رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

أسعار السلع الغذائية تنخفض والقمح والنفط والشحن يواصل تراجعها

اقتصاد

الجمعة, 05 أغسطس 2022 21:33
أسعار السلع الغذائية تنخفض والقمح والنفط والشحن يواصل تراجعهاريبيكا-غرينسبان
كتبت- مونيكا عياد:

فى انفراجة تبشر بالخير، انخفضت أسعار المواد الغذائية العالمية، ويواصل القمح تراجع سعره بعد الارتفاع القياسى الذى سُجل مع بداية الغزو الروسى لأوكرانيا، وتراجع تكاليف الشحن بنحو 10 فى المائة منذ يونيو، فيما يخالف الغاز الطبيعى هذا الاتجاه ولا يزال أعلى مما كان عليه قبل شهر.

أظهرت البيانات الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة – الفاو، الجمعة، انخفاض مؤشر الأمم المتحدة لتكاليف الغذاء العالمية بأكثر من 8.6% فى يوليو، مسجلًا أدنى مستوياته منذ يناير 2022.

وقالت منظمة الفاو فى بيانها: زيادة التوافر الموسمى فى الأرجنتين والبرازيل ساعد أيضًا فى تخفيف الضغط على الأسعار، حيث بلغ متوسط مؤشر الفاو، الذى يقيس السلع الغذائية الأكثر تداولًا عالميًا 140.9 نقطة، الشهر الماضى، مقابل مستوى يونيو المعدل بالرفع إلى 154.3 نقطة.

انخفضت أسعار الحبوب بنسبة 11.5٪، بعد الاتفاق بين أوكرانيا وروسيا لإلغاء الحظر المفروض على موانئ أوكرانيا الرئيسية بالبحر الأسود والتوافر الموسمى من المحاصيل الجارية.

كما أدى انخفاض أسعار زيوت النخيل وفول الصويا وبذور اللفت وعباد الشمس إلى انخفاض مؤشر أسعار الزيوت

النباتية بنسبة 19.2٪.

وانخفضت تكلفة السكر بنسبة 3.8٪، وهو الانخفاض الشهرى الثالث على التوالى، ووصل إلى أدنى مستوى فى خمسة أشهر.

وفى الوقت نفسه، انخفضت أسعار منتجات الألبان بنسبة 2.5٪ مع انخفاض أسعار الحليب المجفف الخالى من الدسم بشكل أكبر، تليها أسعار الزبدة ومسحوق الحليب كامل الدسم، ما يعكس بشكل أساسى أنشطة السوق الباهتة فى أوروبا بسبب العطلة الصيفية، كما انخفض مؤشر اللحوم بنسبة 0.5٪.

وأوضحت ربيكا جرينسبان، الأمينة العامة للأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد» أنه منذ شهر يونيو، تحسن الوضع من حيث أسعار السلع الأساسية، لافتة إلى أنه يبلغ سعر النفط الخام الآن نحو 93 دولارًا للبرميل بدلًا من 120 دولارًا فى يونيو، وانخفضت أسعار القمح بنسبة 50 فى المائة تقريبًا عن ذروتها، وانخفضت أسعار الذرة والأسمدة بنسبة 25 فى المائة تقريبًا عما كانت

عليه قبل شهر.

وفى نفس السياق قالت جرينسبان إن هذه التطورات مؤشر إيجابى، حيث إن انخفاض الأسعار هو المفتاح لكسر الحلقة المفرغة لارتفاع التضخم، وارتفاع أسعار الفائدة، وتزايد الفقر. وتابعت أن هناك العديد من العوامل وراء هذا الانخفاض فى الأسعار، ومنها مبادرة تصدير القمح الأوكرانى التى خفضت أسعار القمح بنسبة 6 فى المائة يوم التوقيع عليها.

ومع ذلك لا تزال استمرار العمليات العسكرية الروسية فى أوكرانيا، يؤثر على استمرار ارتفاع بعض السلع فى بعض الدول، خاصة مع ظروف الطقس القاسية فى دول آسيا، مما يضغط على الأشخاص ذوى الدخل المنخفض مع تفاقم أزمة تكلفة المعيشة.

وأشارت مسئولة الاونكتاد إلى أن انخفاض الأسعار خبر جيد، لكن الجهود المبذولة لتحسين الوضع الإنسانى ما زالت فى بدايتها، وقالت: إننا قلقون بشأن البعد المالى للأزمة، وبما أن التضخم كان فى ارتفاع فى جميع مناطق العالم، خاصة فى البلدان النامية، فقد ارتفعت أسعار الفائدة، وأصبحت الديون، أكثر تكلفة بكثير، وزادت هوامش السندات فى البلدان النامية بنحو 15 فى المائة منذ يونيو.

وحذر محللون فى أسواق السلع التجارية العالمية، فى تقرير نقلته رويترز، من أن ظروف الطقس القاسية فى عدد من الدول واحتراق المحاصيل، تهدد بخفض الإنتاج من كبار موردى الأرز فى آسيا، مما قد يؤدى إلى زيادة تضخم أسعار الغذاء العالمى، الذى يقترب بالفعل من مستويات قياسية.