رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر تخسر 37.5 مليار دولار لتجاهل أسواق أفريقيا

اقتصاد

الجمعة, 07 يونيو 2013 14:36
مصر تخسر 37.5 مليار دولار لتجاهل أسواق أفريقيا
كتب – أحمد كيلانى:

اتفق مستثمرون على تشكيل لجنة مشتركة، مهمتها وضع تصور للتحرك خلال المرحلة القادمة علي مستوى رجال الأعمال، من جمعية مستثمرى بدر وايبيا، وذلك لتدعيم العلاقات الاقتصادية مع أفريقيا، من خلال الاستفادة من خبرة أعضاء الجمعيتين على المستوي الأفريقي.

واتفق أعضاء الجمعيتين من رجال الأعمال, على أن مصر خسرت كثيرا بعدم اهتمام الحكومات السابقة، بالقارة الأفريقية. وأشاروا الى «كارثة» اقتصادية، نتيجة عدم التعاون مع مصر، وهى أن حجم الواردات الافريقية تقدر بنحو 40 مليار دولار، منها نحو 2.5 مليار دولار فقط من مصر, رغم انها من أكبر الاسواق الاقتصادية فى أفريقيا.
جاء ذلك خلال توقيع جمعية مستثمري مدينة بدر وجمعية الأعمال والاستثمار الدولي «ايبيا»، بروتوكول تعاون لترجمة الشراكة الاقتصادية بينهما، وتبادل الخبرات بين جمعية «بدر» لما لديها من خبرات في مجال الصناعة، و«ايبيا» لما لها من علاقات وخبرات في مجال الاقتصاد والاستثمار. ووقع البروتوكول كل من المهندس علاء السقطي رئيس جمعية مستثمري بدر والدكتور أحمد جلال رئيس جمعية ايبيا, وذلك بحضور أعضاء مجلس إدارة الجمعيتين, كما حضر كل من الدكتور أحمد العزبي رئيس مجلس أمناء مدينة بدر، والمهندس عبد الله منصور نائب رئيس جهاز مدينة بدر.
وأشار علاء السقطى، الى اتجاه مسئولى الدولة حاليا الى تأهيل «بدر» لتكون مدينة لوجستية وصناعية لخدمة

مشروع محور قناة السويس. وأوضح أن «بدر» أقرب مدينة صناعية الى المحور وأكثر المدن الجاهزة حاليا للامتدادات الصناعية والخدمية. وكشف أن المدينة تضم ميناء بريا يمثل نقطة التقاء الصادرات والواردات من وإلى شرق مصر. مشيرا الى ان الحكومة تدرس حاليا إنشاء أرض معرض جديدة في مدينه بدر علي نسق أرض المعارض في القاهرة. موضحا أن هناك مساعي لإنشاء ميدان لرياضة سباق السيارات في «بدر» كأول مدينة في مصر. مضيفا «ان مدينة بدر أصبح لها مستقبل مبشر في المرحلة القادمة».
وكشف رئيس مستثمرى بدر، ان المدينة لديها فائض من الطاقة والمياه وامتدادات للتوسع الصناعي تقترب من 2600 فدان. وأكد ان «بدر» تضم 500 مصنع يعمل حاليا، فضلا عن 500 مصنع آخر تحت الإنشاء. مشيرا الى ان الظروف الاخيرة كانت سببا في تأخير دخولها حيز التشغيل. وأوضح ان المصانع في بدر لم تتخل عن عامل واحد نظرا للمسئولية الاجتماعية على عاتق مستثمرى بدر. وطالب بوضع المدينة على الخريطة الصناعية. مؤكدا ان مشكلة «بدر» انها لم تأخذ مكانتها مثل العاشر و6 أكتوبر. وتوقع ان تبدأ
المدينة في تحقيق المكانة التي كان يجب ان تحصل عليها منذ عشرات السنوات الان, بعدما شعر المسئولون بأهمية «بدر» وموقعها الاستراتيجي علي خريطة مصر.
ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد جلال، رئيس جمعية الأعمال والاستثمار الدولي، أن البروتوكول بين الجمعيتين يقوم علي الاستفادة من خبرة أعضاء «بدر» و«ايبيا». وقال ان الجمعيتين ستتعاونان في مجال الترويج للفرص الاستثمارية الجديدة أو القائمة لدي الطرفين. وأشار الى تبادل الخبرات والمعلومات وتنظيم الدورات التدريبية وحلقات العمل والمؤتمرات بما يخدم اعضاء الجمعيتين.
واشار الي استعداد الجمعية الي وضع كافة خبراتها وعلاقتها للترويج لمدينة بدر علي المستوي الدولي. كما كشف ان جمعية «ايبيا»، موقعة لبروتوكولات تعاون مع اكثر من جمعية مستثمرين دوليا ومحليا. وقال إن هناك زيارة خلال الايام القليلة القادمة لوفد من رجال الأعمال بدولة الجزائر ووفد آخر من سلوفانيا، للبحث عن استثمارات مشتركة مع مصر. وأشار الى مبادرة الجمعية التي تبنتها وزارة الصناعة والخاصة بجذب الشراكات الاستثمارية لمصر من ايطاليا والتي تم توسيعها حاليا لتشمل فرنسا واسبانيا.
واتفق أعضاء جمعية «بدر» و«ايبيا»، على خطط العمل المشتركة في المرحلة القادمة. ومن المقرر أن تكون الأراضي وتخصيصها للمشاركات الاستثمارية من أول الملفات التى تتبناها الجمعيتان. خاصة ان هناك العديد من الطلبات الحالية لعدد كبير من دول العالم تطلب الاستثمار في مصر. ولكن المشكلة هي توفير الأراضي المرفقة علي مستوي جميع المدن الجديدة. وعرض الحضور إمكانية أن تقوم الجمعيات الأهلية ممثلة بجمعيات المستثمرين بدور هام في الإسراع بتوفير الأراضي مرفقة للمستثمرين الجدد من خلال الحصول علي أراض بالأمر المباشر طبقا لقانون الجمعيات لترفيقها وبيعها تحت رقابة الدولة بأسعار مناسبة.

أهم الاخبار