رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السعودية تساند مصر بالتمر

اقتصاد

الأربعاء, 19 أكتوبر 2011 22:23
كتب – محمد عادل:

رحب برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بمنحة من التمر قدمتها المملكة العربية السعودية لمساندة مشروعات برنامج الأغذية العالمى التنموية في مصر. وتقدر قيمة المنحة بحوالى مليون وسبعمائة ألف جنيه مصرى.

وجرت مراسم تسليم المنحة اليوم في مكتب برنامج الأغذية العالمي بالقاهرة بحضور محمد بن مناحى العتيبى، مدير إدارة التعاون التنموى الدولى بوزارة المالية السعودية والمستشار مجدى المنصور، ممثلا عن سفير المملكة العربية السعودية.
وقال جان بياترو بوردينيو، الممثل المقيم ومدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في مصر: "إن السعودية سباقة في تقديم العون لمشروعات برنامج الغذاء في مصر، موضحا أن "التمر مفيد جداً للأطفال خاصة، فهو يمدهم بالطاقة والفيتامينات والمغذيات الضرورية الأخرى."
ويقوم برنامج الأغذية العالمي بتوزيع 134 طناً

من التمر علي حوالي 34000 طفل بالمدارس المجتمعية ومدارس مبادرة تعليم الفتيات وذلك في الأماكن النائية التي تفتقر إلى الأمن الغذائي في محافظات الصعيد بما فيها الفيوم، والمنيا، وسوهاج، وبني سويف وأسيوط. وستحصل عائلات هؤلاء الأطفال علي حصص من التمر كجزء من سلة الطعام الشهرية التي يقدمها لهم البرنامج مقابل إرسال أطفالهم- وخاصة الفتيات- بانتظام إلي المدارس. ويعمل مشروع الوجبات المدرسية الذي ينفذه البرنامج في مصر على مكافحة عمالة الأطفال وتشجيع تعليم الفتيات.
كما سيتم توزيع 70 طناً من التمر كحصص غذائية لأكثر من 15 ألف شخص في المجتمعات الجديدة
في صعيد مصر، والبحر الأحمر ومنطقة بحيرة السد العالي.
ومن جانبه قال السفير ِأحمد عبد العزيز قطان، سفير المملكة السعودية لدي جمهورية مصر العربية: إن السعودية تساند برنامج الأغذية العالمى في مصر منذ عام 2007. وحتي الآن قدمت المملكة منحاً عينية من التمر بلغت قيمتها حوالي مليوني ونصف المليون دولار، أي ما يزيد على 1500 طن  من التمر.
يذكر أن السعودية تعد مساهماً مهما في دعم عمليات برنامج الأغذية العالمي حول العالم، فخلال هذا العام قدمت المملكة منحة قيمتها 50 مليون دولار لمساندة جهود البرنامج في الصومال الذي يعاني مجاعة إثر موجة جفاف تعد الأسوأ منذ 60 عاماً. وفي عام 2008، أثناء أزمة ارتفاع أسعار المواد الغذائية، قامت بمنح البرنامج 500 مليون دولار، وهو بمثابة أكبر تبرع تلقاه البرنامج دفعة واحدة في تاريخه، كما كانت أكبر مساهمة من قبل المملكة العربية السعودية لأي وكالة تابعة للأمم المتحدة.

أهم الاخبار