رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعاون ألمانى لزراعة الغابات بالأراضى الصحراوية

اقتصاد

الأربعاء, 11 أبريل 2012 08:41
 تعاون ألمانى لزراعة الغابات بالأراضى الصحراويةصورة ارشيفية
برلين - أ ش أ :

أكد خبراء ألمان أهمية استمرار التعاون مع مصر في مجال زراعة الغابات بالأراضى الصحراوية، وأشاروا إلي نجاح أحد المشروعات في هذا المجال والذي تم بالتعاون بين الحكومة المصرية وجامعه ميونخ الالمانيه التكنولوجيه .

وفي تقرير أعده عالم الغابات الألماني المصري الأصل هاني الكاتب الذي يعمل ضمن هيئة تدريس جامعة ميونيخ التقنية أشار فيه إلي أن عدد سكان مصر يبلغ حوالى 84 مليون نسمة، الجزء الأكبر من هذا التعداد السكانى يعيش فى وادى النيل ودلتاه، وهى مساحة لا تزيد على 4 % من مساحة مصر.
وأوضح التقرير أن نسبة 96 % المتبقية فهى صحراء قاحلة ، وأن الكثافة السكانية فى الشريط الأخضر حول النيل وصلت الآن بالفعل إلى ذروتها، وقال " إنه من المتوقع أن تتواصل زيادة هذه الكثافة، ولذا فإن ارتفاع الكثافة السكانية داخل دلتا النيل تمثل إشكالية، حيث يستغل السكان الأراضى الخصبة

فى البناء مما يزيد من إنتاج مياه الصرف". ويشير التقرير إلي أن لتخفيف من حدة الموقف بدأت الحكومة المصرية فى منتصف التسعينات مشروعا استرشاديا يهدف إلي حل مشكلة مياه الصرف، وتم فى إطار هذا المشروع زراعة أنواع متنوعة من الأشجار فى مناطق صحراوية مختلفة خارج المدن المصرية الكبرى، ويتم رى هذه الأشجار بمياه الصرف المعالجة.
وذكر انه قد تم فى إطار هذا المشروع الاسترشادى زراعة أشجار مثل السنط والجازورينا والسرو على إجمالى 4000 هكتار فى 24 موقعا، وهذا يعادل مساحة الحديقة الانجليزية فى ميونخ عشر مرات.
وأشار عالم الغابات مصرى الأصل إلي نجاح هذه التجربة في مصر ، وقال "بعد سبعة أعوام فقط وصلت أطوال الغابات فى الصحراء إلى 15 مترا، ويرجع الفضل
فى هذا إلى أشعة الشمس ومياه الصرف الغنية بالمواد الغذائية ، حيث تنمو هذه الأشجار بسرعة تفوق مثيلاتها فى وسط أوروبا".
وأضاف: "إن المشروع أثبت جدوى مبدأ زراعة الأراضي الصحراوية بالغابات ، وإمكانية استغلال مياه الصرف استغلالا مفيدا، بالإضافة إلى التأثير الإيجابى الذى تحدثه زراعة الغابات فى مصر على المناخ، فالأشجار تختزن غاز ثانى أوكسيد الكربون وهو من الغازات الدفيئة، ومن ثم فالغابات الجديدة تساهم بدور مضاد لتغير المناخ العالمى".
ويساعد علماء الغابات فى جامعة ميونخ التقنية الآن فى تحسين هذه الغابات من الناحية البيئية والاقتصادية وتأسيس إدارة مستدامة للغابات فى الصحراء المصرية ، ويقوم علماء جامعة مبونخ التقنية خلال العامين القادمين بعمل دراسة فى إطار هذا المشروع على ثلاث غابات للتوصل إلى أنواع الأشجار التى تعتبر الأكثر ملاءمة ن هذه الأشجار من ناحية الأقل استهلاكا للماء قدر الإمكان وتكون فى نفس الوقت موردا للخشب عالى الجودة كى يلقى إقبالا عند البيع.
كما يقوم علماء الجامعة علاوة على ذلك بالتعاون مع زملائهم فى جامعتى الإسكندرية وعين شمس بوضع أسس تدريسية تتعلق بمناهج بحث علوم الغابات وإدارة الموارد وإدارة المياه.

أهم الاخبار