رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

عيد الأم يكسر كساد سوق الأدوات المنزلية

اقتصاد

الجمعة, 12 مارس 2021 20:17
عيد الأم يكسر كساد سوق الأدوات المنزلية

كتب- أحمد صلاح:

عاودت مبيعات الأدوات والأجهزة المنزلية الرواج مرة أخرى مع اقتراب عيد الأم بعد شهور طويلة من الكساد تأثراً بفيروس كورونا.

وسجلت بعض الأصناف المعروضة مثل أطقم الكئوس والأكواب و«المجات» التى تتراوح أسعارها بين 50 و250 جنيهاً زيادة فى الإقبال عليها، وتعتبر الأجهزة المنزلية الصغيرة ذات الأسعار المنخفضة مثل الخلاطات والمكواة هى الأكثر طلباً من الأسر المصرية، وهى أكثر المنتجات مبيعاً خلال موسم عيد الام، ورغم ذلك نسبة الإقبال ما زالت ضعيفة رغم طرح نسبة تخفيضات لتحريك السوق بسبب التخوف من استمرار فيروس كورونا.

يذكر أن التجار بدأوا الاستعداد للموسم منذ فبراير الماضى، فمصر تستورد ما يقرب من 75% من الأدوات المنزلية من الصين وتركيا، ويعتبر الاحتفال بعيد الأم من أهم المواسم لتنشيط المبيعات التى تمثل 20% من مبيعات الأدوات المنزلية.

وقال أحمد الملوانى، رئيس لجنة التجارة الخارجية بالشعبة العامة للمستوردين، وعضو شعبة الأدوات المنزلية، إن المحلات والمولات التجارية خفضت أسعار الأدوات المنزلية والهدايا المتعلقة بعيد الأم بنسبة تتراوح بين ١٥ و٢٠٪‏ على شكل خصومات وعروض.

وأوضح الملوانى أن الفترة الماضية شهدت ركوداً فى الأسواق تأثراً بجائحة فيروس كورونا التى تسببت فى تراجع المبيعات للعديد من القطاعات، لافتاً إلى أن مناسبة عيد الأم تعتبر فرصة جيدة للمبيعات وتصريف البضائع لدى التجار.

وأشار إلى أن التباعد الاجتماعى وتخوف البعض من فيروس كورونا أديا إلى نشاط أن التجارة الإلكترونية حيث أصبحت تحتل جزءاً لا بأس به من المبيعات، وأصبح الإقبال عليها متزايداً منذ العام الماضى.

ووفقاً لدراسة قامت بها الغرفة التجارية يقدر متوسط استهلاك السوق المحلى فى مصر من أطقم وأدوات المائدة بنحو مليون و200 ألف طقم مائدة، علماً أن هناك نحو 900 ألف زيجة سنوياً فى مصر، ونسبة إحلال وتجديد محتويات المنازل تمثل نحو 5%، إلى جانب استخدامات المطاعم والكافيهات وهى تستحوذ على نسبة كبيرة من هذا الاستهلاك، فضلًا عن تراجع حجم استيراد الأدوات المنزلية بنسبة ٥٠%

مقارنة بحجم الاستيراد خلال العام الماضى.

وقدر حجم التراجع فى واردات القطاع منذ بداية العام بنسبة تقترب من 30%.

وشهدت الواردات المصرية تراجعاً كبيراً خلال عام 2020 بنسب بلغت 12% حيث بلغت قيمتها 63 ملياراً و587 مليون دولار مقابل 71 ملياراً و862 مليون دولار خلال عام 2019، وشهدت الصادرات المصرية هبوطاً طفيفاً بنسبة 1% خلال عام 2020، حيث بلغت قيمتها 25 ملياراً و295 مليون دولار مقابل 25 ملياراً و637 مليون دولار خلال عام 2019 وفقاً لبيانات وزارة التجارة والصناعة فى يناير الماضى.

واستحوذت 5 دول على نسبة 41,1% من إجمالى الواردات المصرية من الخارج شملت الصين بقيمة 11 ملياراً، و570 مليون دولار، والولايات المتحدة بقيمة 4 مليارات و577 مليون دولار، وألمانيا بقيمة 3 مليارات و959 مليون دولار، وإيطاليا بقيمة 3 مليارات و148 مليون دولار، وروسيا الاتحادية بقيمة 2 مليار و935 مليون دولار، وفقاً لوزارة التجارة والصناعة.

وبلغ حجم الخفض فى عجز الميزان التجارى لمصر مع دول العالم خلال عام 2020 نحو 17% حيث بلغت قيمة العجز 38 ملياراً و291 مليون دولار مقابل 46 ملياراً و225 مليون دولار خلال عام 2019، وجاء التراجع نتيجة المعدلات الإيجابية التى تحققت فى مؤشرات أداء التجارة الخارجية خلال العام الماضى، وبلغ إجماليها 88 ملياراً و882 مليون دولار، وفقاً لوزارة التجارة والصناعة.

أهم الاخبار