رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

12 مليار دولار صادرات.. حلم صناعة النسيج

اقتصاد

الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019 20:50
12 مليار دولار صادرات.. حلم صناعة النسيج
تحقيق يكتبه - صلاح السعدنى

الصناع: قادرون على منافسة دول جنوب شرق آسيا واستعادة أمجاد القطن المصرى

مجدى طلبة: وضعنا استراتيجية فى المجلس التصديرى للقفز بالصادرات والبداية من «فرانكفورت»

سعيد أحمد: زيادة الإنتاجية والقدرة التنافسية والمساحات المنزرعة بالقطن طريق العبور للنهوض بالصناعة

 

تبقى صناعة الغزل والنسيج واحدة من أعرق الصناعات المصرية على الإطلاق، وستبقى هذه الصناعة أيضًا محل اهتمام شديد على كافة المستويات، نظرًا لعراقتها ومكانتها من عهد طلعت باشا حرب إلى الآن. والشىء الهام الذى يدعو إلى التفاؤل الدائم بشأن هذه الصناعة وحاضرها ومستقبلها أن من يعملون بها يتوارثون حبها وعشقها جيلًا بعد جيل ويأخذون على عاتقهم الأخذ بيدها وتطويرها وفقًا للإمكانيات المتاحة.. رجالات صناعة كثيرون يعملون فى الغزل والنسيج سواء فى كفر الدوار أو المحلة العتيقة، أو برج العرب أو العامرية أو غيرها من المدن المصرية، يحرصون دائمًا على تقديم الحلول والدراسات للنهوض بالصناعة.

وعلى الحكومة أن تولى اهتماما بالغًا للنهوض من جديد بقطاع النسيج بدءا من زراعة القطن مرورا بكافة مراحل الصناعة من غزل وتجهيز وصباغة وانتهاء بتصدير المنتجات تامة الصنع سواء من الملابس الجاهزة أو المفروشات أو الوبريات وكان أصحاب السمعة الكبيرة فى كل ذلك، حيث كانت منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ودول جنوب شرق آسيا بأسرها لا تعرف شيئا عن زراعة القطن وتصدير النسيج فى الوقت الذى كنا نصدر فيه لأعتى الدول فى العالم..

«الوفد» حاورت عددًا من كبار صناع النسيج فى مصر للوقوف على وضع الصناعة فى الوقت الراهن، وهل هى قادرة على استعادة أمجادها أم ستظل تترنح من وقت لآخر..

نسخة من هايم تكستايل فى مصر

يؤكد المهندس مجدى طلبة رئيس المجلس التصديرى للنسيج والمفروشات والملابس الجاهزة، أنه سيرافق البعثة المصرية الكبيرة المشاركة فى معرض هايم تكستايل والذى سيقام بمدينة فرانكفورت الألمانية خلال الفترة من 7 إلى 10 يناير القادم وسيقوم عدد من أعضاء المجلس بعقد جلسة مباحثات مع رئيس هيئة معارض فرانكفورت العملاقة لبحث الخطوات العملية لإقامة نسخة من معرض هايم تكستايل فى القاهرة على أن يشمل كافة مراحل الصناعة، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تأتى استكمالًا للخطوات السابقة التى تم قطعها فى هذا الشأن وبالتحديد فى مايو الماضى

عندما التقى عدد من المسئولين بهيئة معارض فرانكفورت أثناء زيارتهم لمصر بوزير الصناعة والتجارة المهندس عمرو نصار. أكد «طلبة» أن إقامة معرض ضخم للغاية بحجم هايم تكستايل فى مصر سينقل صناعة النسيج بكافة مراحلها نقلة كمية ونوعية كبيرة جدا، وستكون نقطة انطلاق للتصدير لكل دول المنطقة وأوروبا من جديد.

وأكد المهندس مجدى طلبة أن الدولة لديها خطة للوصول الصادرات إلى 55 مليار دولار بحلول 2022 مقارنة بـ25 مليار دولار فى 2018، ومن جانبنا فى قطاع التكستايل قمنا بوضع خطة طويلة الأجل للتصدير والوصول بأرقام التصدير فى هذا القطاع المهم إلى 12 مليار دولار، كما أكد أن الخطة تقوم على تضافر الحكومة مع مجتمع الأعمال، حيث إنها تضم مهام لكل جهات الدولة المعنية.

ويضيف المهندس مجدى طلبة قائلا: لا مفر من وجود دور فعال للجهاز المصرفى لتمويل الصناعة والصناع فى كافة مراحل الصناعة، وعدم وضع العراقيل أمام المصانع مع ضرورة الأخذ بيد المصانع المتعثرة وغير القادرة على النهوض من جديد.

المهندس سعيد أحمد: قادرون على منافسة جنوب شرق آسيا.. ومساحات القطن لا تكفى!

يرى المهندس سعيد أحمد الرئيس الأسبق للمجلس التصديرى للفروشات وهو فى نفس الوقت رئيس مجلس إدارة واحدة من أكبر الشركات المصرية المنتجة والمصدرة للمفروشات ولها مكانتها وسمعتها العالمية وهى مجموعة «نايل جروب» بالمنطقة الحرة بالعامرية أن القطن لا يزال يحتل مكانة بين الأقطان على مستوى العالم ولكن لابد من ضخ استثمارات جديدة فى الصناعة.

.. ومصانع غزل ونسيج وصباغة وتجهيز منتجة للأقمشة

وعلينا أن نتفاءل لأن بلادنا تمتلك كافة الإمكانيات والمقومات للنجاح فى أى قطاع صناعى وليس فى قطاع النسيج وحدة. ويضيف المهندس سعيد أحمد قائلا: لو نظرت بدقة إلى مرحلة ما قبل الثورة وما تبعها من أحداث وتوابع مقارنة بالمرحلة الراهنة ستجد أن المرحلة الحالية فيها متغيرات كثيرة إيجابية بشكل كبير للغاية، فهناك اهتمام

بالغ بإنشاء شبكة طرق على أعلى مستوى وأنت تعلم أن شبكة الطرق ذات أهمية بالغة للمصانع والتصدير، وهناك اهتمام كبير بالزراعة وتوسيع الرقعة الزراعية مقارنة بالماضى الذى كان الاهتمام فيه بالدرجة الأولى ذاهبًا للإسكان الترفيهى.. انظر إلى استقرار سوق الدولار والعملات الأجنبية التى أصبحت متاحة بسهولة بعيدًا عن السوق السوداء وما كان يحدث فيها من مضاربات.. انظر إلى السهولة التى أصبحت فى البنوك والتيسيرات المتعلقة بفتح الاعتمادات.. أليست كل هذه الأمور تدعو للتفاؤل بشأن الصناعة.. أستطيع أن أقول لك وبكل ثقة.. نعم الصناعة قادرة على النهوض والنمو.

طرحت سؤالا على المهندس سعيد أحمد نائب رئيس المجلس التصديرى للنسيج وهو، ما هو المطلوب من أصحاب المصانع حتى تنهض الصناعة بصفة عامة وصناعة الغزل والنسيج بصفة خاصة فأجاب؟

لا مفر من زيادة الإنتاجية وتشغيل المصانع بكامل طاقتها وفتح فرص عمل للشباب وهذا الأمر ينطبق على كل الصناعات وليست صناعة الغزل والنسيج وحدها مع الأخذ فى الاعتبار أن أى عملية إصلاح لابد أن تكون متدرجة ومدروسة بعناية فائقة ويشرف على تنفيذها من يفهمون فى الصناعة حتى تؤتى عملية الإصلاح ثمارها، وصناعة الغزل والنسيج فى الوقت الحالى فى حاجة إلى عملية إصلاح متدرجة بدءًا من زراعة القطن والتوسع فيه خاصة قصير التيلة بالتوازى مع ضخ استثمارات جديدة فى المحالج والمغازل مع التسويق الجيد خارجيًا للإنتاج المصرى.

كما يضيف المهندس سعيد أحمد أن زيادة الانتاجية سينتج عنها التغلب أو الحد من زيادة تكاليف التشغيل والمتمثلة فى أسعار الخامات وخلافه قدر الإمكان.. الأمر الآخر أن زيادة القيمة المضافة للصناعة شىء مهم جدًا خاصة أنها قابلة لذلك فى كل مراحلها سواء فى المحالج أو المغازل أو الصباغة أو التجهيز وانتهاءً بوضع المنتج على الأرفف فى المحلات.

وعن المساحات المنزرعة بالقطن وهل تسد وتلبى احتياجات المصانع والمغازل المحلية أم لا، يؤكد رئيس مجموعة نايل لينن جروب أن المساحات المنزرعة بالقطن لا تكفى للأسف لسد احتياجات المغازل والمصانع ولابد من زيادتها مع الإشارة إلى أن المساحة زادت 100 ألف فدان وأصبحت 320 ألف فدان، ولكن مطلوب زيادتها أكثر مع زيادة المحالج والمغازل. ويشدد المهندس سعيد أحمد على أن صناع النسيج فى مصر- فى كافة مراحل الصناعة- قادرون على منافسة منتجات دول جنوب شرق آسيا شرط أن يتم زيادة الطاقات الإنتاجية والتى ستؤدى بدورها إلى زيادة القدرة التنافسية، وضخ استثمارات جديدة فى المصانع بكل مراحل الصناعة، وإصلاح بعض المصانع المتعثرة مع الاهتمام بزراعة القطن وتسويقه، مشيرًا إلى أن حصة المصانع المحلية من «الكوتة» العالمية لا تتعدى 2.5% بعكس دول جنوب شرق آسيا التى بلغت 90% تقريبا رغم حداثة عهدهم بصناعة النسيج مقارنة بتاريخ مصر الحافل فى هذه الصناعة العتيقة.

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار