رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شركة " فيمبلكوم " للاتصالات تستأنف المفاوضات مع الحكومة الجزائرية لشراء " جازي "

اقتصاد

السبت, 10 أغسطس 2013 19:20
شركة  فيمبلكوم  للاتصالات تستأنف المفاوضات مع الحكومة الجزائرية لشراء  جازي
لطفي زيان / الجزائر

كشف المدير التنفيذي لشركة الاتصالات النرويجية الروسية “فيمبلكوم”، " جو لندر " أن الشركة ستستأنف المفاوضات مع الحكومة الجزائرية بخصوص التنازل عن أسهم فرعها في الجزائر "جازي"، بعدما ظلت المفاوضات معلقة بين الجانبين منذ أشهر بسبب خلافات حول قيمة الصفقة.

وقال " لندر" في تصريح  صحفي له ،عقب نشر الحصيلة الفصلية "لفيمبلكوم"، أن المفاوضات بين الشركة والحكومة الجزائرية ستستأنف لإيجاد حل للمشكلة القائمة

بين الطرفين ، حيث تصر الحكومة الجزائرية على شراء فرع الشركة جازي من "فيمبلكوم"، لكن خلافات برزت بين الطرفين حول قيمة التنازل عن أسهم جازي، حيث تطالب "فيمبلكوم" بـ7 ملايين دولار وهو مبلغ تراه الحكومة الجزائرية مبالغا فيه .
وتعاني "فيمبلكوم" من صعوبة في ضبط توازناتها المالية، خاصة أنها مطالبة بخفض نفقاتها
المالية وتعظيم مداخيلها من أجل تقليص المديونية التي تراكمت عليها في الفترة الأخيرة والتي تقدر بـ27. 4 مليار دولار، نتيجة عقدها لصفقات استحواذ على وحدات شركة أوراسكوم تيليكوم المملوكة لنجيب ساويريس في الجزائر وإيطاليا .
الجدير بالذكر أن الجزائر كانت قد فرضت حظرا على تحويل أرباح "جازي" إلى الشركة الأم، كما منع بنك الجزائر، الشركة من اقتناء معدات من الخارج بالعملة الصعبة، وفرضت الحكومة الجزائرية في مارس 2012 غرامة بـ1. 3 مليار دولار على "جازي" لانتهاك القواعد المنظمة للنقد الأجنبي .

 

أهم الاخبار