رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

توقعات بتحسن تصنيف مصر الائتمانى عالميًا بعد الانتخابات

اقتصاد

الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 12:06
القاهرة -أ ش أ:

توقع خبراء ومحللون اقتصاديون أن يشهد التصنيف الائتماني لمصر تحسنا ملموسا من قبل المؤسسات العالمية بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية خاصة فى ضوء ما أسفرت عنه المرحلة الاولى من الانتخابات من سلوك حضاري للمصريين يؤكد رغبتهم فى استقرار الاوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية.

وقال الخبراء - فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الاوسط - إن استقرار الاوضاع فى مصر سيكون له أثر كبير على تصنيفات مصر الائتمانية ويرشحها للعودة

إلى مكانتها المرتفعة فى التصنيفات العالمية التى كانت تحتلها قبل الثورة.
وتوقعوا أن يكون معدل نمو الاقتصاد المصري أسرع بكثير عما كان عليه فى السابق خاصة بعد الانخفاض الكبير الذي سجله نمو الاقتصاد تأثرا بالتداعيات التى صاحبت الثورة المصرية من انفلات أمني وعدم استقرار سياسي واقتصادي وهروب للاستثمارات وارتفاع مخاطر الديون، مما ادى إلى
تسجيل الاقتصاد لمعدلات نمو بالسالب فى بعض الاحيان.
ويقول الخبير الاقتصادي ونائب رئيس الجمعية المصرية للتمويل والاستثمار محسن عادل إن التصنيفات الائتمانية تستند إلى معايير مستقرة وآليات معتمدة تقوم وكالات التصنيف باستمرار بمراجعتها وإعادة تقييمها وتحديثها.
وأضاف أن عددا من المؤسسات الدولية قامت بتخفيض تصنيف مصر الائتماني لديها أكثر من مرة عقب وقوع حوداث اضطراب أمني فى البلاد.. مشيرا إلى أن هذه التصنيفات مرشحة للمراجعة من قبل هذه المؤسسات بعد الأداء الراقي للمصريين فى المرحلة الاولى من الانتخابات البرلمانية وهو ما قد يظهر فى الايام المقبلة.

أهم الاخبار