رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

8 عروض فنية لتطوير الحديد والصلب

اقتصاد

الجمعة, 03 مايو 2013 07:12
8 عروض فنية لتطوير الحديد والصلب
تقرير: حنان عثمان

ربما كان اختيار رئاسة الجمهورية الاحتفال بعيد العمال من داخل مجمع الحديد والصلب هذا العام رسالة مفادها بدء استعادة  قطاع الأعمال العام لأهميته النسبية في النشاط الاقتصادي وتركيز واضح علي الصناعات الكبري والاستراتيجية التي كانت في وقت ما قائدة وقاطرة التنمية والتشغيل في مصر.

ليس عيباً أن تعي الحكومة خطر الإهمال الطويل الذي تعرضت له هذه الشركة، الذي وصل إلي حد تهديدها قبل عدة أشهر بالتصفية نتيجة تجاوز خسائرها أكثر من النسبة المقررة قانوناً للاستمرار، ولولا الوعي بأهمية تلك الصناعة الاستراتيجية لما صدر قرار الجمعية العامة برفض تصفيتها واتخاذ قرار بالعمل علي إقالتها من مشكلاتها.
ومنذ نشأة الشركة عام 1954 مرت بالعديد من النجاحات وأيضاً الأزمات، إلي أن وصلنا إلي قرار إطلاق مناقصة عالمية لتطوير الشركة.
أسامة صالح وزير الاستثمار، أكد في تصريحات خاصة لـ «الوفد» أن الشركة تلقت بالفعل 20 عرضاً من شركات عالمية تقدمت للدخول في الدراسة الفنية الخاصة بالتطوير.. وأضاف أنه تم الاتفاق علي دراسة 8 عروض فنية منها، وبشر بقرب الإعلان النهائي عن اختيار العرض الفني لبدء الدراسة، التي تعتبر طوق النجاة للشركة.. الوزير أكد أيضاً تنوع العروض المقدمة منها شركات مصرية وأوكرانية وروسية.
التصريح السابق يؤكد أن حلم إنقاذ الحديد والصلب بات قريباً وتدعمه

آخر التقارير حول وضع الشركة المالي.. كما قال المهندس محمد سعد نجيدة رئيس مجلس إدارة الشركة مؤخراً خلال آخر اجتماع تم مع وزير الاستثمار لبحث حال الشركة، الذي أكد انخفاض نسبة المخزون خلال العام الحالي في مقابل ارتفاع نسبة المبيعات، ليصل إجمالي قيمة الإنتاج المخزون إلي 300 مليون جنيه فقط بعد أن كان يتعدي الـ 600 مليون جنيه، كما أكد أنه تم الاتجاه مؤخراً إلي ربط معدلات الإنتاج بما هو مطلوب للبيع الفعلي، وذلك لتفادي تضاعف نسبة المخزون الراكد من إنتاج الشركة في مخازنها.
كما أكد رئيس الشركة بدء انضباط الحالة المالية للشركة، بما يمكنها من الانتظام في سداد 60 مليون جنيه شهرياً من ميزانية احتياجاتها من الكوك، وكذلك المتأخرات المجدولة علي الشركة من قيمة استهلاك الغاز والكهرباء والتأمينات، فضلاً عن سداد 46 مليون جنيه شهرياً قيمة أجور العاملين بها.
وزير الاستثمار أكد استعداد الجانب الروسي للمعاونة في تطوير 4 أفران في مجمع الحديد والصلب حتي يرقي إنتاجه إلي المستوي العالمي وينافس في التصدير.. وقال: إن هناك وفداً من روسيا
سيصل خلال أيام لبحث وضع شركة الحديد والصلب.
والواقع يؤكد أن الشركة تحتاج إلي التطوير منذ عام 1977 ولكن للأسف لم يحدث وما ساعد علي استمرارها في العمل هو جهود مهندسيها في عمليات الإحلال والتطوير وفقاً لأبسط الإمكانيات حتي تتمكن من الاستمرار ودائماً ما كانت العقبة الأساسية هي التمويل، خاصة وهي شركة كبيرة يعمل بها نحو 12 ألف عامل.
ووفقاً للدراسات التي أعدتها الشركة حول مطالب التطوير العاجلة فهي تشمل:
تطوير خمس ماكينات التبليد وهي مصدر إمداد الشركة بالأوكسيد، بالإضافة إلي تطوير وحدة صب البليت وفرن البوتقة لتحسين جودة المنتج في الصب وتطوير الدرفلة وماكينات الدرفلة وتصل تكلفة التطوير الكامل للشركة إلي نحو 2 مليار جنيه، إلا أن المرحلة الأولي تتكلف في حدود 70 مليون دولار، ثم تطوير الفرن العالي الرابع والورش والمناجم وعمل وحدة تسليح حديد جديدة وكل تلك المراحل تسمح للشركة أن تصل إلي مرحلة التعادل وأن توققف خسائرها، ومن ثم تنطلق نحو تحقيق ارباح وتستغرق خطط التطوير نحو 5 سنوات والمرحلة الأولي تستغرق عام ونصف العام فقط.
يذكر أن خسائر الشركة في 2010/2011 كانت 344 مليون جنيه، وزادت في 2011/2012 إلي 401 مليون جنيه، نتيجة لكل العوامل السابقة من تراجع الإنتاج وتقادم المعدات.
كما أدت أسعار الطاقة إلي زيادة أعباء الشركة فمثلاً أدت أسعار الكهرباء إلي زيادة تكلفة الإنتاج بنسبة 14%، أما المشكلة الأكبر فهي مع الغاز، حيث أدي تحمل الشركة نحو 64 مليون جنيه العام الماضي.
وتسعي شركة الحديد والصلب إلي تنفيذ برنامج خاص لتدريب العمالة وإعادة تأهيلها بما يسمح بالاستفادة من الخبرات الموجودة في الشركة.

أهم الاخبار