البنك الدولى: استمرار ركود اقتصاد الشرق الأوسط

اقتصاد

الخميس, 16 يناير 2014 09:33
البنك الدولى: استمرار ركود اقتصاد الشرق الأوسطالبنك الدولى
كتبت- زينب زهران:

كشف تقرير "الأفاق الاقتصادية" الصادر عن البنك الدولى، عن أن اقتصاد بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مازال يعاني من الركود، على الرغم من مرور ثلاث سنوات على أحداث "الربيع العربي"، حيث أدت الاضطرابات السياسية في مصر

، والجمود في تونس، وتصاعد الحرب الأهلية في سوريا وامتداد آثارها إلى البلدين المجاورين لبنان والأردن، إلى ضعف النشاط الاقتصادي في البلدان النامية المستوردة للنفط.
واستعرض التقرير تراجع الناتج المحلي الإجمالي في مصر بنسبة 2ر3% خلال الربع الثاني من عام 2013، وهبوط النمو في السنة المالية ذاتها، والتى تنتهي في الربع نفسه، إلى 2% سجلة إنخفاضا متواضعا بلغ 3ر2% مقارنة بنفس التوقيت من عام 2012.
وأوضح انكماش الانتاج الصناعي في البلدان المستوردة للنفط بنسبة 36% خلال الفترة من أغسطس حتى أكتوبر الماضين مما أثر بالسلب على الانتاج الصناعى فى مصر، لافتا إلى أن غياب الرؤية الأمنية في أعقاب تغيير نظام "الإخوان" بمصر، واستمرار الحرب الأهلية السورية التي طالت لبنان والأردن أثر بالسلب على أعداد السياح القادمين إلى البلدان المستوردة للنفط بشكل كبير، حيث هبط عدد السياح بنسبة 57%

فى الفترة من يوليو حتى سبتمبر 2013.
ومن ناحية أخرى، استعرض التقرير مشكلة تفاقم الاختلالات في حساب المعاملات الخارجية في البلدان النامية بالمنطقة، واتساع العجز في الحساب الجاري في البلدان المستوردة للنفط، فيما تقلصت فوائض الحساب الجاري للبلدان المصدرة للنفط مع تراجع صادرات النفط.
وقال التقرير "إن هذا التدهور يعكس ضعف الإيرادات بسبب بطء النمو، وارتفاع إنفاق القطاع العام على الأجور، ودعم الغذاء والوقود في أعقاب أحداث "الربيع العربي"، وفي بعض الحالات، زيادة رسوم خدمة الدين، متوقعا أن يظل النمو في البلدان النامية في المنطقة ضعيفا خلال فترة التوقعات".
وأضاف أنه ليس من المتوقع حدوث تحسن ملحوظ في حالة عدم اليقين السياسي الذي ابتليت به المنطقة، وبالتالي فإنه من المتوقع أن يسجل النمو الكلي للمنطقة، والذي انكمش بنسبة 1ر0% عام 2013، إلى 8ر2% عام 2014، على أن يرتفع إلى 3ر3% خلال 2015، و6ر3% خلال 2016، مما يقل كثيرا عن إمكانات المنطقة.
وفي البلدان النامية المستوردة للنفط، بين التقرير أن الاستهلاك سيعزز من المصروفات العامة الضخمة على الأجور والدعم، في حين من المرجح أن تكون الاستثمارات العامة مقيدة في فترة التوقعات بسبب العجز المالي الكبير، منوها بأنه يستثنى من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البلدان المرتفعة الدخل الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.
وحذر التقرير من المخاطر التى من المتوقع أن تعاني منها بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مشيرا إلى أن معظمها داخلية مثل التحولات السياسية وتفاقم العنف، مما يقوض الثقة ويؤخر الإصلاحات الهيكلية و يخفض إنتاج النفط.
أما بالنسبة للمخاطر الخارجية، فأوضح التقرير أنها أكثر توازنا، حيث قد يؤدي النمو في أوروبا إلى تثبيط الانتعاش المتوقع أن يكون متواضعا بالفعل، لكنه قد يؤدي أداء جيدا أيضا، كما قد تؤدي المخاطر الناجمة عن تشديد الأوضاع المالية العالمية إلى
ارتفاع علاوات المخاطر للبلدان النامية، وإلى انخفاض الاستثمار الأجنبي المباشر.
وعلاوة على ذلك، يمكن لانخفاض أكثر حدة من المتوقع في أسعار السلع الأولية أن يؤدي إلى تدهور كبير في الحسابات الخارجية، وحسابات المالية العامة للبلدان المصدرة للنفط، بينما يفيد البلدان المستوردة الأكثر ضعفا.
ومن ناحية أخرى، أكد كبير اقتصاديي البنك الدولي في أوروبا وآسيا الوسطى هانس تيمير - في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" الإخبارية اليوم - أن الاقتصاد العالمي يتعافى بثقة مع تراجع خطر الأزمة المالية الأوروبية، محذرا من مشكلات تهدد الاقتصاد العالمي من خارج منطقة اليورو.

أهم الاخبار