البذور الإسرائيلية تشعل أسعار الطماطم

اقتصاد

الأربعاء, 13 نوفمبر 2013 07:11
البذور الإسرائيلية تشعل أسعار الطماطم
كتبت - جيهان موهوب:

تسبب الحديث عن وجود طماطم اسرائيلية فى الأسواق فى ارتفاع اسعار الطماطم أكثر مما كانت عليه.

فقد كان سعر كيلو الطماطم فى الاسبوع الماضى لا يزيد علي 4 جنيهات بينما وصل الاسبوع الجارى إلى 5 جنيهات فى الكثير من المناطق.
على الرغم من أن إنتاج الطماطم هذه العام وفير إلا أن الطماطم من اكثر الخضراوات التى تتأثر بأى واقعة سواء كانت صحيحة او مجرد شائعة، لذا ففى اليوم التالى لإعلان الدكتور نادر نور الدين استاذ الزراعة بجامعة القاهرة عن وجود طماطم إسرائيلية بالاسواق، حيث تم استيراد البذور من اسرائيل منذ حوالى 4 اشهر مؤكدا أن هذا النوع من الطماطم يسبب امراضا سرطانية للإنسان والأكثر من هذا انه استدل على صدق حديثه بتصوير بعض ثمار الطماطم وعرضها للجمهور موضحا انها تكون خضراء اللون من الداخل بينما شكلها الخارجى يكون طبيعيا جدا لا يختلف عن بقية ثمار الطماطم.
وعلى الرغم من ان وزارة الصحة أعلنت أن الطماطم الموجودة بالأسواق

المحلية ليست إسرائيلية وأنها لم يسبق لها استيراد ثمار الطماطم من اسرائيل إلا أن المواطنين لم يطمئن قلبهم لهذه التصريحات خاصة ان نتائج تحليل عينات الطماطم لم تظهر حتى كتابة هذه السطور.
وكان من المفترض ان تراجع المواطنين عن شراء الطماطم يخفض سعرها إلا أنه حدث العكس والسبب فى هذا يعود إلى أن الكثير من الفلاحين تركوا المحصول فى الأرض دون حصاده، حيث ان تكلفة إنتاجه أصبحت بكثير من العائد منه.
وسواء كانت الطماطم مسرطنة أو لا؟.. اسرائيلية أو لا ؟ فإن المستهلك المصرى هو الضحية الوحيدة فى هذه القصة هو المتضرر فى حالة الضرر الصحى وهو ايضا المتضرر فى حالة زيادة الاسعار.
وكما قالت سعاد الديب رئيس الاتحاد النوعى لجمعيات حماية المستهلك ونائب رئيس الاتحاد العربى لحماية المستهلك لابد قبل الحكم على الطماطم من كونها
سليمة أو لا فحصها فى معامل وزارة الصحة للتأكد من مدى سلامتها.
مشيرة إلى أن وزارة الصحة قامت بنفى استيراد طماطم من خلال القنوات الشرعية إلا أنها نسيت تماما ان هذه البذور الاسرائيلية من الممكن ان تكون دخلت البلاد مهربة من خلال الأنفاق.
مشيرة إلى أن جلسة المجلس الاعلى لحماية المستهلك الأخيرة التى عقدت يوم الخميس الماضى ناقشت قضية بذور الطماطم الاسرائيلية مؤكدة انه لا يكفى اصدار الوزير بيانا ينفى فيه استيراد البذور من اسرائيل الفحص الطبى هو الفيصل فى هذه الحالة كما انه لابد من تتبع قنوات الاستيراد لبذور الطماطم حتي تظهر  حقيقة الموضوع حتى نحقق الحماية الكاملة للمستهلك وفى نفس الوقت نكشف الغطاء عن اى مخالفات تم ارتكابها.
وقالت لا أستبعد تهريب بذور وسلع اسرائيلية عبر الأنفاق وقد حدث بالفعل من قبل استخدام الأنفاق فى تهريب السلع من وإلى مصر واشهر السولار وللأسف فإن التجار يقومون بشراء هذه السلع المهربة على الرغم من علمهم  أنها إسرائيلية ولكن من الواضح ان المكسب هو الاهم عندهم من صحة المواطن او حتى من المواقف السياسية.
واضافت أن معرفة نوعية الطماطم الموجودة بالأسواق مسئولية الجهات الرقابية خاصة انه لا يوجد فارق فى الشكل الخارجى بين النوع المصاب من السليم.


 

أهم الاخبار