رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيروس "الالتهاب الرئوي" يهدد مناعة الدواجن بخسارة مليار جنيه

اقتصاد

السبت, 07 يناير 2012 16:18
كتبت - هدي بحر ونغم هلال:

بدأت هيئة الخدمات البيطرية في جمع عينات من الدواجن المصابة بفيروس «آي بي» والذي يعد أكثر خطورة من فيروس إنفلونزا الطيور، بعد أن ظهر بأكثر من ألفي مزرعة.

وأثار ظهور المرض بمزارع الدواجن والذي يعرف باسم «الالتهاب الرئوي المزمن» حالة من القلق بين أصحاب المزارع في ظل توقعات بأن يتسبب في خسارة تتجاوز المليار جنيه.
ومن جانبهم أكد أطباء الطب الوقائي بهيئة الخدمات البيطرية انه يتم الآن عزل الدواجن المصابة بالفيروس ليتم تضيع أمصال منها تستخدم لحماية الدواجن خلال الفترة القادمة. وأشاروا إلي أن اللقاحات المستخدمة حاليا غير مجدية بالنسبة لخطورة المرض.
وأكد الدكتور محمد جلال عميد معهد بحوث صحة الحيوان بمركز البحوث الزراعية أن مرض الالتهاب الرئوي المزمن لا ينتقل إلي البشر لكنه سيتسبب في خسائر كبيرة لمزارع الدواجن.
وأضاف الدكتور جلال أن اللقاحات التي تم استيرادها من الخارج مختلفة عن طبيعة الفيروس الموجود وهو ما تسبب في تحور هذا الفيروس

وظهوره بطريقة أكثر خطورة.
وأشار إلي بدء التنسيق مع هيئة الخدمات البيطرية ومعهد بحوث الأمصال واللقاحات لبدء تجهيز أمصال مضادة لهذا المرض.
وطالب عميد معهد بحوث الحيوان بضرورة توفير اللقاح لحماية أصحاب مزارع الدواجن من الخسائر المالية الكبيرة.
وتسبب المرض في نفوق اعداد كبيرة من الدواجن، وقدرت مصادر مختصة عدد المزارع التي ظهر بها المرض بنحو ألفي مزرعة حتي الآن. ومن المتوقع امتدادها في حالة عدم القضاء علي المرض.
ومن جهته أكد الدكتور عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية ان المرض متوطن في مصر منذ فترة رغم توافر التطعيم المقاوم له علي عكس انفلونزا الطيور والتي فشلت الجهود البيطرية في القضاء عليها.
يذكر أن مجموعة شركات صينية منتجة لأمصال مقاومة للمرض نجحت في اتمام إنتاج أمصال مقاومة للميكروب المصري
من المنتظر اعداد خطوط إنتاج لهذه الأمصال بالمعامل المصرية خلال الفترة القادمة.
وكشف المسح الذي تم بمعرفة الهيئة العامة للخدمات البيطرية في جميع المحافظات واخرها البحيرة أمس الأول عن عدم ظهور أي اصابات جديدة لإنفلونزا الطيور بمصر.
علي الجانب الآخر، أغلق معرض الدواجن الذي تم تنظيمه بأرض المعارض أبوابه أمس الأول بعد تحقيقه لنسبة مبيعات عالية نظرًا لانخفاض أسعاره، حيث بلغت أسعار الدواجن المبردة 15.50 جنيه للكيلو، والفيليه 28 جنيها للكيلو علي حين بلغت أسعار الدواجن بالمزارع 11.50 جنيه للكيلو وتراوحت بالمحلات ما بين 13.50، و14 جنيه للكيلو.
ووقع البنك الأهلي علي هامش المعرض اتفاقية ائتمانية مع العاملين في قطاع إنتاج الدواجن تتضمن تخصيص مبلغ 200 مليون جنيه لاقامة صناعات جديدة ومد خطوط انتاج، وشراء خامات والمنتظر أن تسهم في توفير نحو مليوني فرصة عمل بتكلفة تبلغ 20 ألف جنيه للعامل الواحد.
ومن المنتظر البدء في اقامة مشروع مجمع المجازر بعد أن وافق محافظ القاهرة علي اقامته خارج الكتلة السكنية في طريق القاهرة- الاسماعيلية.
وعلمت «الوفد» ان هناك عروضا من مستثمرين إسبان لإقامة مشروعات للاستثمار في المجال الحيواني والداجني وصناعات الألبان إلا أن أصحابها أجلوا اقامتها إلي حين تحقق الاستقرار بمصر.

أهم الاخبار