رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إلغاء الطوارئ يكسر ركود الأسواق التجارية

اقتصاد

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 09:53
إلغاء الطوارئ يكسر ركود الأسواق التجارية
تقرير: مصطفى عبيد

توقع مستثمرون ورجال أعمال عودة الرواج التجارى للأسواق بعد رفع حالة الطوارىء، وإلغاء حظر التجوال الذى كان مقررا منذ منتصف شهر اغسطس الماضى.

وأكد المستثمرون أن السماح لسيارات النقل الثقيل بالسير طوال اليوم سيقلل من الازدحام وسيحقق سيولة فى نقل السلع من مناطق الانتاج إلى شركات التوزيع والبيع.
وأكدوا أن الاسواق المصرية تعرضت لأكبر أزمة ركود على مدى الشهور الثلاثة الاخيرة بسبب تكرار الاضطرابات وخروج المظاهرات وحدوث اشتباكات فى مناطق مختلفة وهو ما سبب خسائر فادحة لكثير من القطاعات.
ومن المعروف أن القطاعات التى نجت جزئيا من حالة الكساد تضمنت قطاعى الصناعات الغذائية والدوائية والاتصالات. وكانت عدة شركات صناعية قد شكت من صعوبات تواجه نقل السلع ومستلزمات الانتاج فى مختلف القطاعات بسبب حظر التجوال.
المهندس مجد الدين المنزلاوى رئيس لجنة الجمارك باتحاد

الصناعات  قال أن حظر التجوال أدى الغرض منه حيث قلل من حدة الاضطرابات والمظاهرات والاضرابات  ولا شك أن ذلك لا يعنى أى تفريط فى الأمن العام. وأشار إلى أن عدم تمديد الطوارئ سيعطى رسالة  للعالم كله بأن مصر تسير قدما فى طريق دولة المؤسسات.
وأكد إن قطاع الأجهزة الكهربائية بدأ العودة لمعدلاته الطبيعية، وأن المزيد من الاستقرار سيحقق نتائج أفضل على المدى القريب.
وقال محمد المهندس نائب رئيس غرفة الصناعات الهندسية إن هناك تفاؤلا لدى كثير من الصناعيين والتجار برفع حالة الطوارىء والغاء حظر التجوال، مؤكدا أن ذلك سيؤدى إلى انسياب فى حركة التجارة الداخلية وتيسيير لتنظيم عمل المصانع خلال الفترات المسائية.
وأضاف أن بعض التجار كانوا قد لجأوا فى الفترة الماضية إلى البيع بآجال طويلة بسبب ضعف الاقبال من جانب جمهور المستهلكين. وأشار إلى أن ذلك أدى إلى مشكلات عديدة فى التعاملات التجارية، وأن عودة الرواج قد يساعد على تجاوزها.
واتفق فى الرأى هانى قسيس رئيس مجلس الاعمال المصرى الامريكى السابق الذى يرى أن الاسواق المحلية بدأت تسترد عافيتها مرة أخرى، كما استأنفت الشركات التصديرية حركة التصدير مرة أخرى. وقال إن التزام الدولة بتنفيذ خريطة الطريق سيساعد على طمأنة المستثمرين الاجانب، ويعيد الحيوية والنشاط للسوق مرة أخرى.
وقال خالد عبده رئيس غرفة صناعات الطباعة أن الاسواق المحلية فى حاجة لحوافز ترويج وتنشيط ودعم حقيقى من مختلف مؤسسات الدولة، مؤكدا أن الصناعة الوطنية تحملت كثير من الصعاب نتيجة ظروف السياسة والثورات. وأوضح ضرورة تفعيل أنظمة التقسيط بالتعاون مع البنوك لتسويق السلع المختلفة بشكل أكبر محليا. كما أكد على ضرورة ضبط عمليات الاستيراد العشوائى لكثير من السلع التى لها بديل محلى خاصة فى ظل الأزمة الاقتصادية الحالية.

أهم الاخبار