رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حادث سرقة جعله بطلًا .. أسرار في حياة أسطورة الملاكمة محمد على كلاي

كان زمان

الجمعة, 17 يناير 2020 18:16
حادث سرقة جعله بطلًا .. أسرار في حياة أسطورة الملاكمة محمد على كلاي الملاكم محمد على كلاي
كتبت-شيماء عمار

تحل اليوم ذكرى ميلاد أسطورة الملاكمة محمد على كلاي، حيث أنه لم يكن بطلًا رياضيًا فقط بل دافع كثيرًا عن حقوق البشرية و القضايا العالمية، وعلى الرغم من الصعوبات التى واجهها إثر دخوله الإسلام من قبل أمريكا لم يتراجع قط عن موقفة ومبادئه الإنسانية.

 

جائزة القفاز الذهبي

الملاكم كاسيوس ماركوس كلاي، المشهور بأسم محمد على كلاي، ولد في  ولاية كنتاكي الأمريكية 17 يناير عام 1942، وفي الثانية عشر من عمره حينما تعرض لحادث سرقة بدأت موهبته تظهر عليه، ثم تعرف على المدرب الشرطي جون مارتن، وبدأ العمل سويًا حتى حصل على جائزة القفاز الذهبية في عام 1956 للوزن الخفيف.

 

بطل العالم للوزن الثقيل

وفي عام 1960 سافر برفقة الفريق الأولمبي الأمريكي إلى روما للمشاركة في الأولمبياد ليحقق الفوز على زبيغنيف بيترزكوفسكي بولندي الجنسية، وهو في عمر 22 وبالضربة القاضية استطاع أن يحرز فوزًا ساحقًا على الأمريكي سوني ليستون،وذلك في عام 1964، ليحقق بعدها 19 فوزًا على التوالي وحصل على لقب بطل العالم للوزن الثقيل.

 

دخوله الإسلام

 

بعد كل هذه النجاحات المتتالية حدث في حياته تغيرًا جزريًا حيث أعلن إسلامه، وعندما طلب للإلتحاق بالجيش الأمريكي آبان فترة الحرب على فيتنام، رفض وأرجع ذلك لأسباب دينية قائلًا:" لن أحارب أشخاص لم يؤذوني  الفيتناميين لم ينعتوني يوم بالزنجي".

كان لهذا الحدث في حياة كلاى أثرًا مدويًا حيث تم سحب لقب بطولة العالم

منه لمدة 3 أعوام، علاوة على تغريمه مبلغ قدره عشرة آلاف دولار، كما حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات.

الاعتزال

وفي عام 1971 خسر أمام  فريزر الملاكم الشهير  في منازلة عرفت باسم منازلة القرن،  بعد مشوار دام لمدة 21 عامًا من البطولات والجوائز ، أعلن كلاي إعتزاله عام 1981 حيث لم يخسر سوى 5 مباريات فقط ليحقق النصر في 61 مباراة خلال مسيرته الرياضية.

 

زواجه

تزوج «كلاي» 4 مرات ولديه 7 بنات وولدين، والتقى بزوجته الأولى  صونجي روي  وارتبط بها في 1964، لكن اعتراضها على آداب الإسلام فيما يخص ملابس المرأة ساهم في انهيار علاقتهما بعد عامين فقط بالانفصال.

 

وفي عُمر 25 عامًا تزوج  كلاي  من  بيلندابويد ، والتي أسلمت بعد الزواج وصار اسمها خليلة على، ثم ارتبط بـ«فيرونيكا بورش»، لكنهما لم يستمرا طويلًا، ليجد ملاذه في صديقته «يولندا»، التي عرفها قبلها لأكثر من 20 عامًا ، حيث نهجت ليلى إحدى بناته على درب أبيها وأصبحت ملاكمة محترفة.

الأعمال الخيرية والإصابة بالشلل

تفرغ في عام 1981 للأعمال الخيرية و الإنسانية وفي عام 1984 أصاب بشلل الرعاش إلى أن توفي في 2016 عن عمر يناهز 74 عامًا.

وكان قد أوصى شقيقه قبل وفاته بأن يكتب عبارة على قبره

لـ«مارتن لوثر كينج» فحواها: "حاولت أن أحب الجميع وأن أحب الإنسانية وأن أخدمها بالفعل وأن أطعم الجياع وأكسو العراة".

من أقواله

«أنا رجل عادي عمل بجد ليطور مواهبه، أراد الكثير من المعجبين أن يقوموا بإنشاء متحف لتكريم إنجازاتي، لكنني أردت أكثر من بناء يحتوي على تذكاراتي، أريد مكانًا يستطيع أن يلهم الناس ليكونوا أحسن ما يستطيعون أن يكونوا ويشجعهم على احترام بعضهم البعض».

 

زيارته إلى مصر

 

وخلال زيارته لمصر، زار معظم معالمها السياحية، لم تمنعه درجة الحرارة من السفر إلى الأقصر في جولة بين معالمها والتاريخ الفرعوني، وفي أسوان كانت درجة الحرارة غير محتملة، ولكن الملاكم الأمريكي اعتاد على مواجهة الأصعب من ذلك، فقام يركض أمام السد العالي ،متجولا بين آلات البناء، يشاهد العمال أثناء عملهم، وقف أمام السد العالي وعلا صوته قائلا:" الان رأيت السد العالي، الآن أستطيع أن أقر أن هذا العمل ليس سهلا"، مؤكدا أن السد يمثل عظمة الرئيس عبد الناصر.



زار معظم المعالم السياحية في مصر، إلا أنه لم يغفل أهم معلم لمصر وقت زيارته، الرئيس جمال عبد الناصر، وفي طلب غير مسبوق، رفع الملاكم الأمريكي نداءه للجهات المختصة طالبا مقابلة الرئيس، معربا عن إعجابه الشديد لتلك الشخصية المصرية التي رفعت اسم مصر عاليا، فإذا به الزعيم عبد الناصر يوافق على مقابلته، وبمجرد دخول كلاي للمكان، وجد تمثال لعبد الناصر، فأسرع وقبله بحب.



لم تترك وسائل الإعلام في مصر زيارة محمد علي كلاي بدون لقاء معه، ليظهر في حلقة ببرنامج " نجمك المفضل"، مع الاعلامية ليلى رستم، في حوار مفتوح مع الجمهور، يجيب على اسئلتهم باستفاضة دون حرج، حتى أن رستم رفضت إحدى اسئلة الجمهور التي كانت تنم عن ديانته الإسلامية وما قبل ذلك.