رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس اتحاد مستوردي اللحوم: هدفنا استيراد غذاء سليم

اقتصاد

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 15:51
حوار - هدي بحر:

المتغيرات الاقتصادية التي تمر بها مصر أثَّرت علي كيانات قائمة وأدت لظهور كيانات أخري جديدة طغت علي كيانات قائمة بالفعل، وهذا ما ينطبق علي اتحاد مستوردي اللحوم

والأسماك والدواجن الذي أنشئ مؤخرا بعيدا عن مظلة رابطة المستوردين.. الأمر الذي أثار علامات استفهام حول انشائه.. هل الاقتصاد بحاجة لظهوره.. أم المسألة ستصبح صراعاً وتعارضاً قد يضر بالاقتصاد.. وضعنا كل هذه الأمور أمام سمير سويلم رئيس الاتحاد الذي أجاب عنها بكل صراحة بجانب أوضاع اقتصادية اخري فرضت نفسها علي الحوار، وربما أهم من خلاف الرابطة والاتحاد ولكنها طرحت بمناسبة الخلاف.
< كيف تري خفض التصنيف الائتماني المتكرر لمصر؟
- كارثة بكل المقايس ويعني أن اقتصاد مصر ضعيف، ولذلك كان خطأ تراجع مصر عن الحصول علي قروض بشروط البنك الدولي، ولو حصلت عليها في حينها لما وصلنا الي هذا الموضوع الاقتصادي، فمثلا البنك منح اليونان قرضاً بحوالي 167 مليار يورو بشروط أهمها زيادة الناتج القومي لعشرة مليارات يورو سنويا، وخفض الضرائب.
< ولكن كان هناك شروط للبنك اعتبرتها الحكومة تدخلاً في شئونها؟
- تقصدين منح مزيد من الحريات السياسية والسير في طريق الديمقراطية هو طلب منطقي؛ لأن النقد البناء يحسن الوضع الاقتصادي وخاصة لو كان في إطار الشفافية، بالإضافة إلي أن الوضع السياسي ينعكس بدوره علي المناخ الاقتصادي.
< تداعيات الخفض علي التجارة الخارجية؟
- بدون شك.. الخفض الأخير للجدارة الائتمانية لـ 5 بنوك سيؤثر علي المشروعات المزمع إقامتها بمصر، وخاصة التي سيسهم بها مستثمرون أجانب والاستيراد سيواجه مشاكل لأن المستورد حينما يرغب

في الحصول علي تسهيلات ائتمانية من المورد الخارجي تمنحه مهلة للسداد يطالب في الوقت نفسه بتعزيز هذا الاعتماد من بنك المستورد، وبالتأكيد سيرفض المورد منحه هذه التسهيلات بسبب ضعف الجدارة الائتمانية للبنوك المصرية.
< هناك بلاغات مقدمة ضدكم بعدم قانونية الاتحاد ماذا فعلتم حيالها؟
- الاتحاد في الأصل تم انشاءه قانوناً طبقاً لقانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية وتحت اشراف وزارة التضامن، كما أننا لم نرد علي الاتهامات لأن الاتحاد أنشئ ليعمل بجدية لصالح مصر، وليس للتفرغ للمهاترات غير المجدية.
< ماذا عن اتهامكم للرابطة المستوردين وبعض أعضائها بأنهم باتوا يسيرون أعمالهم ومصالحهم من خلال الرابطة دون استفادة لجموع المستوردين؟
- هذا اتهام صريح ولا يمكن أن أفصح عن أكثر من ذلك وهم يعرفون أنفسهم ولم تحقق الرابطة مصلحة عامة مهمة.
< تعلمون أن هناك صراعاً سوف ينشأ بينكم وبين الرابطة بسبب الاتحاد فلم اخترتم هذا التوقيت لإعلانه؟
- الإعلان جاء ليتناسب مع المتغيرات التي طرأت علي مصر سواء علي مستوي الاقتصاد أو الوزارات، فهناك عهد جديد وآن الأوان لتصحيح المسار في جميع الاتجاهات ومنها اللحوم والأسماك والدواجن المستوردة والتي تشكل أهمية للمواطن والتي يجب أنتصله بأقل سعر وأكثر جودة وأماناً.
< ما موقفكم حيال إلغاء اللجان البيطرية التي كانت تصاحبكم خلال تعاقداتكم الخارجية؟
- نحن نرحب بهذا القرار الجريء الذي
اتخذه رئيس هيئة الخدمات البيطرية لسد الأبواب امام التلاعب لعلمه بالواقع.
< علمنا بتقدمكم بمشروع إنشاء معمل علي نفقة المستوردين داخل احدي الكليات العلمية مع أحدث التقنيات وذلك لفحص الأغذية كبديل للمعامل القديمة فماذا حدث لهذا المشروع.. ولماذا لا تعيدون إحياءه من جديد؟.
- نحن مازلنا علي أتم الاستعداد لتنفيذ المشروع والمساهمة في إعداد أي معمل متخصص متكامل بأحدث الوسائل العلمية تخضع له جميع القوانين والقرارات المنظمة لفحص اللحوم والأسماك والدواجن لضمان سلامة الإفراج عنها لضمان وصولها للمستهلك آمنة وسليمة.
< متي يتم التصالح بينكم وبين جهاز حماية المستهلك؟
- الاتحاد يرحب دائما بأي تعاون مع الجهاز وسيكون لنا دور كرقيب وتعاون مع أي جهة رقابية متخصصة حكومية كانت أو أهلية لضمان استيراد غذاء سليم وآمن.
< كيف سيكون تعاملكم مع المستوردين المحتكرين لبعض السلع خاصة وأنكم تتحدثون عن بداية جديدة لا مكان في للفاسد أو المحتكر؟
- لا يوجد محتكر في قطاع المواد الغذائية والتي يتعامل معها الاتحاد من لحوم وأسماك ودواجن، فتستطيع أي شركة مصرية التقدم بطلب لهيئة الخدمات البيطرية لاستيراد أي من هذه السلع والتي يصرح لها لعدم وجود أي مانع من التصريح لأي شركة تتقدم بالطلب، بمعني أبسط.. السوق مفتوح للجميع ولا يوجد محتكر في هذا المجال.
< بصراحة هل كنتم تعانون من احتكار بعض المستوردين لسلعة ما اعتماداً علي قراباتهم أو علاقاتهم ببعض رموز النظام السابق؟
- لا لأنه لا يوجد محتكر في هذه السلع الثلاث.
< هناك شكوي دائمة من تعنت الجمارك والجهات الرقابية فيما يخص اشتراطات الإفراج الجمركي.. فما هي هذه المشاكل في رأيكم؟
- نحاول جاهدين بكل الطرق مطالبة الجهات الرقابية أن تتوحد في جهة رقابية واحدة يمكن من خلالها الإفراج عن البضائع الواردة دون تعارض الجهات مع بعضها البعض، نظراً لأن التعامل الجمركي والفحوص المعملية تخضع إلي رقابة ثلاث وزارات هي: الصحة والزراعة والتجارة مما يوجد تعارضاً ولذلك نأمل ضمها في منظومة واحدة.

أهم الاخبار