رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزارة التجارة تحصل على مستندات رسمية تدين مصانع درفلة الحديد

اقتصاد

الخميس, 18 يوليو 2019 14:00
وزارة التجارة تحصل على مستندات رسمية  تدين مصانع درفلة الحديد
القاهرة : بوابة الوفد

حصلت وزارة الصناعة والتجارة ممثلة في جهاز مكافحة الإغراق، برئاسة إبراهيم السجيني، على مستندات تحتوى على بيانات رسمية دقيقة من وزارات التموين والبترول والكهرباء، تدين مصانع درفلة الحديد والتى ادَّعت أنها أغلقت مصانعها وخسرت أكثر من مليار جنيه وشردت  آلاف العمالة  نتيجة قيام وزير الصناعة بفرض رسوم حمائية مؤقتة على البليت المستورد تقدر بنحو ١٣.٦.%.


 وقد كشفت البيانات الصادرة من وزارة التموين أن مصانع الدرفلة لم تتوقف عن الإنتاج قبل أو بعد قيام وزارة التجارة بفرض الرسوم الحمائية على البليت كما ادّعت فى دفوعها أمام مجلس الدولة، وأن إنتاجها استمر فى معدلاته الطبيعية.

 

كما أكدت الأرقام الصادرة عن  التموين والتجارة الداخلية والمرسلة إلى جهاز مكافحة الإغراق والمعالجات التجارية أن إنتاج مصنع عنتر سلامة فى شهرى مايو/ يونيو أى بعد صدور قرار رسوم الوقايه بلغ 9950 طنًا .


وعن بيانات المصانع فإن مصنع"إيستار "قد بلغ إنتاجه 7322 طنًا فى نفس الفترة، ومصنع الجيوشى للصلب

قد بلغ إنتاجه نحو 17 ألفًا و304 أطنان،أما مصنع  ميتاد حلوان والمملوك لونيس عياد قد بلغ إنتاجه 17 ألف طن، ومصنع العلا ببرج العرب 12 ألفا و370 طنًا ، ومصنع مصر استيل فى منطقة أبو رواش والمملوك لزغلول الفقى قد بلغ 16 ألفا و243 طنًا ، وأخيرًا مصنع ميدى ستيل قد بلغ إنتاجه 2749 طنًا. 

وهذا يثبت أن كل تلك المصانع كانت تعمل وتنتج معدلات طبيعية عكس ما ادعت أمام المحكمة.

 

وقد أرسلت شركات الغاز خطابات تفيد أن مصانع عنتر استيل، والمنوفية، وميتاد حلوان، والعلا قامت بتقديم طلبات لغلق الغاز عنها فى الأول من يونيو تبعها طلبًا آخر بعد يومين باستئناف ضخ الغاز وهو ما يثبت أن هناك اتفاقًا مسبقًا بين تلك الشركات على  التحايل فى دفاعها أمام المحكمة وتقديم

مستندات تفيد أنها متوقفة عن العمل والإنتاج نتيجة وقف تدفق الغاز وهو ما لم  يحدث على أرض الواقع . 

فقد استمرت الشركات فى الإنتاج والبيع ، بدليل قيام نفس هذه المصانع بالإفراج عن شحنات من البليت حتى تستفيد من انخفاض أسعار البليت بالسوق العالمى من 470 دولارًا للطن واصل الموانئ  المصرية إلى 440 دولارًا للطن وهو ما يحقق هامش ربح على بيع حديد والتسليح يتعدى 500 جنيه للطن الواحد وذلك على حساب صناعة الصلب الوطنية التى تحقق خسائر هائلة نتيجة المنافسة غيرالعادلة مع تلك المصانع رغم استثماراتها الضخمة وتشغيلها لمئات الآلاف من العمالة المباشرة وغير المباشرة.

أما البيانات الصادره عن وزارة الكهرباء والموجهة إلى جهاز مكافحةوإغراق المعالجات التجارية فقد أكد أن استهلاكات شركة ايستار عن شهر مايو قد بلغ 194 ألفًا و 671 كيلو وات / الساعة، وفى شهر يونيو سجل الاستهلاك مليون و 65 كيلو وات .أما شركة الجيوشى بمدينة 6 أكتوبر فقد استهلكت نحو 880. ألف كيلو وات، وفى يونيو استهلكت 641 ألف كيلو وات.أما شركة عنتر استيل فقد استهلكت نحو 330 ألف كيلو وات كهرباء فى شهر مايو، و 152 ألف كيلو وات فى شهر يونيو.

 

أهم الاخبار