ابو الهول وابو النجا

اشرف حسنى

الخميس, 26 أبريل 2012 08:54
بقلم- اشرف حسنى

عبر  الاف  السنين  ظل  ابو  الهول  حارس  بوابة  مصر  الشرقية   صامتا   يرصد  ويتامل   وهو  يرى   اثار  وثروات  مصر  تنهب  وتسرق  منذ  قديم  الازل  ولسان  حالة  يقول  افعلوا  ماشئتم  فان   لعنة  الفراعنة   فى انتظاركم   وكنت  اتمنى   ان  تحذو  الوزيرة  ابو  النجا  حذو  ابو  الهول  وان  تتمنى  اللعنة  لكل  من  اراد  ان    يسطو  على  ثروات  مصر

  لا  ان  تخرج  علينا  منذ  ايام   قليلة  قائلا   انة  ليس  لدى  مصر  مانع  من  اعادة  تصدير  الغاز  لاسرائيل   بشروط   جديدة  واسعار  جديدة  

ولا  ادرى  اية  اسعار  تتكلم  عنها  الوزيرة  ابو النجا   . ان   الغاز  المصرى  هو  رصيد  وحق  للاجيال  الحالية  والقادمة   من  الطاقة   الا يكفى  ما  تم  سرقتة  من  الغاز المصرى  طوال  فترة  حكم  الرئيس  المخلوع    وبمباركة   وزرائة   والوزيرة  ابو  النجا  التى   كانت   وزيرا للتعاون   الدولى  فى  عهدة   . لقد   كان  الغاز  المصرى  على   مدار  السنوات   الماضية   يمد  اسرائيل    باربعين فى  المائة   من  احتياجاتها  
من  الطاقة   بينما   تعانى  الصناعة   المصرية   و يئن  الشعب   المصرى   بحثا  عن الغاز  . اليس  من  الاجدى   الاستفادة   من   الغاز   المصرى   فى   صناعات   تحويلية   كصناعات   الاسمدة والاسمنت    مثلا   تعود على   الاقتصاد   المتدهور   بفوائد   وعوائد   تفوق    اضعاف   العائد   من    تصديرة  . اليس    من   الاجدى    ادخار    الغاز   المصرى   والتوسع   والاسراع    بمشروع   توصيل   الغاز   الى   المنازل بدلا   من   استيراد   البوتجاز   من   الخارج  . ولقد    عرفت   الفرق    بين   الوزيرة   ابو  النجا   وبين   ابو الهول حارس   ثروات   مصر   فالوزيرة   والحكومة    لا  ترى  مانعا    من   اعادة   تصدير   الغاز   الى   اسرائيل   بعد تعديل    اسعارة   بينما   ابو   الهول   يقول   افعلوا   ما   شئتم   فان   اللعنة   فى   انتظاركم