارتقاء بتنافسية المنتجات والخدمات المصرية وتعزيز ونشر الوعى بمفاهيم إدارة الجودة الشاملة والابتكار والتميز لدى المنشآت والمستهلك المصرى وتشجيع وزيادة المنافسة فى مجالات جودة السلع والخدمات لدى المنتجين والمصدرين، بالإضافة إلى تشجيع الابتكار كوسيلة للتنافس الفعال.

أهم الاخبار