تراجع اليورو مقابل الدولار لأدنى مستوياته

اقتصاد

السبت, 26 مايو 2012 11:47
تراجع اليورو مقابل الدولار لأدنى مستوياتهصورة أرشيفية
نيويورك – شينخوا:

 تراجع اليورو إلى أدنى مستوى له في 22 شهرا مقابل الدولار الأمريكي في الأسبوع الجاري بفعل احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو والمخاوف بشأن أزمة الديون.

وحقق الدولار الأمريكي بعض المكاسب إثر هبوط اليورو وصدور بيانات اقتصادية مشجعة عن سوق العقارات.
وفيما تتزايد الأحاديث حول خروج محتمل لليونان من منطقة اليورو، تعرضت العملة الأوروبية الموحدة لصفعة قوية هذا الأسبوع إذ يخشى المستثمرون أن تكون العواقب وخيمة.
وكانت قمة مجموعة الثماني التي عقدت نهاية الأسبوع الماضي لم تتمخض عن كثير من الأنباء السارة للسوق. كما أن الاجتماع غير الرسمي لقادة الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء قد تسبب في خيبة أمل بالنسبة للمستثمرين، إذ لم تطرح فيه أية خطط منسقة.
بدأت عمليات بيع اليورو لجني الأرباح يوم الثلاثاء وتسارعت وتيرتها بعدما قال رئيس الوزراء اليوناني السابق لوكاس باباديموس إنه "لا يمكن استبعاد القيام بتجهيزات لتداعيات محتملة لخروج اليونان من منطقة اليورو".
وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة إلى أقل من 1.26 مقابل الدولار الأمريكي يوم الأربعاء، وهو مستوى لم يشهده

اليورو منذ يوليو 2010. ويوم الخميس، ازداد التراجع بصورة أكبر إذ كشفت بيانات اقتصادية أوروبية عن ضعف النمو الاقتصادي للمنطقة.
وأظهر المؤشر الأولي لمديري الشراء في منطقة اليورو عن شهر مايو أن نشاطات القطاع الخاص بالمنطقة تقلصت بوتيرة هي الأسرع منذ منتصف عام 2009. كما هبط مؤشر بيئة الأعمال في ألمانيا من 109.9 في ابريل إلى 106.9 في مايو، وهو المستوى الأدنى للمؤشر في ستة أشهر.
وفرضت البيانات الاقتصادية الضعيفة ضغطا على اليورو، ما جعل العملة الأوروبية الموحدة تشهد التراجع إلى المستوى الأدنى في 22 شهرا مقابل الدولار الأمريكي يوم الخميس. وفقد اليورو 2 في المائة مقابل الدولار هذا الأسبوع مسجلا 1.252.
وصعد الدولار الأمريكي بفعل ضعف اليورو وارتفاع الرغبة في تجنب المخاطر. كما أن البيانات الاقتصادية، لاسيما بيانات سوق العقارات، أعطت المستثمرين الثقة في أن سوق العقارات الأمريكية تتعافى.
وفي هذا السياق، قالت الرابطة الوطنية الأمريكية لتجار العقارات إن مبيعات المنازل القائمة ازدادت بنسبة 3.4 في المائة على أساس سنوي بواقع 4.62 مليون وحدة في ابريل، في أكبر ارتفاع منذ مايو 2010.
كما ذكرت وزارة التجارة أن مبيعات المنازل الجديدة ارتفعت بنسبة 3.3 بالمائة في ابريل مقارنة مع مارس إلى متوسط سنوي معدل موسميا بلغ 343 ألف وحدة.
وصعد مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 1.4 في المائة إلى 82.40 خلال هذا الأسبوع.
وفيما يتعلق بالعملات الأخرى، تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في الأسبوع الجاري. وأظهرت سجلات بنك انجلترا أن غالبية أعضاء مجلس الإدارة صوتوا لصالح عدم إدخال أية تغييرات على برنامج شراء السندات الخاص بالبنك المركزي.
وقلص المكتب البريطاني للإحصاءات الوطنية توقعاته للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام الجاري إلى سالب 0.3 في المائة مقارنة مع الربع السابق، ما كان بمثابة دليل آخر على أن النمو الاقتصادي في بريطانيا بحاجة إلى تقوية.
أما الين الياباني فتراجع أيضا مقابل الدولار الأمريكي هذا الأسبوع مع سوء الوضع الائتماني لليابان. وخفضت وكالة التصنيف الائتماني ((فيتش)) تصنيف الديون السيادية طويلة الأمد لليابان من العلامة ((ايه ايه)) إلى العلامة ((ايه+))، وأصدرت توقعات سلبية لأفق التصنيف الائتماني للبلد الآسيوي. وقالت الوكالة إن المخاطر الائتمانية في اليابان تتزايد نتيجة لمعدلات الديون الحكومية المرتفعة والمتزايدة.

أهم الاخبار