تصاعد الأزمة بين الوزارة والشركات الموردة

«أبو شادي» يهدد بفسخ عقود «زيت التموين» والتوجه نحو القطاع الخاص

اقتصاد

الاثنين, 06 يناير 2014 17:01
«أبو شادي» يهدد بفسخ عقود «زيت التموين» والتوجه نحو القطاع الخاص
كتبت - جيهان موهوب:

تصاعدت الأزمة بين وزارة التموين وشركات الزيوت الموردة للزيت التموينى بسبب سوء جودته وشكاوى المواطنيين منه هدد الدكتور محمد أبوشادي وزير التموين والتجارة الداخلية  شركات الزيوت التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية بوزارة الاستثمار بفسخ التعاقد معهم فى  حال عدم توريد زيت جيد بداية من شهر فبراير المقبل

والاعتماد علي شركات القطاع الخاص.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الوزير مع حسن كامل رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، ورؤساء شركات الزيوت التابعة للشركة القابضة الموردة للزيت التمويني، بهدف تقييم الزيوت التموينية وبحث المشاكل الانتاجية للشركات لتحسين جودة الزيوت التموينية.

وقال أبوشادى: إن بعض شركات الزيوت ملتزمة بتقديم زيت تمويني جيد.. وشركات أخري لم تلتزم وإنتاجها غير جيد ويشتكي منه المواطنون، مشيرا الي أن هيئة السلع التموينية هي أكبر مشتر للزيوت في مصر، حيث تبلغ حصة الزيوت التموينية

الشهرية المقدمة للمواطنين ٨٩ ألف طن زيت توزع علي ١٨ مليونا و٢٠٠ ألف بطاقة تموينية يستفيد منها حوالي ٦٩ مليون مواطن.

وأوضح أن الاحتياطي الاستراتيجي من الزيت التمويني يكفي ٣ شهور مقبلة.

وأشار إلي أن الأجهزة الرقابية بالوزارة، قامت بسحب عينات من الزيت التمويني وتم تقييمها ووجد بعضها جيدا، والآخر به شوائب.. وهناك عبوات غير جيدة.

وطالب الوزير، رؤساء الشركات بتقديم زيوت تموينية جيدة للمواطنين مع الالتزام بالكميات المقررة والتوقيتات المناسبة.

من جانبه أكد المهندس حسن كامل رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، خلال الاجتماع أنه لم يتم تحديث مصانع الزيوت منذ التسعينات، وقال إنه يجري حاليا وضع برنامج زمني لتطوير هذه الشركات، حيث تم اعتماد ٦٥ مليون جنيه لتحديث وتطوير شركات الزيوت من خلال إدخال وحدات حديثة ومتطورة لتكرير وتعبئة الزيوت في زجاجات جيدة، خلال الأيام المقبلة.

 

أهم الاخبار