خبراء: مشروع تنمية قناة السويس يفتقد الرؤية والموضوعية

اقتصاد

الثلاثاء, 21 مايو 2013 15:21
خبراء: مشروع تنمية قناة السويس يفتقد الرؤية والموضوعيةسيد-الجابري
كتب - مختار محروس:

أكد الخبراء أن مشروع تنمية محور قناة السويس يفتقد الرؤية، وأنه مشروع سياسي ولا يصح أن يتم المغامرة بمستقبل البلاد في مثل هذه

المشروعات التي يغيب عنها التخطيط والتفكير بالاضافة إلي الشق القانوني الذي يمنح رئيس البلاد وحده سلطة التصرف في هذا الإقليم دون رقيب أو حسيب ويمنح سلطة إدارة هذا المشروع التصرف بعيداً عن الوزارات والهيئات وكأنهم دولة داخل دولة.
المهندس سيد الجابري صاحب فكرة مشروع قناة طابا العريش أوضح أن المشروع يجعل مدن السويس والإسماعيلية وبورسعيد.. هذه المدن الثلاث بدون أي رابط.
مضيفاً أن هناك مشكلة كبيرة في طريقة عرض المشروع علي استشاري لعمل الدراسات اللازمة، بالمخالفة للقواعد المعمول بها وهي اختيار استشاري لتحديد المناطق المناسبة للمشروعات المزمع إنشاؤها وأن يتم

تحديد الشروط وعرضها علي الاستشاري وطرح كراسة للشروط الواجب توافرها في الاستشاري أولاً وأن دخل طرح كراسة الشروط يمثل عائداً علي البلد لا يستهان به.
وأشار الجابري إلي أن المشروعات التي يتحدثون عنها كلام يفتقد إلي الموضوعية ودليل علي غياب الرؤية وتساءل الجابري عن كيفية إقامة مشروعات غزل ونسيج ومواد لاصقة بجانب مشروعات مشتقات البترول وهذا ما أشارت إليه أوراق المشروع في المشروعات المزمع إقامتها في منطقة خليج السويس.
وعن وادي التكنولوجيا الذي يتحدثون عنه أشار إلي أن هذا الموضوع ليس جديداً وأنه تم الحديث عنه منذ أكثر من 20 عاماً وسبب عدم إقامته يرجع
إلي عدم ملاءمة المنطقة المزمع إنشاؤه عليها فالمشروع يحتاج إلي أرض رملية وهذا يتوفر في سيناء وليس في غرب القناة.
عن زيادة عدد الحاويات بعد عملية التطوير قال الجابري: ما يتحدثون عنه كلام لا يستحق كل هذه الضجة فهم يتحدثون عن زيادة عدد الحاويات إلي 1.7 مليون حاوية سنوياً بدلاً من 1.1 في الوقت الحالي أي أن الزيادة 600 ألف حاوية سنوياً في حين أن ميناء دبي تستقبل 13 مليون حاوية سنوياً ويتم التخطيط إلي زيادة عدد الحاويات إلي 19 مليوناً.
وفجر الدكتور عفيفي عباس عفيفي رئيس بحوث معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة أن المشروع يزيد من عزلة سيناء ويمثل تهديداً جديداً لعزل سيناء عن مصر والتي يجب أن تسعي لإحداث تنمية حقيقية بها بدلا من عزلها.
وأشار إلي أنه لأول مرة في تاريخ مصر يتم إنشاء مشروع له إدارة مستقلة ويمثل دولة داخل الدولة، وحذر من الأهداف الخفية من وراء هذا المشروع الغامض.

أهم الاخبار