رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غدًا اجتماع اليورو وسط مخاوف حول اليونان وإسبانيا

اقتصاد

الأحد, 13 مايو 2012 13:04
غدًا اجتماع اليورو وسط مخاوف حول اليونان وإسبانيا
بروكسل - أ ف ب:

بعد فترة هدوء، ستجتمع منطقة اليورو غدا الاثنين في اجواء من التوتر فيما يثير المأزق السياسي في اليونان المخاوف من خروج البلاد من الاتحاد النقدي وتواجه اسبانيا صعوبة في اقناع شركائها بقدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية.

ويجتمع وزراء مالية الدول السبع عشرة غدا الاثنين في بروكسل وسيوجهون رسالة حازمة الى اثينا العاجزة عن تشكيل حكومة منذ السادس من مايو وترى بذلك ان خطتها للتقشف معرضة جديا للتشكيك.
والهدف هو تذكير البلد بانه لن يتسلم اي سنتيم قبل تطبيق الاصلاحات التي طالبت بها الجهات الدائنة، الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.
وقد نقلت منطقة اليورو الرسالة هذا الاسبوع عندما لم تدفع كل المبالغ الموعودة لاثينا، معتبرة ان حاجات البلد المالية تحظى بالتغطية حتى يونيو.
واعلن رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو اذا لم تحترم الاتفاقيات، فان الشروط لن تتوافر لمواصلة العمل مع بلد لا يحترم التزاماته، متحدثا عن خروج اليونان من نادي اليورو. وهي رسالة رددها الكثير من المسئولين الاوروبيين هذا الاسبوع وخصوصا في المانيا.
وقال مصدر دبلوماسي اوروبي هناك رسائل قاسية جدا ارسلت الى اليونان. سنرى اذا كان هذا الامر سيكون مفيدا لحث رجال السياسة على تحمل مسئولياتهم.
والموضوع الشائك الاخر بالنسبة الى يوروغروب هو الوضع في اسبانيا.
فعلى الرغم من التطمينات، يبدو ان البلد ليس قادرا على تقليص عجزه الى 3 % العام المقبل، كما كان وعد.
وفي توقعاتها الاقتصادية الاخيرة التي نشرت الجمعة، توقعت المفوضية عجزا

عاما من 6,3 % من اجمالي الناتج الداخلي الاسباني العام المقبل.
واعتبر مصدر دبلوماسي اوروبي ان المسالة هي معرفة كيف ومتى سنواجه هذه المشكلة. لن يحصل ذلك الاثنين لانه ينبغي عدم اعطاء اشارات سيئة للسوق.
وقال المصدر ان منطقة اليورو ستنتظر توصيات بروكسل حول السياسات والاصلاحات الهيكلية التي تعتزم كل دولة في الاتحاد الاوروبي تطبيقها. وستعلن هذه التقارير في الثلاثين من مايو.
وفي انتظار ذلك، سيطمئن وزير المالية الاسباني لويز دو غيندوس شركاءه غدا الاثنين عبر تقديم عرض للاصلاحات التي تنوي مدريد تطبيقها، وتبرير التاميم الجزئي لبنك بانكيا، اكبر البنوك الاسبانية الاكثر عرضة للقطاع العقاري، بحسب مسؤول اوروبي.
وفي المقابل، فان الاوروبيين سيحاولون الاتفاق الثلاثاء على مرشح وحيد لرئاسة البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية قبل انعقاد جمعية عمومية لهذه المؤسسة في 18 مايو.
وراى مصدر اوروبي انه في حال لم يتوصلوا الى الاتفاق فسيعني ذلك خسارة نفوذ اوروبي. ويتنافس خمسة مرشحين على هذا المنصب.

 

أهم الاخبار