هيئة البترول تحصل علي قرض بقيمة 2 مليار جنيه من 12 بنكا

اقتصاد

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 08:31
هيئة البترول تحصل علي قرض بقيمة 2 مليار جنيه من 12 بنكا
كتب – سناء مصطفي ومحمد عادل:

أكد محمد نجيب، العضو المنتدب لبنك الشركة المصرفية العربية الدولية: إن الهيئة العامة المصرية للبترول لا تعاني من أي تعثر، مشيراً إلي أن البنك قام بترتيب قرض مشترك للهيئة عام 2010، وهي منتظمة في السداد، كما أن البنوك وافقت في زمن قياسي علي منح قرض بقيمة ملياري جنيه، مما يشير إلي أن الهيئة عميل منتظم.

وقال: إن البنوك تبحث عن فرص ائتمانية جديدة لتوظيف فائض السيولة التي لديها مع الالتزام بقواعد المنح بما يؤدي إلي الحفاظ علي أموال المودعين، مشيراً إلي أن منح الهيئة قرضاً يساهم في الحد من الأزمات التي تشهدها مصر في مجال الطاقة كما يدفع عجلة النمو الاقتصادي.
وأوضح «نجيب» في مؤتمر عقد بمناسبة توقيع قرض جديد للهيئة العامة المصرية للبترول، أن البنك قام بترتيب قرض بقيمة 2 مليار جنيه للهيئة العامة المصرية للبترول بالتعاون مع 12 بنكاً ومدته نحو 42 شهراً، ويهدف إلي توفير الاحتياجات العاجلة للهيئة العامة للبترول محلياً وخارجياً عبر توفير المنتجات البترولية للسوق المحلية ومواجهة أية أزمات طارئة.
يشارك في القرض 12 بنكاً هي: الأهلي المتحد، وبنك عودة، والعقاري المصري العربي، والمصري الخليجي، وفيصل الإسلامي، وبلوم – مصر، والبنك العربي، والاستثمار العربي، وبيريوس – مصر، والبركة – مصر، والتنمية الصناعية، والعمال المصري، والبنك الأهلي اليوناني.
وألمح إلي أن القرض تم

تحويله بالكامل بالجنيه المصري إلي حساب الهيئة يوم الخميس، مشيراً إلي أنه غير وارد تعثر الهيئة خلال الفترة القادمة لأنها تمثل الدولة المصرية.
وقال محمد أوزالب، رئيس بنك بلوم مصر: إن كل حالة مقترضة يتم دراستها بمفردها، ولا يمكن المخاطرة بأموال المودعين بدون عمل دراسات كافية للمقترض، وكيفية السداد وظروف السوق، مشيراً إلي أن الهيئة عميل منتظم ولا يتوقع تعثره.
وأشار محمد الأتربي، رئيس بنك المصري الخليجي، إلي أن الهيئة العامة المصرية للبترول ملتزمة بالسداد في مواعيده وهو ما يشجع البنوك علي منحها القروض في حدود الحد الأقصي للائتمان، مشيراً إلي أن البنك شارك في قرض بقيمة 200 مليون جنيه، وكان الهيئة ملتزمة في السداد.
وقال محمد نجيب: إن البنوك مساهمة في تمويل قطاعات عديدة من شركات الأسمنت والأسمدة وغيرها، إلا أنه بعد الثورة حدث بطء في عملية التمويل نتيجة لظروف السوق، كما أن البنوك تساهم في رأسمال بعض الشركات العاملة في هذا المجال.
قالت نيفين صلاح، رئيس قطاع القروض المشتركة: إن البنك استطاع أن يحتل موقعاً متقدماً خلال الأعوام السابقة في مجال ترتيب وإدارة وتسويق القروض المشتركة، موضحة أن القروض المشتركة تمثل نحو 26% من إجمالي محفظة الائتمان بالبنك، وهو ما رفع ترتيب البنك ليحتل الترتيب العاشر للبنوك العاملة في السوق المصرفية من حيث حجم الأصول.