رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى برقيتى تهنئة للرئيس «السيسى» ووزير الداخلية

«أبوشقة»: عيد الشرطة نموذج وطنى صادق للتضحية بالنفس والنفيس

حزب الوفد

الجمعة, 22 يناير 2021 19:11
«أبوشقة»: عيد الشرطة نموذج وطنى صادق للتضحية بالنفس والنفيس

فؤاد سراج الدين طلب القتال وعدم الاستسلام حتى آخر جندى فى معركة الإسماعيلية

 

الشرطة المصرية أفسدت مخطط الفوضى الذى كان مقرراً أن تسقط فيه مصر

 

تقدم المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، بالتهنئة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى بمناسبة عيد الشرطة الذى يحل فى الخامس والعشرين من يناير كل عام.

كما تقدم بالتهنئة بهذه المناسبة إلى اللواء محمود توفيق وزير الداخلية ورجال الشرطة البواسل.

وأوضح «أبوشقة» أن هذا اليوم يمثل نموذجًا وطنيًا صادقًا للتضحية بالنفس والنفيس من أجل الدفاع عن الكرامة الوطنية، وفى مثل هذا اليوم 25 يناير 1952 الذى يحتفل به المصريون صدرت أوامر من

القيادة البريطانية بتسليم مبنى محافظة الإسماعيلية بكافة معداته، وإزاء ذلك اتصل اليوزباشى مصطفى رفعت بوزير الداخلية حينئذ فؤاد باشا سراج الدين يستعلم منه عن كيفية التصرف إزاء هذا المطلب الذى يعد امتهانًا للكرامة المصرية. وكان رد فؤاد سراج الدين بلا تردد أن قاتلوا ولا تستسلموا حتى آخر جندى وآخر طلقة، وكانت معركة غير متكافئة سقط فيها 50 جنديًا شهيدًا وأصيب العشرات، وأذهلت العالم وكانت رسالة واضحة أن إرادة المصريين صخرة صلبة تتحطم عليها مطامع الغزاة والمتآمرين.

وأشار «أبوشقة» إلى أن المعركة لم تكن متكافئة بين قوة وطنية وقوة غاشمة وآثر المصريون التضحية بأرواحهم فى رسالة للداخل والخارج، بأننا أمام رجال إذا خيروا بين الحياة والموت فى سبيل الدفاع عن عزة وكرامة الوطن والمواطن بأنهم ينحازون إلى كفة الموت لتبقى راية الحرية والكرامة والسيادة الوطنية ثابتة رافعة هامتها.

وأضاف «أبوشقة»: لقد انتهى الاستعمار وبقى هذا الحدث التاريخى رمزًا للكفاح نفخر به ونذكره ونُذكّر به الأجيال فى هذا العيد، فى رسالة لإعلاء العزة والكرامة والإرادة الوطنية الصادقة.

وثمّن «أبوشقة» جهود الشرطة وأن نذكرها بكل فخر واعتزاز فى هذا العيد عندما تصدوا وافتدوا مصر بأرواحهم لإفساد مخطط الفوضى الذى كان مقررًا أن تسقط فيه مصر كما سقطت دول مجاورة، ولعل الاستقرار الأمنى الذى تشهده مصر ويشهد له الجميع أبلغ دليل على ذلك.. وكل عام ومصر بخير وتقدم.