تفعيل قواعد القيد الجديدة لشركات البورصة مطلع فبراير

اقتصاد

الأربعاء, 22 يناير 2014 20:55
تفعيل قواعد القيد الجديدة لشركات البورصة مطلع فبراير
كتب- صلاح الدين عبدالله:

قال شريف سامى رئيس االرقابة المالية: إن قواعد القيد الجديدة التى تم إقرارها ستسرى اعتباراً من الأول من فبراير المقبل.

وأضاف "سامى" فى تصريحات خاصة "للوفد" أن القواعد تمثل نقلة نوعية لسوق المال فى مصر، وجاءت بعد عمل مكثف من خبراء الهيئة وتشاور مكثف مع جمعيات الأوراق المالية والاستثمار وبعد أخذ رأى اللجنة الاستشارية لسوق المال المشكلة من ممثلين لكافة الأنشطة بالسوق.
كان مجلس إدارة الهيئة قد اعتمد مساء اليوم  الإصدار الجديد لقواعد قيد وشطب الأوراق المالية بالبورصة و الضوابط المنظمة لممارسة أعمال الوساطة فى التأمين و مشروع تعديل قانون سوق المال لإلغاء الأسهم لحامله وذلك ضمن جهود مصر فى مكافحة غسل الأموال. وناقش المجلس كذلك بحضور المستشارين القانونيين للهيئة الآثار القانونية المترتبة على إقرار التعديلات الدستورية الجديدة وما يستدعيه ذلك من تعديلات على القانون الخاص بالهيئة فى ظل النص على استقلاليتها الفنية والمالية والإدارية وفى إطار تنظيم الدستور لكيفية تعيين رئيس الهيئة.
وأضاف" سامى" أن التعديلات تتضمن تقديم الشركة قوائم مالية عن سنتين ماليتين وأجازت الاستثناء من شرط الربحية أو شرط السنتين لحالات محددة فى حال توافر شروط معينة تتعلق بخبرة المساهمين الرئيسيين والملاءمة المالية وجدية مشروعات الشركة وتتطلب احتفاظ كل مساهم رئيسى بالشركة عند القيد – فيما يخص تلك الحالات الاستثنائية -  بكامل مساهمته فى رأسمال الشركة وذلك حتى اعتماد القوائم المالية للسنة التى يتم فيها تحقيق شرط الربحية وبشرط مرور سنتين ماليتين كاملتين على الأقل من تاريخ الطرح بالبورصة. كما تضمنت التعديلات إضافات على متطلبات الإفصاح ومرونة أكبر للشركات فى الدعوة لانعقاد جمعياتها العامة للنظر فى تعديل رأس المال أو تجزئة الأسهم أو تعديل نظامها الأساسى بدون

الحصول على الموافقة المسبقة للهيئة كما هو مطبق حالياً.
وأشار دكتور محمد معيط نائب رئيس الهيئة أن القواعد المنظمة لأعمال الوساطة فى التأمين جاءت استجابة لسوق التأمين وبعد التشاور مع الجمعية المصرية لوسطاء التأمين والاتحاد المصرى لشركات التأمين وبعد أخذ رأى اللجنة الاستشارية للتأمين التى شكلتها الهيئة. وتتناول تلك القواعد شروط مزاولة وسيط التأمين أو إعادة التأمين سواء الشخص الطبيعى أو الاعتبارى والتزامات الوسطاء والأعمال المحظورة عليهم. وكذلك تنظم قواعد اتفاقيات خطوط الربط الإلكترونى و كذا ما يرتبط بإعلانات الوسطاء وغيرها من الأنشطة الترويجية.
وأحيط مجلس الإدارة علماً بالمشروع المبدئى للتنظيم القانونى لإصدار وتداول الصكوك. حيث رأت إدارة الهيئة وجود عدد من الجوانب الفنية التى لا ينظمها القانون الحالى رقم 10 لسنة 2013 الصادر فى 7 مايو 2013 ومنها ما يتعلق بالشروط الواجب توافرها فى الشركة المستفيدة من التمويل ومتطلبات تأسيس والترخيص لشركة التصكيك والإفصاحات المستمرة حتى نهاية أجل الصكوك وغيرها. كما رأت وجود مواد أخرى تستدعى التعديل لتتماشى مع أفضل الممارسات الدولية. وجاء منهج إعداد مشروع مواد القانون مستهدفاً صياغتها فى الأساس للشركات.  ويأتى المشروع المقترح لتنشيط الصكوك كأداة مالية فى السوق المصرية. وسيتم البدء بأخذ رأى وزارة الاستثمار ووزارة المالية والبنك المركزى والبورصة المصرية على المشروع الذى تم إعداده.
كما وافق المجلس وافق على أن توقع الهيئة على مذكرات تفاهم مع 23 دولة أوربية  لتبادل المعلومات الرقابية فى القطاع المالى غير المصرفى بالتنسيق مع هيئة الأسواق المالية الأوروبية (ESMA)، وسوف يساهم التوقيع على تلك المذكرات فى فتح أسواق جديدة فى الدول الأوروبية لمديرى صناديق الاستثمار المسجلين محلياً كما يتيح تسويق صناديق الاستثمار المصرية فى عدد من الدول الأوروبية.

أهم الاخبار