رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هيئة الطاقة النووية تحدد مواقع جديدة لإنشاء محطات نووية

اقتصاد

الأربعاء, 24 أكتوبر 2012 12:55
هيئة الطاقة النووية تحدد مواقع جديدة لإنشاء محطات نووية
القاهرة - الأناضول:

قال المهندس مجدي بدر الدين رئيس قطاع الشئون الفنية بهيئة الطاقة النووية بمصر في تصريحات له اليوم الأربعاء أن وزارة الكهرباء وقع اختيارها علي عدد من المواقع الجديدة لإنشاء محطات نووية لإنتاج الطاقة الكهربائية  .

وأكد بدر الدين أن هذه المواقع ليست بديلة لموقع الضبعة لأن الوزارة لن تتنازل عن إقامة هذا المشروع في هذا المكان بعد أن تم ضخ استثمارات كبيرة في الموقع بالفعل .
وكانت مصر قد أعلنت في 2007 عن تفعيل برنامجها النووي لتأمين امدادات الطاقة والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، والذي تم تجميده في منذ عام 1986 بعد كارثة تشيرنوبيل، واختار مصر مدينة الضبعة، بمحافظة مرسي مطرح شمال غرب مصر، وتقدر وزارة الكهرباء المصرية كلفة إنشاء هذه المحطة بنحو 4 مليارات دولار.
وقال بدر الدين انه تم اختيار أكثر من موقع بالقرب من مرسي مطروح، ولم يذكر بدر الدين المواقع تحديداً

ولكنه قال سيتم الكشف عنها قريباً .
وأوضح بدر الدين في تصريحات  أنه من المقرر أن يصل إنتاج محطة الضبعة الي 5 الاف ميجا وات خلال 15 عاما، أي حتي عام 2027.
وحول موعد طرح المناقصة العالمية الخاصة بإنشاء محطة الضبعة النووية قال بدر الدين أن وزارة الكهرباء جاهزة لطرح المناقصة، وكان من المقرر طرحها في شهر فبراير 2011 ولكن تم التأجيل بسبب أحداث ثورة 25 يناير.
يأتي ذلك في الوقت الذي يستمر فيه أهالي الضبعة في الاعتصام علي ارض موقع  المحطة لليوم الخامس علي التوالي احتجاجا علي إقامة مشروع المحطة النووية بالضبعة، عقب تصريحات رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي بشأن ضرورة إقامة المحطة النووية هناك خلال زيارته لمحافظة مطروح.
وأوضح بدر الدين أن رفض
الأهالي لموقع مشروع محطة الضبعة النووية عطّل العمل في المشروع، مشيرا الي أن قرار إعادة التشغيل ينتظر دعما قويا من الكيان التشريعي الجديد.
واكدت وزارة الكهرباء المصرية استحالة نقل المشروع النووي من الضبعة‏,‏ نظرا لحجم الاستثمارات الهائلة والوقت الذي استغرقته الدراسات المستفيضة للموقع‏،‏ والتي أكدت صلاحيته الكاملة للمشروع.
وحول إمكانية طرح مشروع محطة الضبعة بنظام المشاركة بين الحكومة والقطاع الخاص المحلي قال بدر الدين تم تحديد نسبة مشاركة القطاع الخاص المحلي بنحو 20% كحد أدني.
وأكد بدر الدين أن الخيار النووي أصبح ضروريا لتوليد الطاقة في مصر في ظل الطلب المتزايد علي الطاقة.
وقال أن الاستراتيجية الرئيسية لقطاع الكهرباء في مصر تتمثل في إضافة 2500 ميجاوات سنويا للاستهلاك المحلي، وتحقيق الربط الكهربائي  في شبكة موحدة  لشمال افريقيا والشرق الاوسط واطلاق البرنامج النووي.
وعن انتاج الطاقة الكهربائية في مصر قال بدر الدين أن إجمالي الطاقة المولدة 146800 GWH / السنة منها23500 ميجاوات من الطاقة الحرارية و2800 ميجاوات من الطاقة المائية و687 ميجاوات من الطاقة الجديدة والمتجددة، ويصل انتاج الطاقة المركبة الي 27000 ميجاوات ويصل معدل النمو السنوي في قطاع الكهرباء إلي 9.4٪.

 

أهم الاخبار