رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التصديري لمواد البناء يطالب بإنقاذ 260 محجر رخام

اقتصاد

الثلاثاء, 02 أكتوبر 2012 14:40
التصديري لمواد البناء يطالب بإنقاذ 260 محجر رخاممحجر رخام
كتبت - إيناس السيد:

طالب المجلس التصديري لمواد البناء برئاسة المهندس وليد جمال الدين بضرورة رصف طريقي خشم الرقبة بمحافظة البحر الأحمر، ويضم 200 محجر يعمل بها ما يقرب من 7 آلاف عامل وجبل الجلالة بمحافظة السويس ويضم حوالي 60 محجرًا ويعمل بها ما يقرب من 3 آلاف عامل، وهما من أكبر مناطق إنتاج الرخام في مصر.

وجاء في دراسة أجراها المجلس وتقدم بها لوزارة الصناعة والتجارة قبل عامين ولم يتم الالتفات إليها، أن إنتاج الرخام في المنطقتين يمثل 70٪ من اجمالي إنتاج الرخام في مصر، والذي يستخدم في تشغيل المصانع، حيث يستخدم حوالي 25٪ من الاجمالي لتغطية السوق المحلي والمشاريع القومية، ويصدر الباقي علي شكل ألواح مصنعة أو كتل خام.
وأوضحت الدراسة صعوبة الوصول للمحاجر في هاتين المنطقتين بسبب وعورة وخطورة الطريق، حيث يتسم الطريق بجزء من الأسفلت، والباقي «مدقات» بطريق خشم حوالي 80كم والجلالة نحو 40 كم، مما يتسبب في هلاك السيارات وزيادة تكلفة النولون، ومثال ذلك تكلفة النولون لكتل الرخام القادمة من وادي العلاقي بمحافظة أسوان

1200 كيلو متر كلها من الأسفلت تبلغ قيمتها 80 جنيها للطن، وهي نفسها تكلفة الكتل القادمة من جبل الجلالة بمحافظة السويس 80 كيلو مترا أسفلت و40 كيلو مترا «مدق» وذلك بسبب وعورة الطريق.
وأوضحت الدراسة مدي الصعوبات التي تواجه العمال في هذه المناطق ومنها الاصابات التي يتعرض لها العاملون فوق الجبل بالمحاجر، وعدم وجود طريق وإسعاف سريع يؤدي في أغلب الأحيان إلي وفاتهم لطول المسافة والتي تستغرق 4 ساعات حتي وصولها للأسفلت.
كذلك تعرض الأطعمة والماء اللازمين للعمال للتلوث حيث يتم نقلها من خلال سيارات نقل كبيرة لفترات طويلة. وأشارت الدراسة إلي أن كل محجر يحتاج إلي 1000 لتر من السولار يومياً لتشغيل الحفارات واللوادر وضواغط الهواء والقلابات والمولدات، ويتم تحميل السولار داخل براميل علي ظهر سيارات النقل مما يؤدي إلي تلوث السولار الذي يؤثر سلباً علي كفاءة المعدات، بالاضافة إلي خطورة
حمل مواد سريعة الاشتعال علي عربات غير مجهزة مما يسبب الحرائق.
كما تمثل تكلفة النقل ثلث تكلفة الاستخراج مما سيزيد من تكلفة النقل إلي أكثر من 50٪ من ثمن الاستخراج إذا زادت قيمة السولار، مما يخرج بالرخام من دائرة المنافسة عالمياً.
وأكدت الدراسة أن أهم مزايا رصف الطريقين تخفيض تكلفة النولون إلي أقل من النصف، والاستفادة من منتجات الفرز الثاني الموجودة بالجبال وغير المستغلة بسبب ارتفاع تكلفة النقل، كما تضم منطقة الجلالة معقم محاجر الزلط الذي يخدم عمليات البناء في شرق وجنوب القاهرة والسويس والعاشر من رمضان ووجود الطريق سيقلل من تكلفة نقل هذه المواد، كما يساعد رصف الطريق علي تكوين مجتمع عمراني جديد بعيدا عن الوادي الضيق من خلال توطين العاملين بالمحاجر بترفيق المنطقة، مما يشجعهم علي اصطحاب عائلاتهم، حيث ان جميع العاملين من الصعيد.
وأوضحت الدراسة أن تكلفة إنشاء الطريقين تتراوح بين 80 و100 مليون جنيه، وانه يمكن استخدام حصيلة رسم الصادر علي الكتل المقدرة بـ150 جنيها للطن في رصف الطريق، حيث وصلت حصيلة الدولة اجمالي ما قيمته 400 مليون جنيه، كما يمكن فرض رسم مرور لكل السيارات بواقع 100 جنيه لكل سيارة ويقدر عدد السيارات التي تأتي من خشم الرقبة 300 سيارة يومياً ومن جبل الجلالة 100 سيارة يوميا بخلاف 100 جرار للزلط يومياً.

أهم الاخبار