صديقة سوزان ارتبكت عند سؤالها عن الأموال

مليارات مصر المنهوبة.. بريطانيا لم تتحرك

اقتصاد

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 21:10
مليارات مصر المنهوبة.. بريطانيا لم تتحركارشيفية
كتب- محمود السويفي:

أذاعت قناة "بي بي سي عربي" فيلماً وثائقياً عن التحقيق الذي أجرته هيئة الإذاعة البريطانية حول فشل بريطانيا في تجميد أصول تعود لنظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وأكد التحقيق الذي ظهر لمدة 20 دقيقة مساء اليوم الإثنين، أن بريطانيا لم تتخذ الخطوات الكافية نحو أموال رموز النظام السابق المهربة إلي الدولة الإنجليزية، كذلك العقارات التي امتلكها بعض هؤلاء وأبرزها المنزل الذي كان يقيم فيه جمال مبارك لسنوات عدة ويقع في منطقة ويلتون بالاس في نايتس بريدج وسط لندن، ويقدر ثمنه بنحو 8 الى 10 ملايين جنيه استرليني.
وقال الصحفي رضا الماوي، معد الفيلم الوثائقي لتحقيق البي بي سي، إن التحقيق كشف له حجم الفساد المؤسسي في مصر، واصفاً إياه بالمذهل، مؤكداً أن المقربين من النظام

السابق لم يكونوا فقط هم الفاسدين بل إن أفرادا عاديين بمؤسسات مختلفة استشري بينهم الفساد.
وأكد الماوي، الذي انتقل بين عدة دول لاستكمال تحقيقه، منها: مصر، وسويسرا، وبريطانيا.. أنه فوجئ بمثابرة كثير من المصريين الذين كانوا يقومون بتدوين كل أعمال الفساد التي يكتشفونها ويجمعونها ليحين الوقت لتقديمه للجهات الرقابية وجهات التحقيق.
كان التحقيق الذي أجرته "بي بي سي" كشف أن الحكومة البريطانية فشلت في الالتزام باتفاقات تجميد أموال وأصول خاصة بنظام حكم الرئيس السابق محمد حسني مبارك، ولم تفعل لندن كل ما بوسعها تجاه الأموال المصرية، وهو الأمر الذي نفته الحكومة البريطانية قائلة إنها قدمت المساعدة خلال العام
والنصف المنصرم.
ووجه مسؤولون مصريون بارزون اتهامات لبريطانيا "بإخفاء" ثروات نظام مبارك و"انتهاك" الاتفاقيات الدولية لمكافحة الفساد، بينهم الدكتور محمد محسوب وزير الدولة للشئون القانونية والبرلمانية، والذي قال إن بريطانيا لم تساعد مصر بالشكل المطلوب، بخلاف ما فعلته سويسرا.
وأشار التحقيق الي أن خبراء البنك الدولي يؤكدون أن قيمة الأموال المفقودة بالنسبة لمصر أكثر من 817 مليار جنيه مصري علي مدار 30 عاماً- هي فترة حكم الرئيس حسني مبارك.
علية البندارى، نائبة منظمة حركة المرأة الدولية للسلام سابقاً وإحدى المقربات من سوزان مبارك زوجة الرئيس المصري السابق، ارتكبت خلال إجراء معد التحقيق لقاء معها من سويسرا، وقالت إنها لا تستطيع أن ترد علي سؤال حول دورها في الأموال التي تتلقاها الحركة، طالبة من المعد التوقف عن التسجيل.
وأشارت إلي أنها لم تكن مهتمة بجمع التمويل، لافتة إلى أنه تم تحويل مليونين و675 ألف دولار كتبرعات لمكتب الحركة بالقاهرة ومنحت لمعهد السلام، ووزارة الشئون الاجتماعية كانت علي علم بها.
شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=HXCGZZJsxUg&feature=youtu.be

 

أهم الاخبار