زوليك: بطء الدستور يعطل المؤسسات المالية الدولية

اقتصاد

الجمعة, 20 أبريل 2012 11:27
زوليك: بطء الدستور يعطل المؤسسات المالية الدوليةروبرت زوليك رئيس البنك الدولي
كتبت - فكرية أحمد:

احتلت مصر صدارة الاهتمام فى اجتماع "الربيع" المشترك بين صندوق النقد الدولى والبنك الدولى الذى بدأ اعمالة مساء امس الخميس فى نيويورك، فقد اكد صندوق النقد الدولي رغبته في مساعدة مصر بصورة حقيقية وباقي دول "الربيع العربي".

حيث قال رئيس مجموعة البنك الدولي"روبرت زوليك": "إن مصر تواجه تحديا اقتصاديا وماليا وعملية انتقال سياسي، وتحتاج إلى ترسيخ شرعية علاقاتها الاقتصادية مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، من خلال من سيتولون السلطة بمقتضى الترتيب الدستوري الجديد. وأضاف "زوليك" الترتيبات السياسية بمصر ابطأت من عملية التعامل بينها وبين البنك والصندوق الدوليين، ونوه أن هناك أشياء يعتقد أنه على الحكومة المؤقتة القيام بها؛ لخلق بيئة أفضل لذلك.
وتابع أن البنك الدولي واصل الإقراض الاستثماري لمصر، وحاول التركيز على بعض هذه الاستثمارات

في القطاعات التي تحتاج إليها، مشيرا إلى أن قروض السياسات الكبرى التي سيقدمها البنك، ستعتمد على قضايا الاقتصاد الكلي التي يعمل عليها صندوق النقد الدولي حاليًا، والتي تعتمد على قضايا الانفتاح والمساءلة الاجتماعية التي شهدتها تونس ودول أخرى.
وشدد زوليك على أهمية الانفتاح خلال مرحلة الانتقال السياسي، مشيرًا إلى أنه مهما كان من سيتم انتخابه هذا العام أو بعده، فإنه سيتعين عليه أن يتمتع بقدر أفضل من التفاعل مع التغيرات الاقتصادية في مصر والعلاقات مع البنك الدولي .
ونوه بأن ذلك يمثل أحد الدروس المستفادة من الربيع العربي، مؤكدًا أن النمو الاقتصادي وحده لا يكفي، بل لابد من تنمية شاملة،
والتأكيد بشكل أكبر على الانفتاح والمساءلة الاجتماعية.
ومن جانبها قالت "كريستين لاجارد "المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي مساء الخميس  إن مصر يعد بلد مهم، مشددة على ان مصر تأتى  فى مقدمة دول "الربيع العربي" الخمس التي يقف الصندوق على أهبة الاستعداد لمساعدتها،  وذكرت أن الصندوق يريد أن يساعد مصر وينتظر الموافقة السياسية على القرض الخاص بها.
وأضافت فى تصريحات لها على هامش افتتاح الاجتماعات المشتركة للصندوق والبنك الدولي، "سنساعد مصر وهذه الدول وفقا للقواعد التي يطبقها ويحترمها الصندوق". ، واكدت أن القرض، الذي طلبته القاهرة من الصندوق بقيمة 3,2 مليون دولار، غير كاف لتلبية حاجات مصر المالية فى تلك المرحلة .
  وأشارت إلى أن الجميع متفقون على عدم كفاية القرض المقترح للنهوض بالاقتصاد المصري، مؤكدة ضرورة تحرك مزيد من المانحين والمساهمين لتقديم المساعدات المالية إلى القاهرة. وذكرت أن مصر انفقت أكثر من 20 مليار دولار لدعم عملتها المحلية منذ الاحداث التي اطاحت بالنظام السابق. أخبار العالم - اخبار عربية.

أهم الاخبار